أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

سياحة في ربوع بلادي .. الجزء (4) .. مصيرة عروس البحر..

 

سياحة في ربوع بلادي .. الجزء (4) .. مصيرة عروس البحر..

 

السياحة بشكل عام في أرض الله الواسعة متعة ونزهة رائعة ، والسياحة في الوطن ، وما يحويه هذا الوطن من مراتع ومناظر تبهر الناظر ويفتح قرائح الشعراء ليرسلوا الخيال ويمتعوا السامع بأبيات الإبداع الشعري.

هذه المرة كانت الانطلاقة من مدينه البحر والتاريخ مدينة السندباد وعبق الورود والرياحين ، مدينة عشقت البحر منذ الأزل وكونت حضارة منذ فجر التاريخ ، من (مدينة صور) إلى جزيره الأحلام والأحياء البحرية المختلفة ؛ جزيرة اشتهرت بغزارة الصيد من الأسماك  وخيرات البحر ، فبحرها يبادلنا الحب بطيبة أرضها وأهلها .. وطيب محياهم وحرارة استقبالهم للقادم.

كما هي العادة كوكبة من الأخوة ومحبي التجوال في ربوع البلاد .. للاستطلاع ومعرفة الطبيعة المتنوعة الخلابة في الوطن الغالي .. ضم الركب هذه المرة عدداً أكبر من الافراد المشاركين في الرحلة السياحية في ربوع البلاد بلدة طيبة ورب غفور.

كان مسلكنا خط الساحل المرصوف المتصل إلى ميناء شنّه ؛ ذلك الميناء الصغير المهيأ للعبارات وللعبور الى الضفاف الأخرى في الجزيرة الوادعة (جزيرة مصيرة) هكذا عهدتها في زيارتي الأولى منذ سنين طويلة ، مشهورة بجوها اللطيف وهوائها النقي نقاوة مياه البحر المختلط بلون زمردي مائل الى الزرقة الشفافة بانعكاس طيف السماء على مياهها الهادئة قبل أن تثور في موسم الخريف في جنوبها المتعطش للموسم الموعود في كل سنة .. كنت قائد المركبة نقطع الفيافي والقفار .. والقرى والمدن الصغيرة من رأس الحد – الأشخرة إلى رأس رويس .. قرى ساحلية جميلة المنظر لطيفة الهواء درجات الحرارة لا تتعدى الثلاثين درجة في الصيف البالغة حرارته شمال البلاد في الخمسينات.

كثبان من الرمال الناعمة ذهبية اللون ، أشكالها مختلفة هلالية الشكل يُمْنَة ويسرة ، والشارع ينساب كثعبان رقيق بينها يقطعها ليكون مسيرا سهلا للسيارات وراكبيها .. قوارب كثيره على طول الشاطئ دون انقطاع.

العَبّارة سوف ترحل من شَنّه في الساعة السادسة تماما هكذا أشار صاحبنا سمير ؛ فهذا آخر موعد لآخر عبارة إلى الضفة الأخرى إلى الجزيرة ، وصلنا في الوقت المناسب تماما وعلى عجل ركبنا العَبّارة وكانت من النوع الحديث ذات أرائك نظيفة جديدة ؛ الكل فرح والكل مشتاق للوصول في الوقت المبكر ولكن الشمس بدأت في الغروب، والسكن هناك قد أُعِدَّ وجُهِّزَ لنا مسبقاً.

ولنا في الجزء القادم لتتمة المشوار ، وبها يكتمل السير وتقترب الخطى .. وعندها فقط تبدأ متعة الرحلة والتجوال في الجزيرة الرائعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى