أصداء عُمانإقتصاد

طيران السلام يسير أكثر من 651 رحلة عارضة خلال الفترة الماضية من جائحة كورونا..

أصـداء – أكد الكابتن محمد أحمد الرئيس التنفيذي لطيران السلام “الناقل الاقتصادي بالسلطنة”، أن الشركة تأثرت بشكل كبير بجائحة فيروس كورونا كوفيد-19 كباقي شركات القطاع، ولكن باعتبارها شركة صغيرة كان من السهل إدارة الأزمة مقارنة بالتأثر الحاصل لدى شركات الطيران الكبيرة بالمنطقة.

ووضح الرئيس التنفيذي لطيران السلام في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن طيران السلام تمكنت من إرجاع 30 بالمائة من أسطولها ليتبقى ست طائرات لديها تعد من أحدث الأساطيل في المنطقة، كما تمكنت في الأشهر الأخيرة من تسيير أكثر من 651 رحلة من الرحلات العارضة إلى 60 وجهة سافر على متنها أكثر من 67 ألف مسافر، حيث أسهمت هذه الرحلات وغيرها من الإجراءات في التقليل النسبي للخسائر جراء إغلاق حركة الطيران المحلي والدولي في أواخر شهر مارس الماضي في المنطقة ومعظم الوجهات التي تقوم بتشغيلها الشركة.

ورحب الرئيس التنفيذي لطيران السلام بقرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 بالفتح الجزئي لمطار مسقط الدولي، واصفا إياه بأنه يعد مبادرة طيبة ستعمل على تنشيط حركة السفر والسياحة بالسلطنة معربا عن أمله في أن يتم فتح المطار بالكامل أمام الحركة الجوية في القريب العاجل.

وقال إن هيئة الطيران المدني سمحت في المرحلة الأولى لشركات الطيران بتسيير رحلات محدودة بواقع رحلتين في الأسبوع لكل وجهة من وجهاتها السابقة، مشيرًا إلى أن طيران السلام ينوي تسيير رحلاته إلى معظم وجهاته السابقة التي تكون بها المطارات مفتوحة أمام الحركة الجوية.

وعن الوجهات التي ستشهد إقبالا عند بدء تشغيل طيران السلام للرحلات، توقع الرئيس التنفيذي للشركة أن تشهد كل من محطة إسطنبول بتركيا ومحطتي شيراز وطهران بالجمهورية الإسلامية الإيرانية وبعض الوجهات الخليجية كإمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة إقبالا كبيرا، نظرا لتأخير بدء العام الدراسي إلى بداية شهر نوفمبر المقبل.
ووضح أنه من المتوقع أن تشهد السلطنة خلال الفترة القادمة إقبالا كبيرا من السياح الخليجيين خاصة وأن الجو يبدأ في الاعتدال وهناك الكثير من المقومات السياحية التي تشتهر بها كافة المحافظات وتستقطب العائلات الخليجية.د

وحول الإجراءات التي سوف يتخذها طيران السلام للحفاظ على سلامة مسافريه، أكد أن سلامة وأمن المسافرين وأطقم الطيارين والضيافة فوق أي اعتبار حيث ستلتزم الشركة بتطبيق كافة الإجراءات التي حددتها الجهات الرسمية عند بدء التشغيل خاصة وأن الشركة تمتلك حاليًا طائرات جديدة وبها نظام لتنقية الهواء يعد الأحدث في العالم وبها مقاعد من نوع الجلد الذي نستخدمه من نوع طبي أفضل من أنواع أخرى بحيث يسهل تنظيفه ، كما أن الشركة تعاقدت مع  مؤسسات عالمية مختصة لتوفير أدوات التنظيف التي تقضي على الفيروسات والميكروبات والجراثيم بحيث يدخل المسافر وهو مطمئن أن الطائرة خالية من أي فيروسات وعلى المسافرين الالتزام بالإجراءات التي تم وضعها خلال فترة السفر والتباعد أثناء وجودهم بالمطارات.

وأشار إلى أنه خلال الرحلات العارضة تم اكتساب خبرة في كيفية التعامل مع هذه الحالات ولم يتم تسجيل أي إصابة جراء عمليات السفر التي قامت بها الشركة كما تقوم جميع الأطقم بفحص دوري للاطمئنان من عدم إصابتهم من أي مرض.

وأعرب عن أمله في أن يشهد سوق السفر والسياحة انتعاشا خلال الفترة القادمة وأن يرجع الناس الى ممارسة حياتهم الطبيعية ومنها التنقل والسفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى