أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

صنعوا تاريخا جديدا وحققوا حلم الطفولة .. رياضيون عرب في أولمبياد بكّين الشتوي..

فـيـحـاء وانـغ – إعـلامـيـة صـيـنـيـة

 

صنعوا تاريخا جديدا وحققوا حلم الطفولة .. رياضيون عرب في أولمبياد بكّين الشتوي..

 

مع تزلجها يمينا ويسارا وبسرعة عالية بين أقطاب على منحدر جليدي، أكملت اللاعبة الرياضية اللبنانية مانو عويس مشاركتها في الجولة الأولى من سباق التزلج المتعرج العملاق للسيدات يوم 7 فبراير، وهو ما مثَّل باكورة تنافس رياضيين عرب في ساحة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بكين 2022.

رغم أن هناك خمسة رياضيين عرب فقط يخوضون منافسات مختلفة في أولمبياد بكين الشتوي، إلا أن مشاركتهم تحمل أهمية ومعانٍ كبيرة لبلدانهم وأنفسهم.

فقد وُصفت مشاركة فائق عابدي، اللاعب السعودي في أولمبياد بكين الشتوي، بأنها “تاريخية أولى للسعودية” نظرا لكونه أول رياضي من السعودية يشارك في دورة ألعاب أولمبية شتوية. وأعرب عابدي خلال تصريحاته سواء للإعلام أو على وسائل التواصل الاجتماعي عن فخره بالمشاركة في الأولمبياد وتطلعه إلى تطور الرياضات الشتوية بشكل أكبر في السعودية ومنطقة الخليج.

وانطلق عابدي في المشاركة بحماس وحصل على المرتبة الـ44 في مسابقة التزلج المتعرج العملاق للرجال يوم 13 فبراير ليختتم بذلك تنافسه في أولمبياد بكين الشتوي.

من جانبه، أعرب ياسين اعويش، الرياضي المغربي في أولمبياد بكين الشتوي، عن سعادته الكبيرة بالمشاركة في الأولمبياد، وقال خلال تصريحات لشبكة تلفزيون الصين الدولية سي جي تي إن مؤخرا، إن التواجد في ساحة تنافس دورة ألعاب أولمبية شتوية هو “ما كنت أحلم به منذ الطفولة، بالنسبة لي، هذا الحلم اليوم أصبح حقيقة”. وخلال المنافسات، لم يكمل اعويش مسابقة التزلج المتعرج العملاق للرجال يوم 13 فبراير.

أما لبنان الذي شارك في العديد من دورات الألعاب الأولمبية الشتوية وتحظى الرياضات الشتوية بإقبال كبير من مواطنيه، فقد أرسل ثلاثة رياضيين للمشاركة في أولمبياد بكين الشتوي. فإلى جانب المتزلجة مانو عويس، تأهل المتزلج سيزار عرنوك لمسابقة “التزلج الألبي” ويخوض الشاب إيلي طوق المنافسة في مسابقات التزلج الريفي على الثلج.

لقد شاركت مانو عويس في جميع مسابقاتها ببكين لتحقق بذلك حلما رافقها منذ نعومة أظافرها بأن تكون ضمن كوكبة الرياضيين المتنافسين في دورات الألعاب الأولمبية الشتوية، حيث فازت بالمرتبة الـ46 في مسابقة التزلج المتعرج للسيدات يوم 9 فبراير، بينما لم تكمل المسابقة في الجولة الثانية من التزلج المتعرج العملاق للسيدات. أما إيلي طوق البالغ من العمر 19 ربيعا، فقد أكمل مسابقتين ليحصل على المرتبة الـ 92 في التزلج الريفي على الثلج لمسافة 15 كيلومترا (السباق الكلاسيكي 15 كم)، والمرتبة الـ87 في مسابقة أخرى للتزلج الريفي على الثلج (سباق السرعة الحر)، بينما لم يكمل سيزار عرنوك مسابقة التزلج المتعرج العملاق للرجال يوم 13 فبراير.

وعلى هامش المسابقات والتدريبات، تحدث الرياضيون العرب أيضا عن تجاربهم الخاصة في بكين سواء أمام الإعلام أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أثنت مانو عويس على روعة القرية الأولمبية بما تضمه من غرف جميلة ومطاعم جيدة إلى جانب التواجد المستمر لأفراد من العاملين في المجال الطبي، كما أشادت بالجودة العالية للمنحدرات الثلجية في ساحة المنافسات.

من جانبه، استرجع المغربي ياسين اعويش ذكرياته الجميلة وأحاسيسه القوية في حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بكين 2022 عندما رفع العلم الوطني للمغرب، معربا في الوقت ذاته عن إعجابه بالتنظيم الجيد للحفل وكذا ارتياحه في القرية الأولمبية المجهزة تماما لاستقبال اللاعبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى