أصداء عُمانإقتصاد

شركة “فالي عُمان” تحتفل بمرور عشر سنوات على بدء عملياتها التشغيلية..

أصــداء – العمانية | تحتفل شركة فالي عُمان -إحدى أكبر شركات التعدين في العالم- والواقعة في ميناء صحار والمنطقة الحرة بمرور عشرة أعوام على انطلاق عملياتها في السلطنة حيث أسست الشركة مجمعها الصناعي الضخم في ميناء صحار في إبريل من العام 2011م لتكون أكبر استثمار صناعي في السلطنة.

وساهم المشروع الكبير في تسليط الضوء على الموقع الجغرافي الاستراتيجي للسلطنة على خارطة الشرق الأوسط، إلى جانب المزايا الفريدة لميناء صحار ليكون مركزًا لوجستيًا متكاملًا وبوابة بحرية على درجة عالية من الأهمية على مستوى المنطقة والعالم.

يعد ميناء صحار أحد الموانئ القليلة جدًا في الشرق الأوسط القادرة على استقبال أكبر سفن “فاليماكس” التي تبلغ حمولتها 400 ألف طن، حيث يتميز بعمقه الطبيعي الذي يتيح له استقبال أكبر سفن الشحن في العالم، فضلاً عن موقعه الاستراتيجي الذي يعزز من مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة، إلى جانب دوره الكبير في توفير فرص العمل وتعزيز القيمة المحلية المضافة، ودعم المبادرات المجتمعية.

ويُعد مشروع “فالي” في السلطنة، نموذجًا يُحتذى به للشراكة الناجحة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لكل من شركة فالي، وحكومة السلطنة ممثلة في “أو كيو” و ميناء صحار والمنطقة الحرة.

وقال أدريانو مانسك، الرئيس التنفيذي لشركة “فالي عُمان”:  إن نجاح عمليات الشركة في السطنة يرتكز إلى الشراكة الديناميكية الفاعلة بين الشركة ومجموعة أو كيو وميناء صحار والمنطقة الحرة حيث استطاعت أن تتجاوز الأهداف الموضوعة لعملياتها في السلطنة وتحقق نتائج استثنائية على مختلف الصعد وذلك نظرا لتعاون الحكومة في تسهيل أنشطة الشركة  في السلطنة وتطوير عملياتها التجارية بمرور السنوات، فيما ساهم ميناء صحار لأنه يعد شريكًا لوجيستيّا رئيسيًا للشركة، في ربط محطاتها البحرية الرئيسية في البرازيل بعملائها في المنطقة، الأمر الذي ساهم بشكل ملحوظ في نمو أنشطها بشكل مستدام.

وأضاف أن حجم إنفاق شركة “فالي” مع الشركات المحلية بلغ ما يزيد عن 380 مليون دولار خلال مرحلة التأسيس (2009م – 2001م) والتي بلغت تكلفتها الإجمالية 2 مليار دولار إلى جانب 1.2 مليار دولار خلال المرحلة اللاحقة من 2012م – 2020م ضمن تطوير سلاسل التوريد كما استثمرت الشركة أكثر من 10 ملايين دولار في مشاريع المسؤولية الاجتماعية والاستدامة خلال الفترة من 2013م إلى 2020م، إلى جانب 85 مليون دولار أخرى على مشاريع الحد من الآثار البيئية للعمليات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى