بنوك ومصارفخدمات صحفية

في اجتماعها الأول لهذا العام .. هيئة الرقابة الشرعية بميثاق تنتخب الرئيس ونائبه وتعتمد خطة العمل وتُراجِع المعاملات المصرفية..

أصـــداء  |

 

عقدت هيئة الرقابة الشرعية لميثاق للصيرفة الإسلامية من بنك مسقط اجتماعها الأول لهذا العام بالمقر الرئيسي لبنك مسقط مؤخرا وذلك بحضور الشيخ الدكتور عبدالله بن مبارك العبري والشيخ الدكتور أكرم لال الدين والشيخ الدكتور عبدالعزيز القصار والشيخ وليد القري والشيخ الدكتور أحمد رفاعي. وقد عين ميثاق للصيرفة الإسلامية هيئة الرقابة الشرعية الجديدة هذا العام وذلك بعد انقضاء فترة تعيين هيئة الرقابة الشرعية السابقة وفقا لتشريعات البنك المركزي العماني.

وخلال الاجتماع قامت الهيئة الجديدة بانتخاب الشيخ الدكتور عبدالله بن مبارك العبري رئيسا لها والشيخ الدكتور أكرم لال الدين نائبا للرئيس، كما قامت الهيئة بتعيين الشيخ الدكتور عبدالله العبري والشيخ وليد القري بصفتهم اللجنة الشرعية التنفيذية للهيئة.

وقد تطرق الاجتماع إلى اعتماد خطط العمل المستقبلية فيما يتعلق بعرض أعمال البنك وأنشطته وعملياته أمام الهيئة للمراجعة واتخاذ القرارات بشأنها. وقد قامت الهيئة الموقرة خلال الاجتماع بمراجعة عدد من المعاملات المصرفية المقترحة للتنفيذ من قبل البنك. ويولي ميثاق اجتماعات الهيئة أهمية كبرى ويتم عقدها بصفة دورية وذلك بهدف بحث كافة الإجراءات والأعمال والأنشطة والتعاملات والعقود والاتفاقيات التي يقوم بها ميثاق أمام أعضاء الهيئة لأخذ القرار الشرعي بشأنها.

يقدم ميثاق للصيرفة الإسلامية الأعمال والخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية تحت إشراف هيئة رقابة شرعية وبما يتماشى مع الإطار التنظيمي للبنوك الإسلامية الصادر من البنك المركزي العماني. وتتضمن مسؤولية هيئة الرقابة الشرعية -التي تتكون من علماء مشهود لهم برسوخهم في علوم الفقه لا سيما فقه المعاملات ومعرفتهم بجوانب الاقتصاد المعاصرـ مراجعة واعتماد المنتجات والخدمات والأنشطة والاستثمارات والعمليات والمعاملات قبل تنفيذها بالإضافة إلى التدقيق عليها بعد التنفيذ بالاستعانة بقسم التدقيق الشرعي الداخلي للتأكد من سلامة تنفيذها وفقا للنواحي الشرعية المحددة في قرارات وفتاوى الهيئة.

أثبت ميثاق ريادته في السلطنة وفي قطاع الصيرفة الإسلامية من خلال النمو الواضح الذي شهده في نسبة الأصول، كما نجح ميثاق للصيرفة الإسلامية من رفع حصته السوقية في السلطنة والتي تقدر بنسبة 30% من حجم الأصول الإسلامية في السلطنةوتجدر الإشارة إلى أنه مع ما يقرب من 30 في المائة من حصة السوق من إجمالي الأصول الإسلامية في سلطنة عمان ، فإن ميثاق الصيرفة الإسلامية يعد أكبر بكثير من البنوك الإسلامية الكاملة والنوافذ الإسلامية الأخرى العاملة في عمان.، وفي عام 2021، واصل ميثاق ريادته في قطاع الصيرفة الإسلامية مع نمو التمويل الإسلامي إلى 1.4 مليار ريال عماني وزيادة ودائع الزبائن إلى 1.2 مليار ريال عماني في 31 ديسمبر 2021، كما بلغ إجمالي قاعدة أصول ميثاق 1.63 مليار ريال عماني بنهاية عام 2021. ونظير عمله والتزامه بتقديم أفضل الخدمات المصرفية الإسلامية، توجّ ميثاق بجائزة العلامة التجارية الأكثر ثقة عن القطاع المصرفي الإسلامي لعام 2021 بالإضافة إلى جوائز أخرى من بينها جائزة صفقة العام من مجلة أخبار التمويل الإسلامي IFN (إجارة).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى