صحة وتغذيةمنوعات

حظر التجول يتواصل في قطاع غزة لحصر بُؤَر انتشاره .. و 116 إصابـة جديـدة بفايـروس “كـورونا” فـي غـزة..

حظـر التجـول يتواصـل فـي قـطاع غـزة لحصـر بُـؤَر انتـشاره

116 إصابـة جديـدة بفايـروس “كـورونا” فـي غـزة..

 

فـلـسـطـيـن :أصـداء” – بهاء طباسي

 لليوم الحادي عشر على التوالي، يستمر حظر التجوال التام في قطاع غزة، في ظل جهود الجهات الحكومية المبذولة للحد من تفشي فيروس “كورونا”، ومحاولة حصر بؤر انتشاره في مدن ومحافظات القطاع.

ومع التزايد في عدد الإصابات بـفايروس كورونا (كوفيد(19، واكتشاف بؤر جديدة داخل قطاع غزة؛ فقد سجلت وزارة الصحة بغزة، يوم الجمعة، 116 حالة جديدة، و 13 حالة تعافٍ جراء فيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وكشف المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة د. أشرف القدرة في مؤتمر صحفي، أن عدد الحالات المسجلة المؤكدة بالإصابة بفيروس “كورونا” بلغت 697 حالة، منها (463 إصابة من المجتمع و 26 من العائدين).

وأشار القدرة إلى وصول عدد حالات التعافي إلى 89 حالة، فيما بلغ عدد حالات الوفاة 5 وفيات، منها (4 وفيات من داخل المجتمع، ووفاة واحدة من العائدين).

وحذرت وزارة الصحة من حالة التراخي والاستهتار لدى شريحة من المواطنين الفلسطينيين بالقطاع بالضوابط الوقائية، الأمر الذي أدى إلى ازدياد في عدد الإصابات وتفشي الوباء بين مناطق القطاع.

وأكد د. القدرة في رده على سؤال لـ “أصـداء” أن قطاع غزة وهو يقترب من تسجيل أكثر من 600 إصابة بـ”كورونا” في وضع ينبيء بخطورة الحالة الوبائية في قطاع غزة، مشيراً إلى أن منحنى تفشي الوباء في قطاع غزة يسير بوتيرة متصاعدة ولم يتم السيطرة عليه حتى اللحظة.

                                          

وفي إطار الجهود الفلسطينية وصول يوم الجمعة، وفد حكومي من رام الله إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون / إيريز يضم خمسة وزراء بينهم وزيرة الصحة مي الكيلة، للإطلاع على الحالة الوبائية واحتياجات القطاع للتصدي لفيروس “كورونا”.

الحالة الوبائـية بغـزة..

ومن جهته أكد مسؤول دائرة الطب الوقائي في قطاع غزة د. مجدي ضهير أن الطواقم الطبية مستمرة في مواصلة العمل الدؤوب لاحتواء الحالة الوبائية، وحصرها وقطع شوط طويل في هذا الاتجاه ضمن الخطط المتاحة وجهوزية طواقم وزارة الصحة للتعامل مع هذه الحالة.

وقال ضهير في تصريح صحفي لـ “أصـداء” : “خطة وزارة الصحة تسير في اتجاهين هما التقصي الوبائي لتحديد خارطة انتشار الوباء وتتبع مصدر العدوى، وحصر كافة المخالطين، واتخاذ الإجراءات الطبية مع المصابين، وهذه المهام شملت سحب وفحص عينات مئات المخالطين المتواجدين بالمنطقة الجغرافية المحيطة بسكن الحالات المصابة”.

واستطرد محدثنا مضيفًا : “إلى جانب إجراء مسح شامل لجميع الكوادر الطبية العاملة في القطاع الصحي، للتحقق من عدم وجود أي إصابات، ومن ثم توسيع دائرة المسح داخل المجتمع لكل فرد ظهرت علية أعراض المرض، أو تثبت مخالطته لمصاب بفيروس “كورونا”.

وأوضح أنهم بدأو سحب عينات من المناطق المغلقة كالسجون وغيرها من أجل معرفة خريطة الوباء الذي انتشر داخل القطاع، في محاولة للسيطرة على انتشار الفيروس.

ولفت مسؤول الطب الوقائي، إلى أن وزارة الصحة تستكمل إجراءاتها ومتابعتها للحالة الصحية لجميع الحالات التي ثبتت إصابتها بفيروس كورونا داخل قطاع غزة، وحجرهم في مستشفى العزل، وسحب العينات للأشخاص المخالطين، والتحقق من سلامتهم.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق