أصداء عُمانإقتصاد

ظهور الصفيلح العماني بجزيرة مصيرة بعد 40 عامًا من اختفائه

أصــداء – العمانية | تمكن فريقٌ مركز بحوث الثروة السمكية بمحافظة ظفار التابع للمديرية العامة للبحوث السمكية بوزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه من توثيق وجود الصفيلح العماني بجزيرة مصيرة منذ اختفائه بعد عام 1977م.

وقد بينت النتائج التي تم تنفيذها في فبراير من العام الحالي عن وجود الصفيلح بمعدل متباين في عدة مواقع، ويأتي هذا المسح الميداني في  إطار الاهتمام بالتنوع الحيوي للكائنات البحرية ومتابعة حالة المخزون السمكية بالسلطنة، ويعد هذا التوثيق العلمي الأول من نوعه لمعدل تواجد الصفيلح بجزيرة مصيرة ويزيد الانتشار الجغرافي لهذا الكائن في بحر العرب ليمتد من محافظة ظفار مرورا بمحافظة الوسطى إلى جزيرة مصيرة كما يوثق أيضا التنوع البيئي الفريد الذي تتمتع الجزيرة.

ويعتبر الصفيلح العماني الذي يحمل الاسم العلمي هاليوتس ماريا أحد الرخويات البحرية وحيدة الصدفة ذات القيمة الاقتصادية العالية.

ويقتصر وجود هذا النوع في العالم على بحار السلطنة وتحديدا في بحر العرب في المنطقة الواقعة بين محافظة ظفار وأجزاء من محافظة الوسطى.

ونظرًا لأهميته الاقتصادية والاجتماعية فقد قامت وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بوضع القوانين والتشريعات المنظمة لاستغلاله وضمان استدامته عن طريق مراقبة حالة المخزون الطبيعية وتنظيم مواسم الصيد وتنفيذ الدراسات البحثية،  بالإضافة إلى العمل على وضع استراتيجية شاملة لتنظيم إدارة مصايد الصفيلح ضمن أهداف رؤية عمان 2040 كأحد أهم المنتجات البحرية في السلطنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى