أصــداء منوعةصحافة ، إذاعة ، تلفزيون

جمعية الصحفيين العمانية تبحث فرص ومجالات التعاون مع “مدائن”..

الاتفاق على تشكيل فريق لدراسة مجالات التعاون والشراكة..

أصــداء | بحث رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين الدكتور محمد بن مبارك العريمي الأسبوع الماضي مجالات وفرص التعاون المشترك مع هلال بن حمد الحسني الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية “مدائن”.

وقد اتفق الطرفان خلال اللقاء الذي حضره عدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية بتشكيل فريق لدراسة مجالات التعاون خاصة فيما يتعلق بالجانب الإعلامي ومجالات التدريب، والمشاركة في المعارض المحلية والخارجية، والتأكيد على الدور الذي يمكن أن يقوم به أعضاء الجمعية في التسويق للمنتجات الوطنية من خلال الفعاليات والمناشط والبرامج التي تنظمها الجمعية، وعقد زيارات لمجموعة من الإعلاميين والصحفيين من أعضاء الجمعية للمناطق الصناعية وغيرها من مجالات التعاون الأخرى التي تم مناقشتها.

هلال الحسني ثمن الدور الذي يضطلع به الإعلام خلال المرحلة القادمة التي تشهد فيها السلطنة تحولات كبيرة مع بدء العمل برؤية ٢٠٤٠ والخطة الخمسية العاشرة وأهمية أن يكون الإعلام بمختلف مؤسساته شريكا استراتيجيا مع مختلف مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة عبر دعم تلك الجهود مع العمل على تعزيز مكانة الرسالة الإعلامية والنهوض بدورها التنموي وهنا يأتي دور جمعية الصحفيين العمانية وغيرها من المؤسسات الإعلامية الأخرى لترجمة هذه التوجهات لواقع ملموس عبر ما يطرح من مواضيع إعلامية تبرز طبيعة تلك الجهود والدور المأمول منها اقتصاديا واجتماعيا واستثماريا.

وقد أبدى الدكتور محمد العريمي استعداد الجمعية لتسخير كافة الإمكانيات المتاحة لديها من أجل تعزيز الشراكة مع “مدائن” وبالأخص في المجالات الإعلامية مؤكدا أن الجمعية تمتلك من الإمكانيات والخبرات الإعلامية ما يمكنها من القيام بأدوار إعلامية مختلفة سواء مع مؤسسة مدائن أو المؤسسات الحكومية والخاصة الأخرى.

وقال : إن الشراكات التي نفذتها الجمعية مع العديد من المؤسسات خلال السنوات الماضية مكنتها من تحقيق العديد من الأهداف بالنسبة للجمعية ولهذه المؤسسات وهو ما دفع بالعديد من المؤسسات الأخرى لعقد اتفاقيات شراكة مع الجمعية في مجالات مختلفة.

حضر اللقاء من الجمعية سالم بن حمد الجهوري نائب الرئيس وطالب الضباري أمين السر ومصطفى المعمري عضو مجلس الإدارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى