أصداء عُمانعمان والعالم

سلطنة عُمان تستضيف الاجتماع الدوري الـ 16 لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون..

أصـــداء – العُمانية

 

استضافت سلطنة عُمان اليوم أعمال الاجتماع الدوري السادس عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وناقش الاجتماع تقرير اللجنة البرلمانية الخليجية الأوروبية والمواضيع الخليجية المشتركة بالإضافة إلى التعاون مع برلمانات أمريكا اللاتينية.

وأكد سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى في كلمة له خلال ترؤسه الاجتماع على دعم أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجيّ لمسيرة التعاون والعمل الخليجي المشترك، وتوثيق الروابط القوية التي تجمع الشعوب الخليجية على طريق الخير والتضامن والصلاح.

وأضاف سعادته أن الاجتماع يأتي استكمالًا لمسيرة التعاون الخليجي المشترك، بما تم بناؤه وتعضيدًا ولما أنجز بمنظومة العمل التشريعي الخليجي.

وقال سعادته إن نتائج الاجتماع هي انعكاس على مستويات التواصل والتعاون بين مختلف المجالس التشريعية الخليجية حول تبادل الآراء والخبرات في المواقف والتحديات التي مرت بها المنطقة ما عزز مسيرة العمل الخليجي المشترك ووحدة صفه وصولًا إلى آفاق التعاون والتكامل المنشود، وتلبية لتطلعات وآمال البيت الخليجي.

وذكر سعادته أن التعاون البنّاء الذي أُنجز انعكست آثاره على زيادة الترابط والتلاحم بين أبناء دول مجلس التعاون مشيرًا إلى أهمية إعادة صياغة الكثير من الأهداف والخُطط تماشيًا مع المتغيرات للوصول إلى مرحلة التكيّف والاستيعاب بما يحقق المصالح العليا والأهداف النبيلة، وأكد سعادته على أهمية النظر إلى التنويع الاقتصادي والسعي إلى تحقيق التنمية المستدامة للأمن المائي والغذائي إلى جانب الموازنة بين متطلبات التنمية والحفاظ على البيئة وفق المعايير المنظمة لهذا الشأن وما يتعلق بتغير المناخ، وحمايةً للبيئة واستدامة مواردها الطبيعية.

وبين سعادته أن الاجتماع ناقش عدة بنود أهمها تعزيز التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والبرلمان الأوروبي مشيرًا إلى أن هناك جهودًا سابقة وضعت في هذا الإطار وأن هناك بوادر “خير” قادمة فيما يتعلق بالتأشيرة لدول الاتحاد الأوروبي لدول المنطقة حيث إن للبرلمان الأوربي دور اعتماد التأشيرة.

وقال سعادته إن هناك تعزيزًا في العلاقات مع دول أمريكا اللاتينية حيث تبنى رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون مقترحًا لتعزيز التجارة البينية والتعاون الاقتصادي.

وألقى سعادة المستشار سلطان بن ناصر السويدي الأمين المساعد للشؤون التشريعية والقانونية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كلمة أشاد خلالها بالجهود الحثيثة لمجلس الشورى بسلطنة عُمان في التحضير والتنسيق للاجتماع الدوري السادس عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأضاف أن الاجتماع يأتي تكملة لمسيرة حافلة من الاجتماعات واللقاءات الدورية للمجالس التشريعية الخليجية والتي كانت نتيجة مباركة أصحاب الجلالة والسمو في دورة المجلس الأعلى السابعة والعشرين، مشيرًا إلى أن الاجتماعات البرلمانية ومنذ ذلك الحين أسهمت في تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك وتوحيد المواقف والرؤى في المحافل الإقليمية والدولية.

وأشار إلى أن اجتماع اليوم يُعدُّ أحد المنجزات التي تضاف إلى المكتسبات والمنجزات التي تعود بالنفع على مسيرة دول المجلس وشعوب المنطقة بما يحقق الأهداف السامية التي أنشئ المجلس من أجلها.

 

من جانبه أشاد معالي الدكتور عادل بن عبد الرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية بدور حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظة الله ورعاه – ورعايته ودعمه للعمل العربي المشترك والجهود العربية، مُشيرًا إلى أن السياسة الخارجية لسلطنة عُمان تتناغم وتتماشى مع المصلحة الوطنية العربية، مؤكدًا أن سلطنة عُمان دائمًا هي في محل خير وسلام وتوافق.

وقال معاليه إن انعقاد الاجتماع الدوري السادس عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تستضيفه سلطنة عُمان أمر إيجابي لما تسعى له سلطنة عُمان من دور في لم الصف العربي والخليجي ودعم كل الجهود التي تصب في صف الدول العربية.

وأضاف معاليه أن دور البرلمان العربي يتمثل في دعم كل الجهود العربية التي تسهم في لم الصف العربي، وتوحيد الجهود لمواجهة التحديات والقضايا التي تواجهها الأمة العربية، لافتًا أن هناك العديد من القضايا والتحديات وعلى جميع المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية تمر بها الأمة العربية مشيرًا إلى أن هذا الاجتماع جاء في الوقت المناسب ليدعم الدبلوماسية البرلمانية العربية التي نحرص على أن تكون فاعلة وقادرة على الدفاع عن القضايا العربية.

وفي السياق ذاته وضحت معالي فوزية عبد الله زينل رئيسة مجلس النواب بمملكة البحرين أن الاجتماع الدوري السادس عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تستضيفه سلطنة عُمان يُعد ترجمة للعلاقات الوطيدة والتواصل والتنسيق المستمر بين دول مجلس التعاون، مشيرة إلى أن الاجتماع يأتي للتأكيد على التواصل والتنسيق بين السلطات التشريعية لدول مجلس التعاون بالإضافة إلى التنسيق الدائم لكل القضايا المطروحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى