أصداء عُمانإقتصاد

سمو السيد أسعد بن طارق يرعى حفل تشغيل مجمع لوى للصناعات البلاستيكية..

أصــداء – العُمانية

 

رعى صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة السلطان اليوم، حفل تشغيل مجمع لوى للصناعات البلاستيكية التابع لمجموعة (أوكيو) البالغ تكلفته 2,7 مليار ريال عُماني الذي أقيم في ميناء صحار الصناعي.

وقد أشاد سموه في تصريح له بالنجاح الذي تكلل به إنجاز مجمع لوى للصناعات البلاستيكية، وما يمثله من أهمية كبيرة للاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن المجمع يجسد سياسات التنويع الاقتصادي الذي تنتهجه حكومة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بما يتواكب مع “رؤية عُمان 2040” وما تمثله من نقلة نوعية في العديد من المجالات التنموية والاقتصادية.

وأضاف سموه أن مجمع لوى للصناعات البلاستيكية يعد رافدًا للصناعات التحويلية في سلطنة عُمان؛ ويعزز من الجهود المبذولة في القطاع الصناعي والارتقاء به، مشيرًا إلى أن المجمع له إسهامات كبيرة في القيمة المحلية المضافة التي عزز بها دوران الاستثمار في السوق المحلية.

واطلع صاحب السمو راعي الحفل على وحدات مجمع لوى للصناعات البلاستيكية بميناء صحار الصناعي، منها وحدة التكسير بالبخار ووحدات البولي إثيلين والبولي البروبلين.

واستمع سموه إلى شرح عن عمليات تشغيل أكبر مجمع صناعي في الصناعات التحويلية في سلطنة عُمان ودوره في رفد الاقتصاد الوطني والارتقاء بالصناعات التحويلية من خلال تحويل المنتجات العالية إلى منتجات ذات قيمة مضافة.

ويأتي إنجاز المجمع ضمن خطط الحكومة لتنويع مصادر الدخل‏ وتعزيز الصناعات التحويلية كأحد المشروعات الاستثمارية ‏في قطاع البتروكيماويات الهادفة إلى تعظيم القيمة للموارد الطبيعية بسلطنة عُمان.

وقال طلال بن حامد العوفي الرئيس التنفيذي لمجموعة “أوكيو” إن حفل تشغيل مجمع لوى للصناعات البلاستيكية، يأتي تزامنًا مع احتفالات سلطنة عُمان بالعيد الوطني الحادي والخمسين المجيد، موضحًا أن المشروع يعد واحدًا من مشاريع جهاز الاستثمار العُماني التي تأتي ضمن برامج وخطط التنويع الاقتصادي التي تضمنتها “رؤية عُمان 2040” بهدف تعزيز إسهام الصناعات التحويلية عن طريق تعزيز القيمة المضافة للموارد الطبيعية.

وأضاف الرئيس التنفيذي لمجموعة “أوكيو” في كلمته أن مجمع لوى للصناعات البلاستيكية يعد أضخم مشروع للصناعات التحويلية بسلطنة عُمان، ويتكون من أربع حزم، حيث خضعت الحزم الثانية والثالثة والرابعة لعمليات التشغيل التجاري خلال هذا العام، فيما يتم حاليًّا العمل على التشغيل التجاري للحزمة الأولى للوصول إلى قدرة إنتاجية كاملة بحلول الربع الأول من عام 2022م، وإنتاج ما يقدر بمليون و400 ألف طن سنويًا من مادتي البولي بروبيلين والبولي إيثيلين، موضحًا أن المشروع حقق إنتاجًا إجماليًا بلغ 474 ألف طن حتى نهاية أكتوبر من العام الحالي.

وأشار طلال العوفي إلى أن مجمع لوى للصناعات البلاستيكية سيعمل على تعزيز قطاع الصناعات البتروكيماوية من خلال إنتاج 300 ألف طن من مادة البولي بروبيلين وإنتاج 880 ألف طن سنويًا من مادة البولي إيثيلين وهي مادة رئيسية في الصناعات التحويلية للبلاستيك تدخل في صناعة نحو 40 بالمائة من إجمالي تطبيقات البلاستيك المختلفة، والتي يتم تسويقها إلى 60 دولة حول العالم.

وأكد أن “أوكيو” عازمة على المضي قدمًا في تعزيز القيمة المحلية المضافة من خلال دعم الصناعات التحويلية المرتبطة بالمشروع وتمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الصناعة وغيرها من القطاعات ذات الصلة، موضحًا أن المجموعة أولت بناء قدرات الشباب العُماني أهمية كبيرة، حيث تم تدريب وتجهيز 337 من الشباب العُماني المؤهل، بعضهم خضع للتدريب بمنشآت مشابهة حول العالم، مساهمين بنقل المعرفة والتكنولوجيا إلى هذا المشروع الوطني، ومكونين الفوج الأول من الفنيين المتخصصين في تشغيل هذا المجمع.

وأضاف الرئيس التنفيذي لمجموعة “أوكيو” أن المشروع لم يكن بمعزل عن التحديات التي شهدها العالم نتيجة جائحة “كوفيد 19″، حيث ألقت هذه الجائحة بظلالها على كافة الأعمال المرتبطة بالمشروع خلال فترة الإنشاء إلا أنه وبفضل تضافر جهود فرق العمل القائمة على المشروع استطاعت المجموعة التغلب على الكثير من هذه التحديات اللوجستية والفنية.

من جانبه قال المهندس كامل بن بخيت الشنفري القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لقطاع المصافي والصناعات البتروكيماوية بـ “أوكيو” إن معظم منتجات مجمع لوى للصناعات البلاستيكية تصدر خارج سلطنة عُمان فيما تستخدم حوالي نسبة 1 إلى 5 بالمائة من المنتجات داخل السلطنة، مشيرًا إلى أن هناك تنسيق مع الجهات المعنية لجذب استثمارات في قطاع الصناعات التحويلية بالمنطقة الحرة بصحار تستخدم مادة البولي إيثيلين والبولي بروبيلين كمادة خام والاستفادة من منتجات المشروع.

وأضاف المهندس كامل الشنفري أن صادرات المصنع تستهدف حاليًّا الأسوق الأسيوية والأوروبية إضافة إلى السوق الأفريقية والولايات المتحدة الأمريكية، موضحًا أنه يوجد للمجمع مكاتب تجارية في مختلف أنحاء العالم منها في سنغافورة والصين وتركيا والهند وقريبًا في غرب أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتخلل الحفل تقديم عرض مرئي تعريفي عن مشروع لوى للصناعات البلاستيكية، الذي بلغت القيمة المحلية المضافة للمشروع خلال فترة إنشائه ما يقرب من 578 مليون ريال عُماني استثمرت في الأسواق المحليّة في مراحل الإنشاء، وتم إنفاقها على السلع والخدمات والتدريب ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى