أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

شعـرة بيضاء مع إطلالة مفعـَمة بالوقار !!..

أ. عـصـام بن محـمـود الرئيـسي

مدرب ومحاضر في البروتوكول والإتيكيت الوظيفي

 

شعـرة بيضاء مع إطلالة مفعـَمة بالوقار !!..

 

الشعرة البيضاء التي نقصدها في حديثنا هنا هي تلك الشعرة التي تظهر مع مرور العمر والذي تأتي تحت مسمى الشيب، وتثبّت نفسها في رؤوسنا  فجأة دون سابق انذار، وعند رؤيتها تتبادر الى الأذهان العديد من التساؤلات، هل هي فعلا شعرة الشيب؟ أم هي مجرد شعرة بيضاء ظهرت لأسباب صحية وجينية او قد تكون وراثية؟ ومن ثم نقوم بالبحث في ذاكرتنا عن شخصيات من الأسرة داهمها الشيب مبكرا لنقنع أنفسنا بأنها مجرد شعرة بيضاء ظهرت وستزول، ونرى البعض يقوم بالإسراع لإزالتها ظنا منه بأنها سببا للتقليل من ظهوره، والبعض الاخر يخشى من تزايده في رأسه، إلا أن ما يتبعها من أخوات لها بكثافة فيما بعد يرسخ في الأذهان بأنه نعم هو الشيب بعينه !.

قد يخجل البعض من الشعر الأبيض عند ظهوره ويحاول جاهدا إخفاءه بشتى الطرق حتى يبعد نفسه من مرحلة كبر السن، ونقول هنا هيهات، هيهات !! ولكن لا تقلق اذا رأيت شعرك الاسود يزهر ويزهو الى اللون الأبيض فكل شعرة بيضاء أو بَرَوز تجاعيد فِي وجهك ظَهرت فِهي تَحْكِي قصة حياة رائعة وجميلة من عمرٍ قضيته من اجل حياة اجمل وأفضل، وثق تماما بأنها ممزوجة بأجمل الذكريات في مسيرة حياتك حلوها ومرها، فحبب إلى نفسك واعشق ذلك اللون الرائع فإنه يذكرك أيضا بتعبك وشقاءك من مراحل حياتك الجميلة؛ عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من شاب شيبة في الإسلام كانت له نورا يوم القيامة) رواه ابن حبان.

على الرغم من محاولات شركات الدعاية والإعلان بتوفير منتجات لمقاومة الشيب وإضفاء أنواع كثيرة من الأصباغ، إلا أن الشيب له وقاره وهناك من يحترمه ويعتبره من سمات الشخصية الوسيمة، وكثير من الرجال يرفضون صبغ هذا الشيب لإحساسهم أنه يضيف إلى شخصيتهم نوعا من الجاذبية والأناقة، وهناك نساء يعتبرن الشيب علامة على النضج والتجربة الحياتية الخصبة بالحياة.

بدون شك شعر الشيب كما يضيف لنا الوقار فإنه أيضا يغير من سلوكياتنا وتصرفاتنا ويتضح ذلك تلقائيا في تفاصيل حياتنا وتعاملاتنا اليومية مع بعضنا البعض، وطبقا لذلك فهناك سمات تبدأ بإثبات حضورها بقوة من خلال ظهور تلك الشعرة البيضاء في بعض الشخصيات ومن أهمها:

  • التفكير الناضج
  • الوقار
  • الحكمة
  • الهدوء والاتزان
  • التجربة والخبرة المهنية والحياتية
  • انتقاء المفردات
  • الحكم على الأمور بعقلية
  • عدم التسرع في اتخاذ القرار
  • التريث قبل اطلاق الأحكام

وغيرها من الصفات والسمات التي تختلف من شخص إلى آخر بطبيعة الحال بسبب وحسب اختلاف جوانب عديدة من حياتنا ومنها اختلاف البيئة.

 وعلى الخير نلتقي، وبالمحبة نرتقي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى