أصداء عُمانعُمان اليوم

جلالة السلطان يتلقى تهنئة من وزير ديوان البلاط السلطاني بمناسبة عيد الفطر السعيد..

أصــداء – العمانية | تلقّى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ  تهنئة من معالي السيد خالد بن هلال البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني بمناسبة عيد الفطر السعيد، فيما يلي نصها :

مولاي حضرة صاحب الجلالة السُلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظكم الله وأعزكم ورعاكم – مع إطلالة عيد الفطر المبارك، وفرحة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بحلول هذه المناسبة السعيدة لهذا العام 1442هـ يشرفني يا مولاي وكافة موظفي ديوان بلاطكم السُلطاني العامر أن نرفع لمقامكم السامي أسمى عبارات التهاني والتبريكات، مقرونة بأصدق الأمنيات بأن يعيد هذه المناسبة وأمثالها على مقام جلالتكم وأنتم تنعمون بوافر الصحة والعافية والعمر المبارك الهانئ السعيد وعلى أبناء الوطن العزيز بدوام التقدم والازدهار، وللأمتين العربية والإسلامية بالسلام والأمن والطمأنينة.

مولاي المعظم – أيدكم الله – تتوالى هذه المناسبات السعيدة لتذكرنا بما أفاء به المولى عز وجل على بلادنا العزيزة من نعمه التي لا تعد ولا تحصى، نعيش على أرضها مفعمين بالأمن والاطمئنان، فلله المنة والحمد ولمقام جلالتكم وافر الثناء وعظيم التقدير على ما أرسيتم لبلدكم من أسس ومرتكزات بناءة لتتواصل فيها مسيرة النهضة المتجددة إلى مكانتها التي تليق بها لا سيما وأنها والعالم أجمع في معترك مع ظروف متنوعة اقتصادية وصحية.
 
مولاي جلالة السُلطان المعظم :

إن أبناءكم موظفي ديوان بلاطكم وهم يحتفلون بعيد الفطر السعيد يجددون العهد والولاء لمقام جلالتكم السامي، وإذ تتعاظم في نفوسهم مشاعر التقوى والإيمان لخالقهم جلت قدرته؛ فإنها تقترن حبا وإخلاصا لوطنهم وسلطانهم، واضعين نصب أعينهم تحقيق الإجادة في أعمالهم إرضاء لربهم وخدمة لوطنهم وسلطانهم ولعمان العزيزة الغالية.

حفظكم الله يا مولاي وأيدكم بنصره وتوفيقه، ومتعكم بالصحة والسعادة وأدامكم ذخرا وفخرا لعُمان وأبنائها الميامين، وأسبغ عليكم من واسع نعمه وآلائه وأدام على عُمان نعم الأمن والازدهار والوئام وكل عام وجلالتكم في خير ومسرة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى