أصداء عُمانإقتصاد

غرفة تجارة وصناعة عُمان تستعرض الفرص الاستثمارية مع وفد تجاري فنلندي

أصــداء – العمانية

استعرضت غرفة تجارة وصناعة عُمان أمام وفد تجاري فنلندي برئاسة معالي ڨيله سكيناري وزير التعاون التنموي والتجارة الخارجية الفنلندي الفرص الاستثمارية المتاحة وآفاق تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين خاصة في مجالات الصناعة والتكنولوجيا والخدمات.

وقال سعادة المهندس رضا بن جمعة آل صالح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان: إن التبادل التجاري بين البلدين لا يزال دون الطموح إذ وصل بنهاية يونيو 2021 إلى نحو مليارين و398 مليونًا و339 ألف دولار أمريكي، حيث بلغت قيمة الصادرات من السلطنة 205 ملايين و95 ألف دولار أمريكي فيما بلغت قيمة الواردات مليارين و191 مليونًا و502 ألف دولار أمريكي لتأتي الألواح والصفائح والأشرطة من بولي ميتاكريلات الميثيل، والبولي كربونات غير خلوية كأهم الصادرات من السلطنة، فيما تستورد السلطنة من جمهورية فنلندا أعمدة البرق والهاتف والكهرباء والمتغيرات الكهربائية الساكنة (إلكتورستاتيكية) وغيرها من بوليمرات الإيثيلين وآلات التسوية والتمهيد والحفر والتكتيل والتنقيب واستخراج الأتربة غير ذاتية الدفع.

وبيّن سعادته أن الأمر يستدعي من الجميع اتخاذ العديد من الخطوات العملية لزيادة العلاقات التجارية ورفع معدلات التبادل التجاري بين البلدين. معربًا عن أمله من هذا اللقاء استكشاف مجالات التعاون والشراكة في قطاعات جديدة لتبادل الخبرات ونقل المعرفة في ضوء رؤية عُمان 2040 وخاصة في قطاعات التعدين والأنشطة العقارية والصناعة والصحة.

وأضاف سعادته أن الفرص الاستثمارية الواعدة بسلطنة عُمان لا تقتصر على المبادلات التجارية فقط, بل إن هناك آفاقًا أخرى يفتحها المناخ الاقتصادي والبيئة الجاذبة والمحفزة التي أسستها السلطنة لتكون محل أمن وأمان، حيث إن هذه البيئة لديها من عناصر القوة ما يشجع أصحاب الأموال والمستثمرين على القدوم بأموالهم واستثماراتهم، خاصة وأن الرؤية المستقبلية عُمان 2040 تعول على أن يقوم القطاع الخاص بدوره في عملية التنمية الاقتصادية الشاملة للسلطنة.

من جانبه أكد معالي ڨيله سكيناري وزير التعاون التنموي والتجارة الخارجية الفنلندي على أهمية ومتانة العلاقات بين فنلندا وسلطنة عُمان وتطلع بلاده إلى تعزيز هذه العلاقات في مختلف المجالات وخاصة المجالات الاقتصادية والتجارية, مؤكدًا على استعداد الشركات الفنلندية للإسهام بصورة فاعلة في توجهات وجهود التنويع الاقتصادي عبر تأسيس الشراكات مع القطاع الخاص بسلطنة عُمان.

وقدمت غرفة تجارة وصناعة عُمان خلال اللقاء عرضًا مرئيًا حول الفرص الاستثمارية والحوافز التي تقدمها السلطنة وما تتمتع به من بيئة استثمارية مشجّعة وجاذبة وما تتميّز به من الشفافية والثبات في القوانين والتشريعات، وغيرها من المميّزات.

كما تطرّق العرض إلى المجالات والقطاعات الاستثمارية التي تستهدفها السلطنة ضمن رؤيتها المستقبلية 2040 ومنها قطاع التعدين وقطاع الصناعات التحويلية والقطاع الزراعي والسمكي وقطاع الصناعة والخدمات والقطاع اللوجستي وقطاع التعليم.

وسلط العرض الضوء على الفُرص الاستثمارية التي أطلقتها السلطنة ممثلة في وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار، وهي 72 فرصة استثمارية في القطاع الصناعي جاهزة للاستثمار.

كما تم عقد لقاءات ثنائية بين أصحاب الأعمال في الجانبين العُماني والفنلندي تناولت مجالات إبرام الشراكات التجارية والاستثمارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى