أصداء عُمانإقتصاد

غداً الثلاثاء .. السلطنة تشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للإحصاء..

أصــداء ــ تحتفل السلطنة ممثلة في المركز الوطني للإحصاء والمعلومات غداً الثلاثاء باليوم العالمي للإحصاء الذي يوافق العشرين من شهر أكتوبر من كل عام، ويأتي تحت شعار “ربط العالم ببيانات يمكننا الوثوق بها”.

كما يأتي تخصيص اليوم العالمي للإحصاء لأهمية البيانات الموثوقة والابتكار في النظم الإحصائية الوطنية كونها رافدا مهما في التخطيط وصنع القرار السليم في العالم.

وقد قطعت السلطنة أشواطا متقدمة في العمل الإحصائي المقرون بالبعد الجغرافي الأمر الذي مكّنها من إجراء التعداد الإلكتروني العام للسكان والمساكن والمنشآت 2020 الذي ينفذه المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة حسب ما هو مخطط له ووفق البرنامج الزمني المعد مسبقاً، رغم تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في العالم وما تبعه من إجراءات احترازية بهدف الحد من انتشاره.

وعلى الرغم من أن أغلب دول العالم أجلت إجراء تعدادها إلى ما بعد عام 2020 إلا أن السلطنة استطاعت المضي قدما في إجرائه وستعلن نتائجه في شهر ديسمبر المقبل، حيث يُمثل التعداد الإلكتروني 2020 التوظيف الحقيقي لأحدث أدوات الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في توفير المؤشرات الإحصائية، ويُعد التجربة الأكثر ثراءً حتى الآن في تاريخ تطور العمل الإحصائي في السلطنة، لكونه أحد أكبر المشاريع الإحصائية التي تتطلع مختلف المراكز الإحصائية في دول العالم إلى تنفيذها، مُقدمة بذلك نموذجا رائدا في تجربة الانتقال من التعدادات التقليدية الميدانية إلى السجلات الإدارية 
خلال فترة وجيزة.

ويشهد التعداد الإلكتروني 2020 الذي تنفذه السلطنة بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (15/ 2015)، على التطور المحرز في تطوير منهجيات وطرق جمع البيانات، حيث تقوم منهجية عمله على استيفاء البيانات بشكل مُباشر وآني من السجلات الإدارية الوطنية، والذي يُعرف اصطلاحا بــ (التعداد السجلي)، وذلك تماشيا مع التوجه العالمي لاستخدام أحدث التقنيات في تطوير العمل الإحصائي.

من جانب آخر، استطاع المركز الوطني للإحصاء والمعلومات  أن يوظف المصادر المتجددة في البيانات والمعلومات كبيانات الشركات المشغلة للاتصالات واستيفاء أسعار المستهلكين من المصادر بالأساليب الذكية والربط الإلكتروني، وفيما يتعلق ببيانات السياحة في السلطنة قام المركز بتوقيع اتفاقية الحصول عليها من خلال مواقع الحجوزات الفندقية الدولية مثل “بوكينج”.

وعلى صعيد جودة هذه البيانات يتم استخدام مركز الاتصال بالمركز لمتابعة وتصحيح واستكمال البيانات، كما يتم تضمين برامج تدقيق في برامج الويب لضمان صحة واستكمال البيانات.

كما قام المركز في الربع الأول من عام 2020 بتنفيذ استطلاع للرأي العام حول فيروس كورونا المستجد سلط الضوء فيه على العديد من المؤشرات المهمة كانت لها دور كبير في تحليل الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المترتبة على هذه الجائحة، إلى جانب قيامه بتنفيذ حزمة من الاستطلاعات تعكس الظواهر الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في المجتمع بالإضافة إلى تطوير مجموعة من الخدمات المعلوماتية الداعمة لاتخاذ القرار و تطوير منظومة مجال نظم المعلومات الجغرافية.

وقد قام المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بتوفير بوابات إلكترونية وتطبيقات للهواتف الذكية تتميز بتحديث آني وتلقائي للبيانات مثل (بوابة البيانات ، وبوابة منافذ، وبوابة عمان المكانية) أما تطبيقات الهواتف الذكية فهي متوفرة في المتاجر الإلكترونية في حافظة مزيد التي تضم ستة تطبيقات تلامس الاحتياجات اليومية للأفراد من خلال توظيف تطبيقات وأنظمة المعلومات الجغرافية مثل (بنكي، وقودي، وجولة في عمان، ومنافذ، والمؤشرات الإحصائية).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى