أصداء عُمانعُمان اليوم

جلالة السُّلطان يتلقّى برقية تهنئة من رئيس مجلس الدولة بمناسبة العيد الوطني الخمسين للنهضة..

أصــداء / العمانية ــ تلقّى حضرةُ صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله الخليلي رئيس مجلس الدولة، بمناسبة العيد الوطني الخمسين للنهضة .. فيما يلي نصها :

مولاي حضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم.. حفظكم الله ورعاكم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أتشرف بالأصالة عن نفسي ونيابة عن المكرّمين أعضاء مجلس الدولة وأمانته العامّة أن أرفع إلى المقام السامي لجلالتكم أسمى آيات التهاني وأصدق الأمنيات بمناسبة العيد الوطني الخمسين ضارعين إلى الله القدير أن يحفظكم ويمدّكم بعونه وتوفيقه وتسديده، ويعيد هذه المناسبة الوطنيّة المجيدة عليكم وعلى أبناء شعبكم الوفيّ بالخير والنماء، والأمن والرخاء. وكل عام وجلالتكم في عزّة ومنعة.

مولانا جلالة السلطان المعظم أيّدكم الله..

نستقبل اليوم ببالغ السعادة والاعتزاز مباهج عهدكم الزاهر، وما تمخّضت عنه الأشهر المنصرمة من منجزات بالغة الأهمية تمثلت في تحديث منظومة التشريعات والقوانين، وإعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة، وتهيئة الوحدات والأجهزة الحكوميّة المعنيّة لتكون في المستوى الملائم الذي يمكّنها من إدارة عجلة البناء في ظل نهضة متجدّدة بما يتواءم وينسجم مع متطلبات رؤية جلالتكم الوطنية للمرحلة القادمة.

وإننا في مجلس الدولة نجدّد في هذه المناسبة العظيمة ولاءنا لقيادتكم، ووفاءنا بقسمنا، والتزامنا بنهجكم الذي أوضحتموه في خطاب العرش. وما تضمنه من مرتكزات العمل الوطني آخذين في حسباننا ما يشهده العالم من حولنا من مستجدات متلاحقة، وما أفرزته وتفرزه من تغيرات سياسية 
واقتصادية وصحية واجتماعية، مدركين أننا على أعتاب مرحلة مهمة من مراحل التنمية تستلزم من جميع القطاعات العامة والخاصة العمل بروح الفريق الواحد تحقيقا لأهداف العمل الوطني خلال المرحلة المقبلة التي أعلنتموها جلالتكم وتشمل الاهتمام بقطاع التعليم وتوفير البيئة الداعمة والمحفّزة للبحث العلمي، ورعاية الموارد البشرية، والاهتمام بالشباب بصفتهم ثروة الأمة وموردها غير الناضب، وتوجيه الاهتمام اللازم لتنويع الموارد الاقتصادية، واستدامة الاقتصاد الوطني، وزيادة الدخل، وخفض المديونية، وتحقيق التوازن المالي، وما يستتبع كل ذلك من تطوير الأنظمة والقوانين ذات الصلة.

 مولانا جلالة السلطان المعظم أيّدكم الله..

إننا في مجلس الدولة رئيسًا وأعضاء وأمانة عامّة نعاهد جلالتكم بأن ينهض المجلس بالواجبات الوطنية المنوطة به بموجب القانون تنفيذًا لتوجيهاتكم السديدة، واضعين نصب أعيننا مقولتكم العظيمة بأن “تظل عُمان الغاية الأسمى في كل ما نُقْدِم عليه، وكل ما نسعى لتحقيقه”.

وفّقكم الله وسدّد على طريق الخير خُطاكم..

وكل عام وجلالتكم بخير..

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق