أصداء العالمسياسة

قوات شرق ليبيا تقول إنها استعادت الأصابعة لتخفف الضغط على معقلها..

أصـداء – قالت قوات شرق ليبيا اليوم الاثنين إنها استعادت السيطرة على بلدة الأصابعة الصغيرة إلى الجنوب من طرابلس، مما خفف الضغط على معقلها في ترهونة، بعد خسائر على مدى أسابيع لصالح قوات الحكومة المعترف بها دوليا.

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم قوات شرق ليبيا المتمركزة في الشرق بقيادة خليفة حفتر في رسالة إن قوات شرق ليبيا استعادت الأصابعة، وبُثت لقطات على الإنترنت تظهر فيما يبدو مقاتلي قوات شرق ليبيا داخل البلدة.

وشن حفتر هجوما في أبريل 2019 لانتزاع السيطرة على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة، لكنه تكبد خسائر في الآونة الأخيرة.

واستعادت حكومة الوفاق الوطني بدعم تركي سلسلة من البلدات قرب الحدود التونسية، وقاعدة جوية استراتيجية، وكثيراً من أماكن تواجد قوات شرق ليبيا في ضواحي طرابلس الجنوبية.

وانتزعت حكومة الوفاق الوطني السيطرة على الأصابعة الشهر الماضي، مما شكل ضغوطاً على بلدة ترهونة آخر معقل رئيسي لقوات شرق ليبيا في شمال غرب ليبيا، ولم يصدر تعليق من حكومة الوفاق يوم الاثنين عما إذا كانت خسرت الأصابعة.

وقال المسماري إن قوات شرق ليبيا انتزعت السيطرة على الأصابعة بعد ضربات جوية هناك.

وخلال خسائر قوات شرق ليبيا في الشهر الماضي، كانت الطائرات المسيرة التركية حاسمة بالنسبة لتقدم حكومة الوفاق، وقالت حكومة الوفاق إنها دمرت عدداً من أنظمة الدفاع الجوي لقوات شرق ليبيا.

وتستهدف قوات شرق ليبيا المدعومة من الإمارات وروسيا ومصر طرابلس منذ شهور بنيران المدفعية، وأدى القصف يوم الأحد إلى سقوط قتلى من المدنيين في منطقة تسيطر عليها حكومة الوفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى