أصداء وآراء

حُـضْـنٌ لا أشـيـخ فـيـه أبـدا..

 

الكاتـبة/ د . كـريمـة نـور عـيـساوي

أستاذة تاريخ الأديان وحوار الحضارات

كلية أصول الدين – جامعة عبد المالك السعدي

تطوان المغرب

 

حُـضْـنٌ لا أشـيـخ فـيـه أبـدا..

 

المساء رعشة النهار، سيمفونية اللقاء منذ الأزل، تجتمع الأماني من كوة السديم لترقص على وتر الفكر المتعب، كل مساء يأتي أبي يحمل قوس قزح يئن من ثقل التعب يضعه في حجر أمي التي ترتق ساعات النهار بسرعة لتنسج في المساء بساط اللقاء.

لازالت صور أبي تتخطفني تهزني وهو يمسح عن وجهه التعب بابتسامته المعهودة ونحن نقف في طابور التحية، تقبيل الأيادي نشوة لا تكتمل إلا بسماع عبارة الله يرضى عليك، حروف موشومة في الذاكرة تطرب الأذن لرقصها على الطبلة الداخلية.

لا شيء يعادل المساء في بيتنا القديم، بقدوم أبي نتنفس السكينة في حضرة حكاياته، ونستمع لتراتيل الصلاة في صمته المطبق كلما ضاقت عليه أرجاء الكون، لا شيء يعادل شغب أبي في لبنة الأسرة وهو يتوسط عرش مملكته التي شيد أساساتها من عظام شبابه، وبنى طبقاتها من عضلات جسده، وأثث سقفها من خصلات شعره الأبيض.

كلما نظرت اليوم في هذه العيون الرمادية اللامعة تذكرت فرات الشاي في قبضة أبي المفتول العضلات، عضلات اشتدت من حمل الأثقال في ساحة حرب لقمة العيش وليس في قاعات الرياضة الفارهة، هذا الفارس المغوار حمى تحت جناحيه فراخه الصغيرة وناضل بهن في ساحات الوغى الكثيرة حتى أوصلهن بر الأمان، تسع بنات وزوجة وأخت أرملة هي بذور غرسها ووريقات يانعة سقاها من عرق جبينه الذي خطت مساراته ودروبه وجع الليالي المظلمة، وجه أبي نهار دائم لا تكدره غيوم مصاعب الحياة ولا تغير ملامحه تجليات السعادة عيناه ثابتة على هدف واحد ووحيد، قليلا ما كنت أرى حروف أبي ترقص على وتر اللقاء أو تذبل أمام سيول الفراق، أبي بركان نشيط لا تشاهد له انفجارا مهما قست عليه محن الدهر، أبي جبل لا تهزه رياح الألم ولا عواصف الوجع، أشتاق لحضن أبي في عز الصيف يحميني من قيظ الأيام، عرق أبي روح وريحان و جنة قرنفل لا يلجها إلا من رفل في صرحه المشيد من التحدي.

حُضْن أبي المكان الوحيد الذي لا أشيخ فيه أبدا..

 

‫3 تعليقات

  1. سلمت اناملك واحساسك بحرؤفك الراقية والمعبرة استاذتي الرائعة الانيقة لما خطته اناملك من حرؤف عذبة واطراءات جميلة الانيقة karma Nour Aissaoui

  2. سلمت اناملك وبوحك بحرؤفك الراقية لما حملت من احاسيس وصور معبرة حفظكم الرحمن استاذتي الطيبة Karima Nour Aissaoui

  3. المساء رعشة النهار …
    والاب يحمل قوس قزح
    والبيت القديم يتنفس السكينة
    وتراتيل الصلاة والفارس المغوار ..
    وتسع بنات وزوجة وأخت
    وجبل وجنة قرنفل ..
    وحضن أبي الذي لااشيخ فيه ابدا …

    صور انسانية وابداع رائع ..
    دمت مبدعة دكتورة واكثر تألقا
    وربنا يحفظ الوالد العزيز ويحفظكم دوما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى