أصــداء منوعةحلقات عمل ، ملتقيات

سلطنة عُمان تُشارك في اجتماعات ومنتدى مجلس وزراء التنمية والشؤون الاجتماعية العرب بالرياض..

أصــداء – العمانية

 

تُشارك سلطنة عُمان مُمثلة بوزارة التنمية الاجتماعية في الـ22 و الـ 23 من ديسمبر الجاري في اجتماعات الدورة الحادية والأربعين لمجلس وزراء التنمية والشؤون الاجتماعية العرب ومؤتمر ومنتدى برنامج إدارة التحوُّلات الاجتماعية الذي يحمل عنوان: الآثار المتباينة لجائحة كوفيد-19، والتي ستُعقد في عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض، ويترأس الوفد معالي الدكتورة ليلى بنت أحمد النجار وزيرة التنمية الاجتماعية.

ويناقش منتدى إدارة التحوُّلات الاجتماعية احتواء جائحة كوفيد-19 وتداعياتها الاجتماعية وبناء مسارات التعافي وبرنامج التحوُّلات الاجتماعية – اليونسكو والآثار المتباينة جراء الجائحة ورسم مسارات التعافي للمنطقة العربية، فيما تناقش اجتماعات وزراء التنمية والشؤون الاجتماعية العرب متابعة تنفيد الأبعاد الاجتماعية لأهداف التنمية المستدامة 2030 منها القضاء على الفقر متعدد الأبعاد في الدول العربية وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في إطار خطة التنمية المستدامة 2030 والعقد العربي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة، وتقديم الدعم للمشروعات الاجتماعية والهيئة العربية للفئات الأولى بالحماية الاجتماعية، وطرح جائزة صاحبة السمو الملكي سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة لتشجيع الأسر المنتجة لعام 2022، ومناقشة برامج الصندوق العربي للعمل الاجتماعي، والموضوعات ذات الصلة بالأسرة والطفولة منها دليل أفضل المُمارسات في الدول العربية لحماية الأطفال في ظل كوفيد 19 ودليل المصطلحات والمفاهيم والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال في وسائل الإعلام وأجندة التنمية للاستثمار في الطفولة في الوطن العربي ما بعد 2015 – 2030 والخطة الشاملة للحد من عمليات تجنيد الأطفال في الصراعات المسلحة والإرهابية والحملة الإعلامية لتوعية الأطفال في وسائل الاتصال والتقنية الحديثة.

و التقت معالي الدكتورة وزيرة التنمية الاجتماعية بمعالي ماجد الغانمي نائب وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للتنمية الاجتماعية السعودي.

تم خلال اللقاء مناقشة أوجه التعاون في شتى المجالات بين الوزارتين حيث جرى تقديم عرض مفصل عن كل الخدمات التي تقوم بها سواء في مجال تمكين الأسرة وحماية الطفل ومكافحة التسول ورعاية وتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة والحماية الاجتماعية.

واطّلعت معاليها على التجربة السعودية في مجال شؤون الأسرة من خلال مجلس شؤون الأسرة ومركز التأهيل الشامل للإناث سواء في مجال الأشخاص ذوي الإعاقة وحمايتهم، وقدّم عدد من الأطفال فقرة رائعة بزيهم العُماني مُعبِّرين عن مدى الترابط بين الشعبين الشقيقين السعودي والعُماني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى