جامعات - كلياتخدمات صحفية

جماعة التقنية الحيوية تنظم ورشة عمل افتراضية عن “مستقبل التكنولوجيا الحيوية في سلطنة عمان” بجامعة التقنية والعلوم التطبيقية بصور

صـور : بدر بن مراد البلوشي – أصــداء

نظمت جماعة التقنية الحيوية بقسم التقنية الحيوية التطبيقية جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بصور ورشة عمل عن “مستقبل التكنولوجيا الحيوية في سلطنة عمان” ودعت بعض خريجي القسم السابقين الذين يخدمون في مجالات مختلفة في عمان وخارج عمان لمخاطبة الخريجين الجدد والطلاب الذين يدرسون حاليًا في الحرم الجامعي.

تمت دعوة الخريجين لتبادل الخبرات والتحديات وقصص النجاح بعد تخرجهم واحتكاكهم بسوق العمل؛ تحدث الخريجون المدعوين حول موضوع “مستقبل التكنولوجيا الحيوية في عمان”؛ بدأ الحدث في الساعة 12:00 ظهراً بكلمة ترحيب من د. سولمون للخريجين والذي شكرهم على قبول الدعوة، وأكد أن الهدف من الفعالية هو تعريف طلاب القسم الحاليين بالخبرات العملية والعلمية المناسبة لسوق العمل وإثرائهم من خلال تبادل خبراتهم بعد التخرج، عقب ذلك ألقى خريجو القسم الكلمة وشاركوا في حلقة نقاش بالترتيب التالي :

  1. الأستاذ/ الرشيد بن راشد الصبحي، مسؤول الصحة والسلامة والبيئة في شركة سيماك ،عبري، عمان.
  1. الأستاذ/ أحمد بن راشد الحبسي، مسؤول الحجر الصحي، وزارة الثروة الزراعية والسمكية والموارد المائية، مسقط ، عمان.
  1. الأستاذة/ أمل بنت محمد أولاد ثاني، مدرس أحياء، عمان.
  1. الأستاذ/ محمد أمبوسعيدي، فني مختبر، مدرسة حسّان بن ثابت الثانوية، قطر.
  1. الأستاذ/ إبراهيم البكري، ماجستير، البيولوجيا الجزيئية مع التكنولوجيا الحيوية، (المملكة المتحدة) ، مستشار مشروع ، عمان.
  1. الأستاذة/ زليخة السعدية، مشرفة، مختبر الأحياء الدقيقة، أطياب لتقنية الغذاء (شركة المطاحن العمانية).
  1. الأستاذة/ عايدة بنت محمد المقبالية، أخصائية ميكروبيولوجي، مختبر الجودة الدولي، صحار، عمان.

تبادل الجميع خبراتهم بعد التخرج من حيث التدريب والتوظيف وكيفية التقدم للوظيفة، وكذا المهارات والقدرات اللازمة لسوق العمل الحالي. بينما ذكرت الخريجة/ عايدة الحاجة إلى المهارات المهنية ومهارات الاتصال، حتى يصبح الطالب مرشحًا محتملاً للوظيفة وشدد الأستاذ/ الرشيد الصبحي على نظام الحياة الطلابية هنا في عمان حيث يقضي الطالب حوالي 18 عامًا بين المدرسة والكلية، بعد كل هذه السنوات يجب أن يكون جاهز لمواجهة حياة جديدة ويجب أن يكون مجهز بالمهارات والمعرفة ومعدل تراكمي جيد، وبعض مهارات الاحتكاك والعمل الجماعي. وتطرق إلى الإقبال على سوق العمل الحالي، وما ينقص الطالب لقبوله في أي وظيفة. أخيرًا، اقترح على الطلاب عدم إضاعة الوقت أثناء هذا الوباء، بل حضور العديد من الدورات التدريبية عبر الإنترنت، التي يمكنها تحسين المهارات والمعرفة للطلاب. أكدت الاستاذة/ أمل أولاد ثاني على الحاجة إلى المهارات والتواصل أكثر من مجرد التخرج بمعدل عالٍ، وشددت على الحاجة إلى التدريب لمهارة معينة باعتبارها مهمة للحصول على الوظائف. أعقب الحديث حلقة نقاشية وتقول الطالبة/ عزة بنت ماجد الهاشمية ، طالبة التدريب الحالية انها اخذت فكرة عن السيرة الذاتية، وأسئلة المقابلة، وكيفية تطوير الذات والتي تعتبر مهارات هامة الان. كما ذكرت طالبة أخرى تيماء بنت خالد المعولية وهي أيضًا طالبة تدريب أن كل هذه النقاشات قد أثارت إعجابها ، مما منحها الأمل في العمل الجاد والتركيز بشكل أكبر على الحصول على الوظيفة. الاستاذة ابتسام، شاركت أيضًا بخبراتها في مجال التكنولوجيا الحيوية وتدريبها المكثف في جامعة هارفارد، مما عزز مهاراتها وثقتها في التقنية الحيوية مما دفعها إلى متابعة برنامج الماجستير في جامعة السلطان قابوس.

كما خاطب رئيس مركز التدريب والتوجيه الوظيفي الطلابي، الأستاذ/ يعقوب بن إبراهيم الفارسي الطلاب وقدم لهم الدعم وحثهم علي بذل المزيد من الجهد. كما أكد رئيس قسم التقنية الحيوية التطبيقية الدكتور/ حميد إقبال على دور الخريجين كسفراء للمؤسسة، ونصحهم بالعمل بحماس وتفاني وأمانة، حيث يفتح الباب أمام الخريجين الجدد في سوق العمل. وأخيرًا شكر جميع المتحدثين والمنسق الدكتور/ سولمون ماجوبو، والدكتور/ هيثم زكي على إقامة هذا الحدث، واقترح جعله حدثًا عاديًا كل عام. وأخيرا قدم الدكتور/ هيثم بعض النصائح للطلاب، وكيفية اجتياز المقابلات الشخصية، وبعض النقاط الهامة في الربط بين المقررات الدراسية، واختتم الورشة الدكتور/ سولمون وتمنى للمتحدثين والطلاب كل التوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى