أصداءأقلام الكتاب

قـلـوبُـنا مـع أهـلـنا فـي السـودان..

الإعـلامي/ د . خالـد بن عـلـي الخـوالـدي 

Khalid1330@hotmail.com

 

قـلـوبُـنا مـع أهـلـنا فـي السـودان..

نتابع وبحزن شديد ما قدره المولى عزوجل لأهلنا الغاليين والأعزاء علينا في جمهورية السودان من فيضانات وارتفاع منسوبات المياه في نهر النيل، والدعوات ترتفع للمولى سبحانه بأن يخفف عنهم ويرفع البلاء ويرحم شهدائهم ويشفي مصابهم ويحفظ الأسر التي تعاني من هذه الفيضانات ويعوضهم الله الخير.

إن الأرقام ترتفع كل يوم في عدد الشهداء حيث وصلوا يوم أمس أكثر من (100) شهيد بينما تم تشريد أكثر من نصف مليون شخص وهدم أكثر من (100) منزل مما جعل الحكومة تعلن حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وأننا ما نعرفه عن شعب السودان الكرام صبرهم وعزيمتهم وقوة شوكتهم وجلدهم وتحملهم للشدائد وهي صفات كريمة تجعلهم يداً واحدة في مواجهة مثل هذه الأنواء الاستثنائية التي ندعو الله أن يبدلهم أفضل مما خسروه ويجعل الإمطار التي تهطل عليهم في هذا اليوم أمطار خير وبركة ويعم بنفعها الجمهورية السودانية وأهلها الكرام.

وجميل ما صنعته الهيئة العمانية للإعمال الخيرية من خلال فتح الأبواب للمحسنين من أهل السلطنة للتبرع لمساعدة أخوتهم المنكوبين والمتضررين من جراء هذه الأنواء، وعندي يقين إن حكومة السلطنة وشعبها الوفي يعملون هذا الواجب الأخلاقي كواجب شرعي وأنساني للإخوة الأعزاء الذين كانوا في يوما ما من علمنا العلم وزرع فينا التربية والأخلاق في المدارس التي تعلمنا فيها، فالذاكرة العمانية لا تنسى الفضل والكرم والجود فكما قال الشاعر العربي دعبل الخزاعي (إنَّ الكِرَامَ إِذا ما أسْهلُوا ذكرُوا….. مَنْ كانَ يألفُهُمْ في المنزلِ الخَشِنِ) والعماني تربى على الكرم والنخوة والتقدير والاحترام لمن قدم له المعروف والخير والإحسان، وشخصيا لن يروح من بالي أبدا معلمي الذي علمني في الصفوف الأولى الابتدائية قبل أكثر من (35) عام الأستاذ السوداني القدير محمد نعيم الله بشارة ربي يغفر له ويرحمه إذا كان من الأحياء أو الأموات والأستاذ القدير حسن موسى وأبنه محمد الذي كان زميل دراستنا والذين تعلمنا منهم الكثير من العلم والأخلاق وحسن التعامل والتربية الحقة.

تحية محبة ووفاء لكل الشعب السوداني المحب والراقي والمهذب والخلوق والهادي والمثقف من شعب عمان الأوفياء، ونرسل أحر التعازي لأسر الشهداء الذين رحلوا لرب كريم ، وندعو الله للمصابين بالشفاء العاجل ولكل المتضررين بالتعويض الحسن، وربي يجعل أيامكم مسرة وخير ونعيم ورخاء واستقرار وأمن وأمان، ودمتم ودامت عمان بخير.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق