قضايا أصداء

حليمة الراسبية : لدي طموحات  كبيرة ليس لها حدود..

الراسبية : العمل في السوق العقاري يتسم بالمرونة في المعاملات.. الراسبية : شعاري الصدق والشفافية أثناء الوساطة العقارية..

حاورها : محمد بن خميس الحسني – أصــداء

 

حليمة الراسبية هي مهندسة كمبيوتر أنهت دراستها الجامعية شابة طموحة خاضت تجارب في عدة مجالات، محطتها الأخيرة كانت دخولها في مجال الوساطة العقارية، لديها موهبة رائعة في الخط والرسم، كذلك لديها ميول لتقديم الفعاليات الرسمية، كما أن لها عدة مشاركات في ورش وفعاليات مختلفة، لها طموحات مستقبلية واعدة تسعى لتحقيقها..

أصــداء” إلتقت مع حليمة الراسبية في الحوار التالي :

* في البداية حديثنا عن بداياتك في سوق العقار ؟.

حليمة : بدايتي كانت في عام ٢٠١٨ م عن طريق تشجيع زميلتي التي كانت تعمل في مكتب عقاري وشجعتني للدخول في مجال الوساطة العقارية، في بداية الأمر كنت وسيطة في أملاك أهلي ومعارفي، ومن ثم قمت بعمل حسابات متنوعة في منصات التواصل الاجتماعي الإنستجرام والتويتر وحساب في السوق المفتوح وكسبت معرفة وسطاء آخرين وأصحاب مكاتب عقارية..

* في اي نوع من العقارات تتعاملين فيه ؟.

حليمة : جميع أنواع العقار الأراضي (سكنية + تجارية + زراعية + صناعية) والمنازل والمباني.

* من واقع خبرتك في مجال السمسرة ما هي العقارات التي تشهد حركة بيع جيدة في وقتنا الحالي ؟

حليمة : الأراضي السكنية بالمخططات الجديدة لرخص سعرها على سبيل المثال في ولاية البريمي مخطط العقدة الشمالية ومن ثم العقدة الجنوبية والنفحات.

* هل تجارة العقارات والسمسرة تحتاج لخبرة للعمل فيها ؟

وعلى ماذا يعتمد نجاحها ؟.

حليمة : الخبرة تأتي مع تكرار العمل في مجال سوق العمل وتعتمد على المصداقية، وينبغي أن يعرف الشخص المشتري متوسط أسعار الأراضي بالمناطق، وأن تكون لدى الوسيط العقاري مصداقية بين البائع والمشتري بسعر العقار المراد بيعه والعمولة، وتكون الشفافية حاضرة في إنجاز المعاملات.

* كم عدد السنوات التي عملت بها في مجال العقارات حتى الآن ؟.

حليمة : هذه السنة الثالثة لي في مجال الوساطة العقارية، وحقيقة تلك السنوات بثت فيني روح الحماس للمضي قُدُماً في المجال العقاري وتشجعت كثيرا للعمل في سوق العقار.

* من خلال التعامل مع فئات متعددة في مجال السوق العقاري هل واجهت في يوم ما موقفا غريبا مع إحدى تلك الفئات ؟

وكيف تصرفت معها ؟.

 

حليمة : بعض الملاك يعرضون أسعار مرتفعة كثيراً لعقاراتهم وأعلى من قيمتها السوقية.

أرفض التعامل معهم بسبب أن الأسعار مرتفعة جدا ومبالغ فيها وغير واقعية، وحتى لا أفقد ثقتي بزبائني والبعض يرفض دفع العمولة للوسطاء وقبل أن أجمع الطرفين (البائع والمشتري) أنسق موضوع العمولة حفاظاً على حقوق الجميع.

* ما مدى الاختلاف بين سوق العقارات اليوم وسوق العقارات الأمس ؟

حليمة : يختلف السوق الحالي عن السابق، حيث زادت نسبة المعروض كثيرا من الأراضي والمنازل والبنايات المعروضة للبيع، مما يؤدي إلى إنخفاض في أسعار السوق، وهذا أمر صحي لحركة السوق، ودوران المال، واستفادة طرفي البيع والشراء.

* ماذا تتمنى حليمة في المستقبل ؟.

حليمة : لدي طموحات كثيرة وكبيرة ليس لها حدود، حيث أتمنى أن تكون لي مشاريع داخل السلطنة، وأن أفتح مكتب وساطة عقارية يكون تحت إدارتي، وأن يكون لي مشروعي الخاص بي في المجال العقاري، كما أتمنى إنشاء مشاريع عقارية متكاملة وطرحها للتملك من قبل القطاع الخاص بالتعاون مع الحكومة للمواطنين، بحيث تتوفر فيها جميع الخدمات، ويتم تسليم المواطن منزل أو بناية جاهزة للتملك بسعر مناسب، بحيث يستفيد الجميع الحكومة والقطاع الخاص والمواطن، وأتمنى تفعيل المجال السياحي في محافظة البريمي بشكل أكبر، ومنح المستثمرين فرص ومميزات إضافية لينتعش سوق العقار، فكل قطاع مكمّل للآخر، كما أتمنى أن أتعامل مع مشاريع عقارية خارج السلطنة.

 

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى