آثار ، تاريخأصــداء منوعة

دراسة تؤكد أن مَحْمِيِّةَ بَرِّ الحكمان مَوْطِنٌ لنحو ثلاثين نوعًا من سرطان البحر..

أصــداء ــ أكدت دراسة أجراها باحثون من المعهد الملكي الهولندي للبحوث البحرية وجامعة السلطان قابوس أن المسطحات الطينية في محمية بر الحكمان تعد موطنًا لما يقرب من ثلاثين نوعًا من سرطان البحر.

وقالت الدراسة التي نشرت في دورية هيدروبيلوجيا وموقع ساينس ديلي الإلكتروني : إن بر الحكمان المحمية الطبيعية في ولاية محوت بمحافظة الوسطى، حضانة مهمة للعديد من أنواع سرطان البحر، التي تعتبر عنصرًا حيويًا في البيئة والاقتصاد الإقليمي.

وأضافت إنه يجب مراعاة هذه الوظائف المهمة لسرطان البحر عند النظر في الضغط البشري المتزايد على هذه المحمية الطبيعية.

وذكرت أن محمية بر الحكمان هي موطن لسرطان البحر الأزرق السابح Portunus segnis، وهذا النوع هو الذي يصطاده الصيادون، ويستخدم هذا السلطعون المسطحات الطينية في بر الحكمان كمناطق حضانة.

وتطرقت إلى الإحصاءات التي تظهر أن هناك ملايين وملايين من هذه السرطانات في بر الحكمان حيث إنها غذاء لمئات الآلاف من الطيور من الأنواع المهاجرة  والطيور التي تتكاثر في المنطقة، مثل زقزاق السلطعون.

وأوضحت أن السرطانات تعيش في ثقوب في الأرض وتتغذى على أحواض الأعشاب البحرية التي لا تزال وفيرة في بر الحكمان.

ولفتت الدراسة إلى أن منحدرات المسطحات الطينية هناك لطيفة للغاية، لذلك عند انخفاض المد ، تتمتع السرطانات بمساحة شاسعة تحت تصرفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى