أصداء العالمسياسة

حمدوك يعلن إلتزام السودان بتحقيق العدالة خلال زيارة وفد الجنائية الدولية..

أصــداء ــ قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك يوم الأحد : إن حكومته ملتزمة بإنجاز العدالة، وذلك أثناء أول زيارة لوفد من المحكمة الجنائية الدولية للسودان، منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت أمرين بإلقاء القبض على البشير عامي 2009 و 2010، بتهم جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية، خلال حملته لسحق تمرد في دارفور قُتل خلالها زهاء 300 ألف شخص.

ووصل الوفد الذي ترأسه فاتو بنسودا كبيرة المدعين في المحكمة الجنائية الدولية إلى السودان في وقت متأخر يوم السبت، لمناقشة قضايا البشير واثنين آخرين من المسؤولين السابقين تطلب المحكمة تسليمهما.

واجتمعت بنسودا أيضاً مع النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو، الذي نقلت وكالة أنباء السودان قوله : إن الحكومة مستعدة للتعاون مع المحكمةالدولية.

وعلى الرغم من أن السلطات الإنتقالية السودانية قالت : إنها ستتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية فيما يتصل بالمتهمين بجرائم الحرب ليمثلوا أمامها، فإن من غير الواضح أين وكيف ستجرى المحاكمات ؟.

وتم إيداع البشير والمسؤولَيْن السابقَيْن الآخرين، وهما أحمد هارون، وعبد الرحيم محمد حسين السجن، بعد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السوداني السابق في أبريل العام الماضي.

ونقل بيان لمجلس الوزراء قول حمدوك خلال اجتماعه مع وفد المحكمة الجنائية الدولية : “إلتزام السودان بتحقيق العدالة ليس من الإلتزامات الدولية فحسب، وإنما يأتي استجابةً للمطالبات الشعبية بإقامة العدالة”.

وصدر بالفعل حكم بسجن البشير عامين بتهم فساد، ويحاكم حاليا في قضية الإنقلاب العسكري الذي وقع عام 1989، الذي وصل من خلاله إلى السلطة.

وينفى محامي البشير كل الإتهامات الموجهة إليه قائلاً : إن دوافعها سياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى