أصداءأقلام الكتاب

عدم انتشار الأغنية السودانية في الوطن العربي !!..

الكاتب الصحفي/ محمـود الكنـزي

 

عدم انتشار الأغنية السودانية في الوطن العربي !!..

 

لا زال الغناء السوداني محصورا في إطاره المحلي .. ولم يحقق الإنطلاقة المنشودة في مساحات الوطن العربي .. كما أنه لم يسجل أي حضور يذكر في مسارح الغناء العالمية .. في الوقت نفسه الذي نجد فيه الغناء المصري والمغربي واللبناني متداولاً في أغلب الدول العربية بتنوع لهجاتهم وإيقاعاتهم الموسيقية ..

ومن أسباب عدم انتشار الأغنية السودانية إقليمياً وعالمياً ربما يتمحور في اللهجة السودانية وخصوصيتها وإحتوائها على العديد من المضامين والمفاهيم القبلية المحلية غير المعروفة لدى العديد من الشعوب العربية !!.

كما أن الغناء السوداني أيضاً له خصوصية في قوالبه الموسيقية، حيث تعتمد موسيقي الأغنية السودانية علي السلم الخماسي، خلافا للغناء في معظم الدول العربية الذي يعتمد على السلم السباعي.

كما أن مسؤولية إخفاق الأغنية السودانية في الإنتشار خارج الحدود، تقع على المطربين السودانيين أنفسهم، لغياب المبادرة والشجاعة لديهم في اقتحام المنابر الفنية خارج السودان، رغم الإمكانيات الفنية الكبيرة لدى بعضهم.

كذلك أجهزة الثقافة والإعلام في السودان لا نعفيها من المسئولية، لعدم دعمها للفن والفنانين السودانيين واعتزارهم المتكرر للمشاركة في المهرجانات العربية والدولية للموسيقى، بحجة عدم توفر الإمكانيات المادية الخاصة بنفقات سفر هذه الفرق الفنية وتكاليف مشاركتها !!.

كذلك هناك القطاع الخاص الذي يعمل في مجال الإنتاج الفني أيضاً يتحمل بعض المسئولية، لأنه لا يتمتع بأي رؤية أو مبادرة لإنتاج أعمال فنية خلّاقة، بإخراج حديث يواكب التقدم في أجهزة الإذاعة والتلفزيون العالمية، ويمكن أن تساهم في نشر الأغنية السودانية خارج الحدود، بالرغم من  أن الأغنية السودانية غنية بالألحان والكلمات الجميلة .. وهي فقط في حاجة إلى تقديمها بتقنيات حديثة، مواكبة للأشكال الموسيقية التي تقدم حاليًا في كل العالم.

والشئ الغريب فعلاً أن الأغنية السودانية منتشرة في الدول الأفريقية أكثر من انتشارها في الدول العربية .. ويطرح هذا الأمر سؤالاً مهمّاً حول الأسباب التي مكنت الأغنية السودانية من تحطيم حاجز اللغة أفريقياً وفشلها عربياً .. إن اختراق الفن السوداني للقارة الأفريقية بدأ منذ وقت مبكر .. إذ وجد بيئة خصبة هناك بسبب استخدام التأليف الموسيقي السوداني للسلم الخماسي المسموع في أفريقيا .. بالإضافة إلى إيقاعات السامبا الواردة من أميركا اللاتينية وغيرها .. والتي لاقت هواها عند الأفارقة .. إلى جانب أن السودان يتميز بوجود مكونات أفريقية وخليط متجانس، له عمق تاريخي ساعد كثيراً على الإنفتاح الثقافي والفني مع أفريقيا ..

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق