أصداءأقلام الكتاب

في ذكرى رحيل الإمام سيف بن سلطان اليعربي (قيد الارض)..

الكاتب/ خميس بن عبيد القطيطي

khamisalqutaiti@gmail.com

 

 

في ذكرى رحيل الإمام سيف بن سلطان اليعربي (قيد الارض)..

 

مرت قبل أيام مناسبة تاريخية عمانية مهمة، وهي ذكرى رحيل الإمام سيف بن سلطان اليعربي الملقب بـ(قيد الأرض) الذي كانت وفاته بتاريخ 14 أكتوبر 1711م، وبلا شك أن السلطنة تمتلك إرثا تاريخيا غزيرا ومناسبات تاريخية كثيرة، وهذه المناسبات والذكريات تستوجب من المؤسسات الثقافية والإعلامية الاحتفاء بها وإيلاءها حقها لاسيما المئويات للقادة العظام الذين صنعوا جزءا من تاريخ عمان عبر العصور، والإمام سيف بن سلطان اليعربي يعتبر من القادة العمانيين الذين ساهموا بشكل كبير في صناعة التاريخ الحديث للدولة العمانية وحقق العديد من الانجازات الخالدة في الذاكرة العمانية والعربية، ونحن اليوم نسلط الضوء على هذه الذكرى المئوية منوهين إلى أهمية التعاطي الثقافي والإعلامي المحلي مع هذه المناسبة وعدم اغفالها، ومحاولة العودة إلى روزنامة التاريخ العماني وتفعيل مناسباته المهمة خصوصا أن مثل هذه المناسبات لا تتكرر كثيرا وهي ليست بعيدة عن التاريخ المعاصر، وبلا شك أن مختلف الدول والشعوب تولي مثل هذه المناسبات أهمية بالغة وتنتظر مرور هذه الذكريات لتسجل حضورا ثقافيا وإعلاميا مكثفا فيها، ونحن هنا اليوم نذكر الثقافة والإعلام في السلطنة بأن هناك أعلاما وهناك مناسبات تمر على الوطن تستحق الانتباه وعدم التغافل عنها وهذه مسئولية المؤسسات الثقافية والإعلامية في الوطن، وهو ما يدعو إلى تكثيف الاضاءآت الاعلامية وإبراز الاحتفاليات المناسبة لهذه الذكريات التي تمثل جزءا من التاريخ العماني العريق ويفتخر بها الوطن والمواطن.

ويكفي هذا الوطن فخراً أن تعرف عمان منذ قيام الحضارات العربية القديمة كحضارات ما بين النهرين (السومرية والبابلية) والحضارة المصرية القديمة وحضارات بلاد الشام، وحضارة فارس ، وعرفت عمان ككيان سياسي منذ ما قبل الإسلام وذاكرة التاريخ تسطّر لنا أحداثا عظيمة وقعت على أرض عمان ساهم فيها قادة عظام مازالت المصادر المحلية والخارجية تتحدث عنهم وعن منجزاتهم .

للأسف الشديد أن التاريخ العماني يشكل غيابا نسبيا عن الساحة الإعلامية العربية وربما يعود ذلك إلى غياب اعلامنا العماني عن تسليط الأضواء المكثفة على هذا التاريخ .

عندما تفتقد روزنامة التاريخ العماني وتغيب الذاكرة الوطنية عن الاعلام العماني، فهذا يعني أن هناك حلقة مفقودة في الحالة الثقافية والإعلامية المحلية، فذاكرة التاريخ العماني زاخرة بالأعلام والمناسبات المهمة التي تتطلب قراءتها قراءة مستفيضة وإبرازها بشكل متميز تعبر عن اعتزازنا بهذا التاريخ الخالد، وليس من المبالغة في شيء إذا ما احتفل الوسط الثقافي العماني في مناسبات وذكريات سطّرها أولئك الأعلام، فالتاريخ العماني مليء بالأعلام والقادة العظام قبل دولة اليعاربة أي منذ ما قبل الاسلام وحتى اليوم وكذلك من أئمة اليعاربة الامام ناصر بن مرشد وسلطان بن سيف وبلعرب بن سلطان وسيف بن سلطان كانت لهم أعمال جليلة في توحيد البلاد وطرد الغزاة والمحتلين، ومن الاسرة البوسعيدية العريقة الإمام أحمد بن سعيد مؤسس الدولة البوسعيدية الذي قاد البلاد في فترة حرجة واستطاع توحيد البلاد وطرد الفرس، كما يذكر التاريخ السلطان سعيد بن سلطان الذي بلغت عمان في عهده أوج امبراطوريتها وقد حقق سلاطين عمان انجازات عديدة خلدها التاريخ، وسوف يذكر التاريخ حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ طيب الله ثراه ـ بكثير من الإجلال والتقدير فهو باني نهضة عمان الحديثة وقائد الدولة العصرية الذي تحقق في عهده الأمن والاستقرار والنماء، ويكمل مشوار عمان المرصع بالجواهر والدرر السلطان هيثم بن طارق – حفظه الله ورعاه – فكل هؤلاء الأعلام تظل انجازاتهم خالدة وتتطلب من الوطن الوقوف عليها والاحتفاء بها عندما تدق ساعة الذاكرة. 

وعوداً على بَدْء نتحدث عن بعض الأعمال التي قام بها الإمام سيف بن سلطان اليعربي الملقب بـ(قيد الأرض) الذي يعتبر من أشهر الأئمة اليعاربة، وهو القائد العماني الذي استطاع إجلاء البرتغاليين نهائيا عن المنطقة وملاحقتهم في شرق أفريقيا والمحيط الهندي وفي عهده برز الأسطول العماني بشكل لافت فكانت الأساطيل الغربية تهابه كما يذكر المؤلف محمود شاكر في موسوعة تاريخ الخليج العربي، وأضاف أن عمان بلغت أوج قوتها في عهد الإمام سيف بن سلطان اليعربي(1681-1711م) واهتم اهتماما كبيرا بالأسطول حتى صار أقوى أسطول في المنطقة، كما وصف بعض الرحالة الأوروبيين عمان وأسطولها في تلك الفترة منهم الكابتن شارلز لوكر الذي زار مسقط عام 1706م ووصف أسطول الإمام بقوله ” إنه يتألف من أربع عشرة سفينة حربية وعشرين سفينة تجارية، وإحدى السفن الحربية تحمل 70 مدفعا ولا توجد سفينة تحمل أقل من 20 مدفعا كما يضيف مؤلف الكتاب أن الإمام حذر الدول الأوروبية من مساعدة الفرس ضد العرب وبأن مصيرهم سيكون نفس مصير البرتغاليين، وهذه ملامح قليلة من تاريخ عمان في عهد الإمام سيف بن سلطان اليعربي كما يذكر المؤلف، واستطاع في ظرف قصير مد نفوذه إلى مناطق شاسعة في شرقي أفريقيا، وهو ما أسس لتوسع وانفتاح عماني عربي لاحقا في القارة الأفريقية وصولا إلى القارة الهندية، كما ساهم الإمام سيف بن سلطان في تطوير نظام الري ويقال إنه غرس في عمان ثلاثين ألف نخلة وستة آلاف من النارجيل وغرس أشجار مثل الزعفران والبن، ونظم الإمام بعض المسائل الإدارية في شؤون الدولة وبالتالي فهو يعتبر من أقوى الأئمة اليعاربة نفوذا وسلطانا، وبلا شك هناك العديد من المصادر التاريخية تستطرد في سيرته، وبالفعل تشعر بالفخر عندما تقرأ في ذلك التاريخ وخاصة من خلال المصادر الخارجية، وتشعر بالفخر أن هذا الوطن يستند على ذاكرة تاريخية عميقة، هذه الذاكرة تستحق من ينبش فيها ويحتفي بها في مثل هذه المناسبات المهمة التي لا تتكرر كثيرا وإن كان من الواجب الاحتفاء بكل مناسبة في التاريخ العماني في توقيتها فهو يعبر عن الصورة الثقافية لهذا الوطن، ومن هنا فالدعوة صريحة لمختلف المؤسسات الثقافية والإعلامية العمانية لإيلاء هذه المناسبة حقها من الاحتفاء.

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق