أصداءأقلام الكتاب

زهـد موريتانـيا ومنظـومة الأمونيـوم اللبـنانـية ..

     * الكاتـب/ عـلـي شـنـدب

 

زهـد موريتانـيا ومنظـومة الأمونيـوم اللبـنانـية ..

كثير من الحبر والتقارير والتحليلات ستنصب لزمن غير قصير حول انفجار بيروت الهيروشيمي، وجديدها ما أوردته صحيفة “فيلت” الألمانية من أن حزب الله كان يخزن كميات كبيرة من نيترات الأمونيم تزامنا مع وصول شحنة الموت الى مرفأ بيروت والتي انفجرت في 4 أغسطس، ما يعني أن رأس جبل جليد الأمونيوم الحقيقي قد بدأ يتكشف خلافا لما تسير به عجلة التحقيقات القضائية في لبنان.

كما سال ويسيل الكثير من الحبر والتقارير والتحليلات حول الانفجار وضحاياه وجرحاه ومفقوديه ومشرديه، وحول الأضرار المليارية في الاقتصاد وحجم الدمار وإعادة البناء وأعمال الترميم، وأيضا المساعدات الخارجية سواء تلك الاغاثية الإنسانية الطارئة، او تلك المرتبطة بإعادة تركيب حكومة جديدة بمواصفات ماكرونية لصيغة سياسية جديدة، تحظى بثقة الناس وتؤمن تسييل المساعدات المالية للدولة لإعادة ترميم الاقتصاد سواء تلك الموعودة من مؤتمر سدر، أو من صندوق النقد الدولي والجهات المانحة العربية والدولية.

وفي حين إنهمكت القنوات التلفزية اللبنانية، بتسليط الضوء على مساعدات الدول العربية والأجنبية وأيضا مؤسّسات الأمم المتحدة وبرنامج الغذاء العالمي، فقد كانت شحيحة وخجولة وبخيلة في تغطية المساعدات المقدمة من موريتانيا الى لبنان، فلم تنل قسطها من البث الحي للفضائيات اللبنانية، فضلا عن نشرات الأخبار التي تضج للمفارقة بمطوّلات وعواجل عن مساعدات الدول النافذة أو الدسمة، وهي المطوّلات التي تستظهر ولا تستبطن نفوذا سياسيا في لبنان، أكثر مما هو إضاءة على مبلسمي جراح الإنفجار المشؤوم.

وقد أرادت موريتانيا من خلال طائرتيها المحملتين بمساعدات مختلفة بينها 13 طناً من الأسماك ذات الجودة العالمية، والتي يزخر بها شاطئ موريتانيا الأطلسي، توجيه رسالة تضامن حقيقية تعبر عن “تقاسم اللقمة” مع الشعب اللبناني المنكوب جرّاء الإنفجار الهيروشيمي.

ولمن لا يعرف، فالشعب الموريتاني متمسك لأبعد الحدود بعادات وتقاليد متأصلة فيه بأبعادها الروحية والايمانية، والموريتانيون في إطار فعل الخير والمساعدات يتأسّون بما ورد في الحديث النبوي الشريف : “ورجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه”.

ويرجح أن يكون للزهد دورا بارزا في ذلك، فموريتانيا غائبة عن الاعلام اللبناني والعربي منذ زمن بعيد، وحضورها الإعلامي غالبا ما يرتبط بتطوراتها السياسية والأمنية الكبيرة.

لكن موريتانيا المظلومة إعلاميا، في زمن يسود فيه الرياء والنفاق والتخادم، ولا تنفع فيه قيم الاصالة لوحدها، وهي تظلم نفسها بنفسها بسبب عدم إيلائها الإعلام الأهمية المناسبة، فهي لا تسوّق نفسها ولا مشروعاتها التنموية أو معالمها السياحية وقدراتها وإمكانياتها الإستثمارية الواعدة والكبيرة.

ربما هو التصوّف، الذي له في موريتانيا مشيخات صوفية عريقة، من بينها مشيخة الطريقة “الغظفية” التي ينحدر منها الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني المعروف بتصوفه وزهده العام .. هذا التصوف والزهد ربما يكون سببا في عدم تسويق المساعدات الموريتانية السخية الى لبنان، فبخلاف غالبية الدول لم تعط موريتانيا الاهتمام المناسب للإعلام فلم ترسل مع طائرتيها أي من إعلامييها وصحفييها الكبار العارفين بخرائط لبنان الجغرافية والسياسية والدينوغرافية.

وربما أيضا إنشغال الإعلام الموريتاني بحدث جلل، وهو اعتقال الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبدالعزيز واستجوابه بتهم متعلقة بالفساد، بينها منح أمير قطر السابق جزيرة بمنطقة “حوض أرغين” التي تعتبر من أكبر المحميات الطبيعية في العالم، إنه الفساد الموازي في القانون الموريتاني للتنازل عن السيادة، ما قد يسمح بإدانة ولد عبدالعزيز بتهمة الخيانة العظمى.

انه الحدث غير العادي الذي تميّزت به موريتانيا وعجز عنه لبنان، الذي ورغم انتفاضة 17 أكتوبر لم يتمكن من توقيف فاسد واحد، في وقت يدّعي فيه كل طغمة الفساد إستلال سيوفهم لمحاربة الفساد.

إنه الفساد الذي لن يضع حداً له، وبحسب ما تشي به المعطيات الأميركية، سوى قانون “ماغنيتسكي” المسلول والذي ستستهدف عقوباته الوشيكة عددا من رموز منظومة الأمونيوم، وبينها جبران باسيل الذي رفض وكيل الخارجية الأميركية ديفيد هيل مقابلته، وقد بدا باسيل في تصريحاته الأخيرة بعد تجاهله من قبل ديفيد هيل، كمن يستسلم لقدره المشؤوم على لبنان، فيسلّم روحه السياسية لمقصلة العقوبات الأميركية بتهمة الفساد.

لكن هل يبرّر تصوّف موريتانيا وزهدها، تقصير الإعلام اللبناني حيالها ؟، وكيف سيكون سلوك هذا الإعلام ونخبه عندما يعلمون أن موريتانيا تحتل المرتبة السادسة بين 24 دولة ضمن المشاريع الجديدة لإنتاج الغاز، بقدرة إنتاجية عن طريق المنصّات العائمة، تصل لنحو 5 ملايين طن سنويا ؟.

فالاكتشافات الجديدة تؤهل موريتانيا إلى صدارة الدول المصدرة للغاز، كما أن المؤشرات الواعدة أسالت لعاب شركات النفط العالمية، وفي مقدمها بريتيش بتروليوم، أكسون موبيل، شل وتوتال التي تتنافس على حقول التنقيب الموريتانية البرية والبحرية.

فهل ستُسَيّلُ بعضُ هذه المعطيات الطاقوية والإستثمارية الأخرى ومنها الثروة السمكية التي تعتبر الثانية في العالم، لعاب رجال الأعمال والاقتصاد والمال والإعلام في لبنان ؟ فييمّموا وجوههم شطر موريتانيا بحثا عن فرصة عمل تمنع شركاتهم من السقوط، كما وتسهم في انعاش لبنان، في وقت يحتضر فيه إقتصاده الذي لا ينقذه سوى المشروعات الإنتاجية والإستثمارية الكبرى داخليا وخارجيا، وليس المساعدات التسوّلية التي باتت نهجا وحيدا ثابتا لدى منظومة الأمنيوم وميليشيا المال والسلطة والسلاح.

 

 

* تم نشر المقال بموافقة الكاتب والقائمين على موقع “إضاءات” الإخباري..

* الآراء الواردة في المقال لا تعبر عن “أصـداء” ، بل تعبر عن آراء كاتبها ..

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق