أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

سياحة في ربوع بلادي..

 

سياحة في ربوع بلادي..

 

تعاهدنا بعدما ودعنا في يومنا الأخير مدينة ميلانو ونحن على متن الطائرة  ، أن لقاءنا سيكون من نوع أخر ووجهة جديدة من ربوع بلادنا الحبيبة.

كان التخطيط بقدر من الله الى وجهات مميزة لأرض عمان وجبالها ، سهولها والفيافي ، بلدة تزخر بمناظر خلابة وحكايات من التاريخ البعيد ، فما على الزائر إلا أن يرجع البصر والفؤاد الى ماض بعيد من حضارة أعطت شعوبا ودولا خير ما تملك من إبداعات ، انتقلت بمعارفها الى قارات ومدن بعيدة ، لتمزج الماضي البعيد بالحاضر الفريد.

كانت الساعة الرابعة فجرا ، قبيل أذان الفجر صحوت من يوم الجمعة المباركة كانت الوجهة واضحة والهدف مرسوم بدقة ، لم تبدأ بعد زقزقة العصافير ولا تغريد الطيور ، نهضت من النوم كالعادة .. صوت الأذان انطلق وبضاعة الله عرضت ، يا باغي الخير أقبل وأبشر.

صليت الفجر وتسللت إلى السيارة بعد أن ودعت ممن سكنوا الفؤاد.

الوجهة كانت بعيدة ، إلى بقعة غالية على موعد مع إخوة أعزهم ،  من مدينتي ، من “صور العفية” ومن نعمة الخير .. بعدنا عن بعضنا سنين طويلة وظلت القلوب متواصلة ، انطلقت بنا السيارتين ، لنلحق بالركب الذي سبقنا ؛ تسارع الرياح مسرعة إلى وجهتها ، كل منا ينتظر هذا اللقاء في تلك البقعة الطيبة المباركة من أرض عمان ، سرح بي الخيال بعيدا ، كان خيالا غزيرا ومتصلا بماض عريق.

جلبة وضوضاء تأخر الموعد ، ولكن لم يفت ، مسرعين كل إلى الغرفة الضيقة الصغيرة ؛ وضعوا امتعتهم فرحين بهذا اللقاء في “خصب” بمينائها ، وجمالها الطبيعة فيها ، وجبالها الشامخات .. منظر بديع أبدعه الله الخالق العظيم  ، روعة اللقاء أنسى الأحبة النصف الساعة من التأخير.

انطلقت السفينة ذات الطابقين ، ضحك ومرح ، وتجاذب بأحاديث ثنائية وجماعية ، هكذا تصفو الحياة وهكذا تتواصل الروابط ، وتقوى العلاقات وتسمو المحبة.

سارت السفينة في منطقة تحيط بالبحر الجبال الراسيات ، مغروسة في أعماق البحر ، لا تكل من الوقوف تبهر الناظر في آيات محكمات . تنبئ الجاهل بعلم ، وتخبر الغافل بالتاريخ البعيد .

علاقة ود نشأت بينها وبين البحر “خور شم” الوجهة المبتغاة .. أصوات ترتفع .. هذا يشير إلى قمة .. وذاك يشير إلى حركة غير معتادة في البحر .. صور تأخذ بالألباب .. سحر غير مصطنع .. سفينتنا ليست الوحيدة في عرض البحر ، فهنا مجموعة من أمثالها تحمل زواراً جاءوا ليستمتعوا بجمال المكان…

ولنا موعد يتجدد في مقال قادم لنكمل المشوار ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى