أصداء وآراء

حزب الله في روسيا وماكنزي في غزة وعون يشاكل الحريري..

 

الكاتـب/ عـلـي شـنـدب

 

 

حزب الله في روسيا وماكنزي في غزة وعون يشاكل الحريري..

 

لم تزل زيارة وفد حزب الله الى العاصمة الروسية موسكو، الخبر ما قبل الأول رغم الضجيج الموازي الذي أحدثته نرجسية إطلالة الرئيس اللبناني ميشيل عون المتلفزة. وقد بدت فيه دعوته الرئيس المكلف سعد الحريري الى قصر بعبدا لتشكيل حكومة فورا أو التنحي، أشبه باستدعاء مطلقة الى بيت الطاعة بهدف ترويضها، أو تثبيت طلاقها. لكن الحريري الذي زار قصر بعبدا للمرة السابعة عشر لم يتحدث عن ترويض أو طلاق، بل عن موعد جديد الاثنين المقبل.

فما كشفته الزيارة عن طلب روسيا من حزب الله ممارسة الضغوط على حليفه ميشيل عون لتسهيل تشكيل الحكومة برئاسة سعد الحريري هو لزوم التغطية الاعلامية على جوهر مباحثات روسيا وحزب الله، وبحسب “شخصية عربية” وثيقة الصلة بالخارجية الروسية، فإن “استدعاء موسكو لحزب الله كان بهدف محدّد هو إبلاغ الحزب برسالة واضحة تتعلق بتموضعات إيران وأذرعها وعلى رأسهم حزب الله في سوريا، كما تتعلق بالصواريخ البعيدة والقصيرة المدى”.

وتقضي الرسالة الاسرائيلية التي تبلغها الحزب من محاوريه في موسكو “بضرورة خروجه وإخراج ترسانته الصاروخية من غالبية سوريا وليس من جنوبها فقط”. وللدلالة على جدية ووضوح الرسالة فقد “أبلغ الجانب الروسي حزب الله برفع يد روسيا عنه، وعدم قدرة موسكو على التدخل لمنع اسرائيل من قصفه ومطاردته في كل أرجاء سوريا”.

رؤية روسيا لتحقيق هدنة طويلة في سوريا تلحظ وتحفظ مطالب وهواجس إسرائيل الأمنية، وتثير في الوقت عينه هواجس حلفاء أبو علي بوتين كما وصفه جمهور الممانعة قبل أن تغفو راداراته أمام كل غزوة أو غارة يشنّها الطيران الإسرائيلي على مواقع إيران وأذرعها في سوريا.

اذن، هي رسالة الشروط التي تفرضها تحولات التسوية السياسية المرتكزة على ترسيم مناطق النفوذ والسيطرة للقوى الدولية والاقليمية في سوريا، وتضيف “الشخصية” بأن زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكينازي الى موسكو تزامنا مع مغادرة وفد حزب الله هي بهدف الاطلاع من نظيره الروسي على موقف الحزب “الذي كان مطواعا ومتجاوبا مع الطلب الاسرائيلي بلسان روسي”.

تفكيك أذرع إيران الخارجية ومنظوماتها الصاروخية تعتبر في جوهر المفاوضات الإيرانية الأميركية لمشروع اتفاق نووي جديد بين البلدين؛ إنها العناصر التي وضعتها الادارة الاميركية الترامبية ضمن الشروط الإثنا عشر كما عرضهم وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، وهي العناصر التي تبدي الإدارة البايدنية تمسكها بها للعودة الى الاتفاق النووي معدلا ثم يتبعه رفع العقوبات.

أما أزمة تشكيل الحكومة اللبنانية واهتمام روسيا بتأمين استيلادها برئاسة سعد الحريري يأتي في سياق توفير الحد الأدنى الممكن من الاستقرار العام في لحظة التحولات الدولية التي تنعكس على لبنان كجزء من المنطقة.

وتزامنا مع زيارتي حزب الله وإسرائيل الى موسكو، فقد شهد لبنان زيارة لافتة ومشفّرة جزئيا لقائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال كينيث ماكنزي الذي التقى قائد الجيش جوزف عون وضباط القيادة في زيارة دعم لجهود الجيش في الحفاظ على الأمن والاستقرار، خصوصا بعد موقف العماد جوزف عون غير المسبوق الذي حمّل فيه الرئيس ميشيل عون وبقية المسؤولين مسؤولية تداعي الاوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية وانعكاسها الدراماتيكي على الجيش الذي هو من الشعب، وقد حظي موقف قائد الجيش بتغطية نوعية من البطريرك الراعي الذي رفض وضع الجيش في مواجهة شعبه.

أما التشفير الجزئي فكان في زيارة ماكنزي البقاعية التي بدت مثيرة لما هو أبعد من الاهتمام. فقد كشف تفقد ماكنزي بئرا إرتوازيا موّلته وكالة التنمية الأميركية، عن اهتمام آمر البوارج والأساطيل الحربية في المنطقة والمعزّزة بمقاتلات بي 52 النووية عند اللزوم، بتفاصيل وصول المياه الارتوازية الى أهالي غزة التي أدخلتها زيارة ماكنزي في معادلات مظهّرة لا مبطنة، سيما وأن جغرافية البلدة تتموضع على خطوط استراتيجية في البقاع الغربي المتماهي شماله مع البقاع الأوسط الذي يفصل بين البقاع الشمالي حيث معقل حزب الله الديموغرافي، وبين أقصى البقاع الغربي المطل على جنوبي لبنان حيث معقل الحزب الجغرافي وربما الصاروخي، والذي يعتبر صلة الوصل والفصل الرئيسة بين بيروت ودمشق. لكن زيارة جنرال اميركا القوي بوصفه أحد مهندسي اغتيال جنرال ايران القوي قاسم سليماني، لم تكشف عن أي لقاء مع الرئيس عون، وبديهي أنها لم ولن تكشف عن أي لقاء مع وريثه باسيل المعاقب أميركيا بتهمة الفساد وفق مندرجات قانون ماغنيتسكي.

وسط هذه المناخات، بدا الرئيس ميشال عون في إطلالته المتلفزة أقرب منه الى رئيس الحكومة العسكرية ولو بقيافة مدنية. فنبرة صوته وتكشيرته ذكرت بحقبة سوداء في تاريخ لبنان، لكنها ماضية مع ميشال عون رغم التحولات التي جعلته “عبر تسوية مشؤومة على لبنان اللبنانيين” رئيسا منتخبا لقصر بعبدا. فالصورة الأحب لقلب ساكن القصر الجمهوري التي سبقت إخراجه من “بيت الشعب” بفعل طائرات الميغ السورية، هي تلك التي حاول بنرجسيته صياغتها عن نفسه علّها تجعل منه ديغولا لبنانيا، لكن نرجسية الوهم جعلته لاجئا لدى أحفاد ديغول في فرنسا.

مخاطبة عون المتلفزة لرئيس الحكومة المكلف المغلفة بتحمل المسؤولية الدستورية والوطنية، بدت أشبه بمذكرة جلب، أو استدعاء مُطلقه الى بيت الطاعة، سيما وأنها خلّفت موجة غضب واشمئزاز من قبل نخب لبنانية واسعة.

صحيح أن الرئيس عون يحيط نفسه بكوكبة مستشارين يرفدونه بالنصائح والتكتيكات السياسية والمخارج القانونية والفتاوى الدستورية؛ لكن الصحيح أيضا أن إطلالة عون الأخيرة كانت من بنات أفكاره عارية من كل تجميل لغوي أو أناقة سياسية أو فقاهة دستورية. إطلالته كانت تشبهه كما عرفه اللبنانيون ذات تصريحات أطلقها فجلبت عليه بعد لبنان الويلات والحروب والدماء.

“حرب إلغاء جديدة” توصيف اُطلق على طريقة استدعاء عون المتلفز لسعد الحريري بهدف تشكيل حكومة فورية. في حين أن حرب الالغاء الحقيقية هي تلك التي يتعرض لها الشعب اللبناني تجويعا وإفقارا، ونهبا لأموالهم واغتيالا لمستقبلهم وآمالهم وطموحاتهم من قبل أطراف منظومة الفساد والمال والسلطة والسلاح وهم يتصارعون على متن سفينة مثقوبة، على تناتش حقوق موهومة باسم الطوائف والمذاهب. في حين أن الجوع والفقر وتداعي الاقتصاد وانهيار قيمة الليرة، عناصر وحدت اللبنانيين ولم تفرقهم بين الطوائف والمناطق كما يفعل ويجهد بإمعان مقيت تحالف الفساد والترهيب والأمونيوم.

لكن هل المقدمات التي سبقت إطلالة عون تؤدي الى ما ذهب اليه ساكن القصر الجمهوري؟.

لقد كشف موقف عون اهتزازا عميقا في علاقته وتياره مع حزب الله شريكه في تفاهم مار مخايل الذي يتفق طرفاه على فشله خصوصا في مجال بناء الدولة، ويختلفان على أسلوب مقاربة تطويره التي يريدها زعيم حزب الله في الغرف المغلقة، في حين جعلها زعيم التيار الوطني الحر مشاعا لمنصّات الإعلام.

وقد عزّز المقاربات المختلفة لترميم العلاقة بين طرفي التفاهم استشعار الرئيس عون وصهره جبران باسيل بعزلة عربية ودولية تلفهما وتتهمهما بعرقلة تشكيل حكومة مهمة لإنقاذ لبنان بسبب إصرارهما على الحصول منفردين دون حلفائهما على الثلث المعطل الذي أقر في اتفاق الدوحة عقب غزوة بيروت في 7 أيار 2008، وهو الثلث الذي أفتى نصر الله بعدم جواز امتلاكه من أي طرف كان.

زيارة حزب الله لروسيا، أشعرت ميشيل عون بوطأة العزلة العربية والدولية عليه، سيما وأن موفده وجبران باسيل الى موسكو النائب السابق أمل أبو زيد لم يلقَ من نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف الآذان الصاغية، عندما اعتبر بحسب مصادر متابعة أن “الثلث المعطل” هو مفتاح تكريس حقوق المسيحيين، وهو ما كان محل تداول لأكثر من ساعتين بين باسيل والسفير الروسي في بيروت ألكسندر روداكوف الذي تداول مع باسيل في صورة موقف روسيا من تشكيل الحكومة والتحولات في المنطقة انطلاقا من سوريا.

وقد ضاعفت معطيات لقاء باسيل مع السفير الروسي من توتر اطلالة الرئيس عون في لحظة بلغ فيها سعر الليرة امام الدولار انهيارا غير مسبوق، وارتفعت فيها أصوات شرائح واسعة من اللبنانيين تحمل عون وأطراف المنظومة مسؤولية الانهيار الاقتصادي الذي بدأ يهدّد الأمن الاجتماعي الذي حوّل بعض الوحدات الأمنية الى مشرفين على توزيع مواد غذائية مدعومة في المحلات والاسواق الكبيرة التي أقفلت غالبية ابوابها، ما وشى باهتزاز الوضع الأمني مع بروز اشكالات مسلحة متنقلة.

عوامل تجمعت فوق قصر بعبدا الذي بات مقصدا للمتظاهرين، ما دفع الرئيس عون إلى إلقاء قنبلته الصوتية الدخانية لمحاولة إشغال اللبنانيّين بموضوع استعادة حقوق المسيحيين، فيما المسيحيون باتوا يعتقدون قبل غيرهم أن الحقوق كما يعنيها عون هي إنتاج تسوية تضمن مرورا آمنا لصهره باسيل إلى كرسي قصر بعبدا الذي قصفته طائرات الميغ السورية لإخراج ميشيل عون الرافض لاتفاق الطائف منه، فهل تكرر التجربة هذه المرة طائرات السوخوي الروسية بسبب رفض الرئيس عون وصهره تشكيل حكومة لا يحظيان فيها بالثلث المعطل ؟!!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى