أصــداء منوعةندوات ومحاضرات

في جلسة لجمعية الصحفيين اليوم الأربعاء .. الصحفيون العرب يروون تجربتهم الثرية في صياغة المشهد الصحفي والإعلامي بالسلطنة.. 

أصــداء | تنظم جمعية الصحفيين العمانية اليوم الأربعاء الموافق ٢٤ مارس الجاري أمسية بعنوان ، تجربة الصحفيين العرب في صياغة المشهد الصحفي والإعلامي بالسلطنة ، وذلك عبر تطبيق زووم تستضيف فيه عدد من رؤساء المؤسسات  الصحفية والإعلامية و رؤساء تحرير الصحف في الوطن العربي الكبير  ، الذين عملوا في السلطنة و ساهموا بأقلامهم و أفكارهم في صياغة المشهد الصحفي والإعلامي و أثروا بتجربتهم في تطوير المسيرة الصحفية والإعلامية العمانية منذ بدايات النهضة المباركة تحت قيادة المغفور له بإذن الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه..

                

سيشارك في الأمسية كل من عبدالله حسن رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية السابق ، ومؤسس القسم الاقتصادي بجريدة عمان ، والأستاذ فتحي سند رئيس تحرير أخبار الرياضة المصرية ورئيس قناة الزمالك المصرية والصحفي بجريدة عمان سابقا ، والأستاذ أحمد أنور من صحيفة الوفد المصرية والصحفي بجريدة الوطن سابقا ومراسل إذاعة بي بي سي البريطانية بمسقط ، والدكتور مجدي العفيفي رئيس تحرير الأخبار الثقافية المصرية والصحفي بجرائد الوطن والشبيبة سابقا ، والأستاذ محمد الهواري رئيس تحرير جريدة أخبار اليوم المصرية ورئيس أكاديمة الأخبار المصرية والصحفي بجريدة عمان سابقا..

               

سيتحدث الضيوف في الأمسية التي سيديرها سالم بن حمد الجهوري نائب رئيس الجمعية عن مرحلة عملهم كمشاركين في تأسيس المسيرة  الصحفية والإعلامية في السلطنة و تجربتهم في السلطنة التي بوأت أغلبهم لتولي مناصب قيادية متقدمة عند عودتهم إلى مصر ، إلى جانب ذكرياتهم خلال مسيرة عملهم الصحفي والإعلامي في عمان ، وكيف تشكل المشهد الصحفي والإعلامي في ثمانينات  وتسعينات القرن الماضي ، وكيف أثرت الصحافة العمانية في المشهد العربي وتمكنها من انتهاج خط الإعتدال والاتزان والحياد وتشكيل تجربة إعلامية جاذبة للقارئ ومسايرة للفكر السياسي العماني المتعاطي مع الأحداث ، إلى جانب تمكن الصحافة العمانية من نقل المشهد التنموي الذي مرت به السلطنة خلال الخمسين عاما الماضية واستطاعتها في إكمال الإرث الصحفي العماني الذي انطلق في النصف الأول من القرن الماضي عبر الصحافة العمانية المهاجرة ، وكيف استطاعت الصحافة والإعلام في السلطنة من تغيير المشهد وقيادة الدولة إلى المكانة الحالية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى