أصداء وآراء

رحـل الـوجـه المبـتـسم..

أ. ريحـاب أبـو زيـد

 

رحـل الـوجـه المبـتـسم..

 

أصعب الكلمات التي يكتبها الإنسان هي كلمات الرثاء التي تترك في القلوب ألمًا كبيرًا ، وأحيانًا لا يجد الإنسان كلمات يعبر بها عن حزنه لفقد عزيزٍ ، لذا يكتفي بأن يعبر عن كل مشاعر الحزن والأسى  بدموعٍ صامتةٍ تُترجم  لكلماتٍ يسترجع من خلالها شريط الذكريات الذي يضم معاملةً طيبة من شخص ما، فمنذ أسابيع قليلة ودعت الأسرة الإعلامية بمحافظة ظفار الفاضل الدكتور خالد بن عبد الله مقيبل مدير مكتب جريدة عمان السابق بمحافظة ظفار الذي غاب عن عالمنا وانتقل إلى جوار ربه  أثر عملية جراحية  في  القلب بتركيا ، نزل الخبر على الجميع كالصاعقة ، ولكن يعلم الجميع أنها إرادة الله عز وجل ، فقد عرفته منذ أكثر من أربعة عشر عامًا  لدخولي مجال الاعلام ومنذ ذلك الوقت لم أرى غير الابتسامة التي لا تفارق وجهه ، والمعاملة الطيبة  والدعم  لي ولجميع من حوله، وكان رحمه الله موجه للعمل لا متصيد فيوجه للعمل برحمة وابتسامة حنونة ، كان يحبب الجميع في  أداء العمل دون كلل أو تعب.

رحل المدير الذي تعلمت منه الرحمة والمودة في التعامل  فكان تعامله مع الجميع بصدرٍ رحبٍ ، ولم يكن رجل عاديًا، فكان إداريًا بامتياز يتعلم منه ويقتدي به من عمل معه وكان له رؤية واضحة، يعرف ماذا يقول ومتى يقول وكيف يتعامل مع المشكلات، كان متواضعًا لم يغلق باب مكتبه أمام أحدٍ، فماذا يسعني أن أكتب عن هذا الرجل ومواقفه الكبيرة  مع الجميع ،كان يجمع الجميع حوله باهتمامه وكلامه الطيب، ويتعامل معي كأخ أكبر وبالأصح أب داعمًا لي ، ولغيري في مجال الإعلام ولن أنسى طيلة السنوات السابقة أني لم أرى غير المعاملة الطيبة والدعم حتى مع أخطاء العمل فكان التوجيه الذي يجعلني أسعى للتصحيح وتفادي تلك  الأخطاء وعدم تكرارها. ما زلت أتذكر بداية خطواتي في الإعلام عندما قمت بعمل أول  لقاء حواري  كان مع الكاتب الدكتور عبدالله باحجاج الذي علمت مدى حبه وقربه لزميل دراسة الماجستير والدكتوراه  الدكتور خالد رحمه الله، وكان اللقاء الحواري الثاني مع الدكتور خالد وكان محور الحوار عن رسالة الدكتوراه الخاصة به والتي كان مضمونها غلاء المهور ،والزواج ومشكلاته بمحافظة ظفار،  حيث تضمنت الرسالة ثلاث أبواب الأول ، خصصه للجانب النظري وحمل عنوان (الزواج ومنهجية الدراسة) ، والثاني حمل عنوان (التغيرات في المجتمع العماني  وتأثيراته على الأسرة والزواج)، والثالث  ضم  الآراء المجتمعية حول الأسباب التي تؤدي للمشكلات وحلوله.

ما زلت أتذكر جيدًا ذلك اليوم الذي كنت أحاوره وكان يتملكني خوفًا ورهبة أنني أمامه وأحاوره، وعندما كنت أنظر إليه أجد ابتسامة مليئة بالطمأنينة لتمحو عني هذا الشعور، أتذكر ذلك اليوم جيدًا، وعند سؤالي له ماهي أسباب ودوافع اختيارك لرسالة الدكتوراه عن غلاء المهور ومشكلات الزواج ؟ بدأت إجابته بالصلاة على الرسول (صلى الله عليه وسلم)، ثم قال : سبب اختياري للتطرق لهذا الموضوع؛ أنني أتعايش في هذا المجتمع وقريب من تلك المشكلة وأيضًا مثل تلك المواضيع أول مرة يتم طرحها كرسالة دكتوراه ؛لأن الزواج يجب أن يؤسس أسرة قوية ومجتمع سليم ،وأيضًا لأنه موضوعًا مهمًا وخطيرًا يسبب مشاكل كثيرة وخطيرة في محيط الأسرة التي هي نواة لبناء المجتمع ، ونجد الآن أن مشكلة غلاء المهور بدأت تُحل بسبب زيادة الوعي، وأيضا سألته  لماذا لم تكتب بالجريدة والاكتفاء فقط بالجانب الإداري ؟ أتذكر حينها الابتسامة التي ملأت وجهه وبردٍ دبلوماسيٍ قال : قضيت عمري كله بالكتابة من الرصد إلى الاعداد إلى التحرير، ومن حقي أن أرتاح من الكتابة وأقرأ، ومع ذلك لم أنقطع عن الكتابة، من خلال حواري معه كانت هناك العديد من الأسئلة التي أجاب عليها برحابة صدر، ولم تفارق الابتسامة وجهه البشوش أبداً، يومها سعدت كثيرًا وشعرت بالفخر لأنني مع قامةٍ إعلاميةٍ كبيرةٍ وأتحاور معه وأنا وقتها كنت أحبو أولى خطوات الكتابة.

عندما قررت أن أكتب هذا المقال تواصلت مع أكثر المقربين منه رحمه الله لنقرأ ماذا قالوا عنه :

الأستاذ سالم بن عوض النجار المدير العام للمديرية العامة للإعلام بظفار سابقا قال : رحم الله الأخ العزيز والصديق الوفي أبا عبدالله الدكتور خالد بن عبدالله مقيبل الذي رحل عنا وهو يودعنا بابتسامته التي ألفناها في حياته كان فراقه مؤلمًا جدًا وحزنًا اعتصر قلوبنا وأسال دموعنا ولكن إيماننا بقضاء الله وقدره ومعرفتنا لشخصه واستقامته وتمسكه بفضائل الدين والأخلاق هو ما خفف عنا حرقة الفراق وهذه المصيبة التي ألمت بكل محبيه ولا نقول إلا ما يرضي ربنا (إنا لله وإنا إليه راجعون) لقد فقدنا زميلًا في مهنة المتاعب لعشرات السنين كان متميزًا في تعامله مع الجميع مُعينا لزملائه لا يألو جهدًا في تقديم العون والمساندة وكان رحمه الله بشوشًا مرحًا أحبه الجميع لا تفارق الابتسامة محيّاه، ولا نبالغ إذا قلنا أن كلماتنا وعباراتنا لا تفي هذا الزميل الفقيد حقه لما تمتع به من صفات وخصال حميدة كسب بها حب الناس حيث كان حريصًا وبتلقائية تامة على كسب القلوب قبل كسب المواقف رحل عن دنيانا الدكتور خالد مقيبل وعزاؤنا أنه بين يدي أرحم الراحمين ونسأل الله تعالى أن يبدله دارًا خيرًا من داره وأهلا خيرًا من أهله وأن يلهمنا وأهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

الدكتور سالم بن عقيل مقيبل :

فقدنا يوم 25 مايو 2021م الأخ والصديق وابن العم الدكتور خالد بن عبدالله بن أحمد مقيبل، الشخصية التي تحب الناس، لا يترك واجبًا قريبًا ولا بعيدا إلا ويشارك المجتمع في اتراحه وأفراحه، مرجعي في الملمات، محب للجميع، تولى رعاية إخوانه بعد وفاة والده فكان الأخ والأب، تولى مكتب جريدة عُمان بصلالة لسنوات وترك بصمه طيبة بين زملائه حتى تقاعد من الإعلام قبل أشهر .. رحمة الله عليك يا أخي يا أبا عبدالله، كنت محبا للحياة ملازما للمساجد منذ نعومة أظفارك، تربيت على الخير والصلاح ونشأت عليها، قويا في الحق لا تجامل، عطوفا على الفقير ومحسنا، بارا بوالديك وبأهلك، وأخا صادقا وصدوقا ومعينا.

ولد الأخ خالد بن عبدالله مقيبل بمدينة صلالة يوم الاثنين 6 جمادي الأول 1381هـ الموافق 16 أكتوبر 1961م، وأختاره الله يوم الثلاثاء 13 شوال 1442هـ الموافق 25 مايو 2021م عن عمر 59 عاما و 145 يوماً رحمة الله عليك يا أخي أبا عبدالله، رحلت عنا سريعا ونحن بالأثر، رحلت ولا زال في نفسك أهداف تريد أن تحققها، ولكن اختيار ومشيئة الله هي الأقوى والأسرع، فالحياة مع الله أبقى ونحن نتوسم أن حياتك الآن مع الله هي الأفضل والأحسن بإذنه تعالى، وما قدمته لنفسك ولأهلك ستجده عنده جل وعلا، فأسأل الله أن يقبلك شهيداً عنده، مُتَّ مبطونا غريبا في أرض بعيدة، بعد أن أكملت صيامك، فنسأل الله أن يرفع مكانتك في علّيّين، مع المصطفى صلى الله عليه وسلم، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، ولا حول ولا قوة إلا بالله، إنا لله وإنا إليه راجعون.

أما صديق دربه في العمل والدراسة الكاتب الدكتور عبد الله عبد الرزاق باحجاج أعلم مدى تأثره للآن بوفاة أعز أصدقائه، وأعلم جيدًا مدى صعوبة ذلك عليه، والتي أراها في كتاباته عن المغفور له بإذن الله الدكتور خالد ولصعوبة الموقف بالنسبة له فقد اقتبست كلمة من المواضيع العديدة التي كتبها عن الراحل منذ وفاته إلى الآن حيث كتب : لن ننساك أبدا ، فكيف لمثلي أن ينساك؟ ستظل خالدًا في دعائي ما دامت الروح في الجسد، لم تغِب عني إلا رؤية مادية فقط، كالمسافر الذي يفارق أهله وأحباءه،  أما أنت بكل كلياتك الحسية والمعنوية،  ولا نبالغ إذا ما قلت والروحية كذلك،  ستظل في كل حواسنا،  وتستدعي في حالات اللا شعور بالوجود المادي، كتلك التي مررت فيها قرب مزرعتكم أمس، ودون شعور، حاولت الاتصال بك، وسرعان ما أدركت الحقيقة، لن تسقط من ذاكرتنا بالتقادم الزمني، ولا بتحولات الزمن وتقلباته.

اللهم إن فقيدنا تحت رحمتك، وقد كان بيننا رحيمًا ومحبًا وساعيًا للخير، وبارًا بأهله وإخوانه وأصدقائه .. فأكرمه برحمة ترفع شأنه في علّيّين.. آآميين ..

‫3 تعليقات

  1. رحم الله الفقيد واسكنه الله فسيح جناته وجزاك الله خيرا استاذة رحاب ع رثاء الرجل الفاضل

  2. نسأل الله ان يرحمه برحمته الواسعه وان يسكنه الفردوس الاعلى .
    اما انت استاذه رحاب فقد ابدعت ايما ابداع
    ماشاءالله عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى