تقاريرقضايا أصداء

رئيس جمهورية أوزبكستان : مساحة منظمة التعاون الاقتصادي هي منطقة ذات إمكانات كبيرة وتاريخ مشترك ودين وثقافة وقيم مشتركة.. (تقـريـر)..

أصــداء | في الـ 4 من مارس شارك رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضائيف في القمة الرابعة عشرة لمنظمة التعاون الاقتصادي (ECO) عبر الاتصال المرئي.

وقد حضر اجتماع القمة الذي ترأسه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أيضاً كل من رئيس أذربيجان إلهام علييف، ورئيس أفغانستان أشرف غني، ورئيس إيران حسن روحاني، ورئيس كازاخستان قاسم – جومارت توكاييف، ورئيس قيرغيزستان سادر زاباروف، ورئيس طاجيكستان إيمومالي رحمون ، رئيس تركمانستان غوربانغولي بيرديموهاميدوف، ورئيس وزراء باكستان عمران خان، وكذلك الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي هادي سليمانبور.

وقد تم خلال الاجتماع بحث القضايا الحالية الخاصة بتعزيز التعاون العملي بين الدول الاعضاء في المنظمة في ظل جائحة كورونا (وباء كوفيد-19).

وأكد رئيس أوزبكستان في كلمته ، أن حيز منظمة التعاون الاقتصادي منطقة ذات إمكانات كبيرة ذات تاريخ ودين وثقافة وقيم مشتركة.

وجرى التأكيد على أن أوجه القوة والضعف في اقتصادات البلدان تتجلى بوضوح في هذا الوباء، وقد أظهر هذا التحدي الترابط الواضح والحاجة إلى زيادة تطوير الروابط التجارية – الاقتصادية في المنطقة.

وقال رئيس أوزبكستان : إنه في الوقت نفسه، لا يتم الاستفادة بالكامل من الإمكانات الحالية والفرص الواسعة المتاحة للدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي.

وطرح زعيم أوزبكستان مبادرات هامة لتطوير الشراكات المتعددة الأطراف في إطار برنامج العمل المعتمد حتى عام 2025.

ولوحظ أنه من المنفعة إزالة الحواجز والقيود التجارية والقيود المفروضة كجزء من تدابير الحجر الصحي لزيادة التجارة والاستثمارات المتبادلة، واقتُرح تنفيذ حلول على نطاق واسع من أجل رقمنة التجارة وتطوير التجارة الإلكترونية، فضلاً عن الاعتماد المبكر لاتفاق تجاري إقليمي.

ومن المجالات الهامة الأخرى تعميق التعاون الصناعي بين الشركات الرائدة في البلدان استنادا إلى خارطة طريق متفق عليها. واقترح توسيع آليات التعاون المالي وعقد منتدى إقليمي بمشاركة المؤسسات المصرفية الرائدة في البلدان لتعزيز هذه المشاريع.

وحُدِّد التفاعل في مجال النقل والاتصالات باعتباره أولوية استراتيجية، تهتم أوزبكستان بتطوير ممرات النقل أوزبكستان – تركمانستان – إيران – عُمان وأوزبكستان – قيرغيزستان – الصين، والطرق في اتجاه تركيا والدول الأوروبية.

كما تم التأكيد على أهمية بناء خط سكة حديد مزار الشريف الجديد – كابول – بيشاور لضمان التنمية المستدامة، فضلاً عن دمج أفغانستان في العمليات الاقتصادية الإقليمية، وثمة مجال هام آخر، كان يشغل رئيس أوزبكستان، هو ضمان الأمن الغذائي.

وفى هذا الصدد، إقترح ميرضاييف مع منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) إعداد برنامج مناسب وتقديمه الى الاجتماع القادم لوزراء الزراعة بدول المنظمة المقرر عقده هذا العام في اوزبكستان.

وفي قطاع الطاقة، دعا رئيس أوزبكستان إلى وضع واعتماد استراتيجية متوسطة الأجل لاجتذاب الحلول والاستثمارات التكنولوجية المتقدمة على نطاق واسع، ولا سيما في مجال الطاقة المتجددة.

كما أولي الاهتمام لأهمية توحيد الجهود في مكافحة العواقب العالمية لتغيُّر المناخ، وكذلك الحاجة إلى تعزيز التعاون في قطاع الصحة، بما في ذلك رصد التحديات والتهديدات الحديثة والاستجابة لها على وجه السرعة.

وشكر الرئيس شوكت ميرضاييف الرئيس رجب طيب أردوغان على الرئاسة الفعالة لتركيا في المنظمة، وهنأ الرئيس غوربانغولي بيرديموحمدوف متمنيا له النجاح فيما يتعلق بنقل رئاسة المنظمة للدورة القادمة إلى الجانب التركماني.

وتجدر الإشارة إلى أن المبادرات الهامة والمقترحات المحددة لرئيس أوزبكستان قد وجدت الدعم الكامل من قادة بلدان المنظمة، في المقام الأول في مسائل تعزيز الربط الاقتصادي للمناطق في الفضاء الأوروبي الآسيوي.

وقد أولى قادة بلدان منظمة التعاون الاقتصادي في كلماتهم اهتماما خاصا لمواصلة تطوير التعاون المفيد للجانبين في المنطقة، وتطرقوا إلى آفاق تعزيز المشاريع المشتركة في مجالات التجارة والاستثمار والابتكار والنقل والاتصالات والطاقة والزراعة والصناعة والرعاية الصحية والسياحة وغيرها من المجالات ذات الأولوية. وتم التوصل إلى اتفاق لعقد القمة الخامسة عشرة المقبلة للمنظمة في تركمانستان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى