أصداء عُمانإقتصاد

صحيفة هندية : السلطنة صَوْتٌ معتدلٌ للسلام ومَوْطِنٌ للتسامح في العالم..

أصـداء – وصفت صحيفة “إيكونوميك تايمز” الهندية السلطنة بأنها “صوت معتدل للسلام ، وموطن للتسامح في العالم ، وأنه نتيجة لذلك يعم الأمن والاستقرار كافة أرجاء السلطنة”.

وقالت الصحيفة في تقرير جديد نشرته على موقعها الإلكتروني : إن السلطنة لم تشهد عملًا إرهابيًّا واحدًا ، ولم يتم اكتشاف أي مواطن عُماني منها كعضو في أي من التنظيمات الإرهابية في المنطقة أو على مستوى العالم ، وظلت على مدى قرون وهي تدعو إلى الاعتدال الذي تبدو خيوطه مرئية اليوم من شمال أفريقيا إلى إندونيسيا.

واعتبرت أن طابع التسامح التعدّدي للسلطنة جعلها صديقة لكثير من دول العالم ،مما أدى إلى قيامها بشراكات استراتيجية واسعة النطاق مع هذه الدول وعلى رأسها الهند ، مشيرة إلى أن السلطنة هي أقدم شريك استراتيجي للهند في المنطقة.

ولفتت الصحيفة إلى إعلان الهند في يناير الماضي الحداد الوطني لوفاة المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور “طيب الله ثراه” ، الذي كان أحد أقرب شركاء الهند في غرب آسيا ولعقود من السنين.

وأشارت إلى ميناء الدقم الذي تم تخصيصه ليكون أكبر ميناء في أعماق المحيط الهندي ، حيث يقوم مشروع مشترك بين البلدين الصديقين ، منوهة بالتعاون من أجل تنفيذ مشروع بقيمة 1,2 مليار دولار لإنشاء أكبر مصنع لحمض السيباسيك في الشرق الأوسط.

وأضافت أنه تم أيضًا التوقيع على اتفاق لتطوير مشروع مجمع سياحي متكامل في الدقم بقيمة 748 مليون دولار بين البلدين .. مؤكدة أن الموانئ البحرية العمانية والمحاور الصناعية التي تم إنشاؤها على طول ساحلها الذي يبلغ طوله 3165 كيلومتر على المحيط الهندي ، يجعل السلطنة موطنًا مثاليًّا للشركات الدولية ومن بينها الهند.

وأشارت إلى أن المناطق الصناعية في الدقم تقدم 30 سنة إعفاءً ضريبياً للشركات ، و “صفر” رسوماً جمركية ، و 100% ملكيةً أجنبية ، مع اتفاقيات حق انتفاع  لمدة 50 عامًا قابلة للتجديد ، بينما لا توجد قيود على إعادة الأرباح ولا توجد ضريبة دخل ، مع حرية صرف العملات ومعدلات مستقرة لها.

ووضحت الصحيفة أن الهند تعد من بين أكبر الشركاء التجاريين للسلطنة ، حيث بلغ التبادل التجاري بين البلدين خلال عامي 2018 – 2019 خمسة مليارات دولار ، وفي العام 2018 كانت الهند ثاني أكبر مستورد للنفط الخام من السلطنة.

ووضحت صحيفة “ايكونوميك تايمز” الهندية ، أن الاستثمارات بين البلدين تدفقت في كلا الاتجاهين بصورة قوية ، وقد تجلى ذلك في العديد من المشاريع المشتركة التي أنشئت في كلا البلدين بإجمالي استثمارات تقدر بحوالي 7,5 مليار دولار.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق