قضايا أصداء

كاتـب عـدل جديـد يعـمل عـلى تحسـيـن صـورة أوزبكسـتان الجديـدة .. (تقريـر)..

أصــداء | أدلى ديلشود عاشوروف رئيس غرفة الكاتب العدل بتصريح مطول حول إنشاء هذه الغرفة، وأهميتها، ودورها في تقديم خدمات نوعية في مجال توثيق المستندات ووثائق التملك، وحماية الحقوق والمصالح المشروعة للأفراد والكيانات القانونية وغير ذلك في مختلف المجالات ، وجاء في تصريحه :

في عام 2016، تم انتخاب شوكت ميرضائييف رئيسا لأوزبكستان المستقلة، وكان أحد القوانين الأولى التي اعتمدها هو “استراتيجية العمل للمجالات الخمسة ذات الأولوية للتنمية في جمهورية أوزبكستان للفترة 2017-2021”.

وتتمثل الأهداف الرئيسية “لاستراتيجية الإجراءات” في تحسين نظام بناء الدولة والبناء العام، وضمان سيادة القانون ومواصلة إصلاح النظام القضائي، والتنمية الاقتصادية وتحريرها، وتنمية المجال الاجتماعي، والأمن، والانسجام بين الأعراق، والتسامح الديني، وتنفيذ سياسة خارجية متوازنة ومفيدة للجميع وبناءة.

كما حددت هذه الوثيقة مسائل التحسين الجذري لنوعية المساعدة القانونية والخدمات القانونية المقدمة للسكان، وإصلاح مجال التوثيق.

وقد نتج إنشاء هيئات عدل خاصة في أوزبكستان اعتبارا من عام 2020 عن تنفيذ الوظيفة المبينة في الوثيقة.

واتخذت تدابير متسقة في البلد لإصلاح كاتب العدل، وتشكيله بوصفه إحدى المؤسسات الحيوية التي تكفل حقوق الأفراد والكيانات القانونية من خلال أداء مهام العدالة الوقائية والمنازعات القانونية الوقائية.

وعلى وجه الخصوص، ووفقاً لتحليل وزارة العدل، تم تحديد عدد من المشاكل وأوجه القصور المنهجية في أنشطة الموثقين التي تعوق التنفيذ الكامل لسياسة الدولة في المجال القضائي، فضلاً عن الاستخدام الكامل لإمكانات الموثقين في منع المنازعات الاقتصادية والأسرية والوراثية والإسكان والعمل وغيرها من المنازعات.

وقد حددت المشاكل وأوجه القصور في الميدان على النحو التالي :

– تدني جودة وسرعة الخدمات التجارية المقدمة للسكان؛

– وجود طوابير طويلة في مكاتب كاتب العدل؛

– عدم وجود ممارسة واسعة الانتشار للقيام بأعمال نظرية مباشرة في المستوطنات؛

– نظام كاتب العدل متخلف عن تطور المجتمع؛

– إنخفاض مستوى إدخال التكنولوجيات الحديثة المبتكرة والمعلوماتية والاتصالات؛

– عدم كفاية التعاون الإلكتروني بين الإدارات؛

– عدم استخدام التسجيلات الصوتية والمرئية في بعض المعاملات التجارية؛

– نظام إعادة التدريب والتدريب المتقدم للموثقين وموظفي مكاتب العدل لا يسمح بمعالجة – قضايا تشكيل السلك العدلي بشكل منهجي مع موظفين ذوي كفاءة عالية؛

– عدم كفاية تنسيق المناهج والبرامج لإعادة التدريب والتدريب المتقدم للموثقين مع الممارسة الموثقة؛

– حقيقة أن عملية التدريب طويلة ومعقدة؛

– عدم وجود آلية فعالة لرصد الأداء السليم لواجباتهم الوظيفية من قبل الموثقين ، ولا سيما ، جهاز التحكم عن بعد.

ووفقاً لـ “استراتيجية العمل” ومن أجل زيادة دور وأهمية غرفة كاتب العدل في حماية الحقوق والمصالح المشروعة للأفراد والكيانات القانونية، فضلاً عن تحسين نوعية الخدمات الموثقة للسكان، وقّع الرئيس في 25 مايو 2018 القرار PP-No-3741 بشأن “التدابير الرامية إلى زيادة تحسين نظام الموثقين كمؤسسة للعدالة الوقائية”.

ما هي أهمية هذا القرار بالنسبة للمجال من الموثقـين ؟

ووفقاً لهذا القرار، وفي إطار النموذج النشط للكاتب العدل، اعتُمدت اللوائح الإدارية المتعلقة بالتعاون مع هيئات الدولة ومنظماتها في الموافقة على الاتفاقات التي أبرمتها هيئات العدل على أساس مبدأ “النافذة الوحيدة”.

وأدخلت قواعد بيانات ونظم معلومات لتبادل المعلومات وإدماجها في نظام المعلومات الآلي “كاتب العدل”، وأُلغيت شروط التكميم الإلزامي لعقود الإيجار العقاري واتفاقات الاستخدام المجاني.

ونُفذت آلية للتسجيل السمعي والمرئي الإلزامي للوُعَد وعملية التوقيع على اتفاقات وتطبيقات ووثائق أخرى.

وقد تم تحديد هوية مقدمي الطلبات عن طريق مسح بصمات أصابعهم ومقارنتها بالبيانات البيومترية في جوازات سفرهم أيضاً، كما أن عملية الممارسة هي إجراء مسح ضوئي للتوقيعات وبصمات الأصابع الخاصة بطالبي الطلبات.

وقد خُفضت فترة التدريب الداخلي للمرشحين لمنصب كاتب العدل من سنتين إلى سنة واحدة، وأدخلت ممارسة البث الصوتي والمرئي في الوقت الحقيقي لاختيار المرشحين لمنصب كاتب العدل على أساس تنافسي. وجرى توفير مناهج وبرامج لإعادة تدريب الموثقين وتدريبهم المتقدم، بما في ذلك فصول عن الإجراءات والمهارات غير النفسية (إدارة الإجهاد، وإدارة الصراعات، والتنظيم الفعال لساعات العمل). ومن أجل زيادة إمكانية حصول السكان على خدمات اِنداد، تم تنقيح معايير تحديد وظائف الموثقين في مقاطعة العدل.

وعلاوة على ذلك، حسنت وزارة العدل نظام المعلومات الآلي “كاتب العدل” من أجل توفير آلية شاملة لعملية جمع المعلومات عن الأنشطة التي تقوم بها جهات العدل، وتعميمها، وجميع أنواع التعاون في مجال المعلومات مع الهيئات والمنظمات الحكومية ذات الصلة عند القيام بإجراءات نظرية.

لا توجد قوائم انتظار كما كان من قبل..

ويتمثل أحد الفرص الأخرى المتاحة للسكان في تنفيذ قائمة انتظار إلكترونية. اليوم، قبل الذهاب إلى كاتب العدل، يمكنك التسجيل في قائمة الانتظار الإلكترونية من خلال الموقع e-notarius.uz وزيارة كاتب العدل في الوقت المحدد. وقد وضع هذا حدا للانتظار الطويل وفقدان الوقت الثمين في الموثقين.

ومن أجل حماية حقوق الملكية للكيانات القانونية والأفراد، تُعرَّف أيضا التزامات الملكية الصادرة عن هيئات العدل التي تمارس ممارسات خاصة. وفي الوقت نفسه، ينص القانون على أن كاتب العدل الذي يمارس الممارسة الخاصة مسؤول مع ممتلكاته عن التزامات ناشئة عن التسبب في ضرر بالممتلكات لشخص أو كيان قانوني و(أو) أطراف ثالثة عند القيام بإجراءات توثيقية.

وفي الوقت نفسه، يُطلب من الموثقين الذين يمارسون الممارسة الخاصة تأمين مسؤوليتهم المدنية.

وهذه هي المرحلة الأولى من الإصلاحات في نظام كاتب العدل.

وبدأت المرحلة الثانية من الإصلاحات في مجال العدل بالتوقيع على المرسوم الرئاسي رقم 5816 بشأن “تدابير الإصلاح الجذري لنظام اللاحَم في جمهورية أوزبكستان”.

ومن الجوانب الهامة للمرحلة الثانية أنه في 1 مايو 2020، تم تحويل قطاع العدل من نظام دولة إلى نظام غير حكومي، وبدأ نظام من الموثقين العاملين في القطاع الخاص في العمل في أوزبكستان.

وبغية تهيئة الملاءمة للأفراد والكيانات الاعتبارية، أُلغيت إجراءات رتّب التوكيلات من أجل إدارة المركبات بين الأقارب.

وعلاوة على ذلك، فقد تم حظر شروط الحصول على إذن من السلطات المحلية في بيع المساكن غير المكتملة والحصول على موافقة سلطة الوصاية والوصاية في عقد الإيجار (الإيجار) للمسكن نيابة عن الوصي، وإجراءات التأجير، والاستخدام المجاني للمشروع، وتأجير الممتلكات في السوق الأولية، والتكهن الإلزامي بعهدة الرهن (الرهن).

وقد تم اتخاذ عدة إجراءات جديدة في هذا العمل. وقد اتخذت إجراءات جديدة من أجل استبدال تلك التي تم إلغاؤها. وتشمل هذه الإجراءات الممارسات في مجال القانون المدني، مثل تقديم الأدلة في الإجراءات السابقة للمحاكمة، والعمل كوسيط في قضايا الملكية والميراث، وتأكيد وقت تقديم حقوق التأليف والحقوق المجاورة. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن الآن إضفاء الطابع الرسمي على معظم الإجراءات التي تتخذ في مجال الاجراءات العدلية وفقا لمبدأ تجاوز الحدود الإقليمية.

وبناء على ذلك، أتيحت للأفراد والكيانات القانونية فرصة تسجيل أعمال افعال ناصعة في أي منطقة، بغض النظر عن مكان إقامتهم.

كما يمكن تسجيل بعض الأعمال التوثيقية عن بعد عن طريق التداول بالفيديو، كما يمكن أخذ نسخة من الوثائق المعتمدة من قبل الموثقين من خلال البوابة التفاعلية الوحيدة للخدمات العامة.

ولحسن الحظ، فإن تنفيذ هذه الآليات سيساعد على القضاء على طوابير الانتظار غير الضرورية، وتوفير إمكانية الوصول إلى الخدمات العدلية النوعية، وتهيئة بيئة تنافسية حرة في هذه الصناعة، ومنع البيروقراطية المفرطة والفساد.

ومن الجوانب الهامة الأخرى في المرحلة الثانية من الإصلاحات إنشاء غرفة العدل لجمهورية أوزبكستان.

وأنشئت دوائر غرفة العدل في كل منطقة من مناطق البلد. وفي الوقت الراهن، فإن جميع الموثقين العاملين في القطاع الخاص، الذين يشكلون 95 في المائة من الموثقين الموجودين في أوزبكستان، هم أعضاء في غرفة العدل.

وتتمثل المهام الرئيسية لغرفة العدل في تنسيق أنشطة الموثقين العاملين في الممارسة الخاصة، وتحسين التشريعات وممارسات إنفاذ القانون.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن وضع مقترحات لتطبيق موحد للتشريعات، لتمثيل وحماية الحقوق والمصالح المشروعة للموثقين العاملين في الممارسة الخاصة في العلاقات مع الوكالات الحكومية والمنظمات الأخرى، وفي المحاكم وفي حالات أخرى، يعتبر من المهام الأساسية للدائرة.

وعلاوة على ذلك، تؤدي غرفة العدل وظائف أخرى، بما في ذلك تعزيز دور الموثقين، وزيادة مكانة مهنة كاتب العدل، واتخاذ تدابير لضمان ممارسة واحدة في مجال الموثقين، ووضع مبادئ توجيهية لإجراءات الممارسة الموثقة، ورصد امتثال الموثقين للتشريعات المتعلقة بالموثقين، وقواعد أخلاقيات المهنة.

وتتعاون غرفة العدل مع السلطات الحكومية ذات الصلة ومع الإدارة، والمنظمات غير الحكومية غير الربحية في المسائل المتعلقة بالأنشطة المتعلقة بالمعاهدات.

واليوم، تراقب غرفة العدل احترام قوانينها وقواعدها الأخلاقية المهنية والالتزامات المهنية من جانب الموثقين العاملين في الممارسة الخاصة.

ولضمان نزاهة وشفافية القرارات المتخذة ضد الموثقين، تشارك غرفة العدل مباشرة في تعيين متدربين من كاتب العدل، وفي امتحان تأهيل المرشحين، وتطبيق الجزاءات على الموثقين.

ومن المهام الهامة التي تقوم بها غرفة العدل زيادة الوعي القانوني لدى السكان وإسداء المشورة القانونية لهم.

وفي هذا الصدد، تم إنشاء قناة وصفحات “نصيحة كاتب العدل” في الشبكات الاجتماعية على فيسبوك وتيليجرام، والتي يتم من خلالها تزويد الجمهور بتفسيرات قانونية مجانية في مجال الموثقين والأجوبة على أسئلتهم على مدار 24 ساعة في اليوم.

تواصل عملنا في الحجر الصحي..

خلال فترة الحجر الصحي، أعد الموثقون حوالي 200 مقطع فيديو مختلف، أساساً إجابات على أسئلة المواطنين حول الإجراءات الموثقة. وتم نشر أشرطة فيديو على شبكات اجتماعية، كما نُظمت برامج تلفزيونية وإذاعية على الإنترنت، يمكن للمواطنين أن يتلقوا فيها إجابات على أسئلتهم على الإنترنت. وتعمل غرفة الموثقين أيضاً بفعالية على حماية الحقوق وتحسين المعرفة القانونية للموثقين. وخلال السنة، تم وضع نحو 10 مقترحات لتحسين تشريعات نظام كاتب العدل. وقد أعدت الغرفة دليلا إلكترونيا في شكل “كتاب مسموع” عن التشريعات الموثقة، ووزع على الموثقين وعامة الجمهور.

وقد أنشأت غرفة العدل موقعها الخاص على شبكة الإنترنت

 (https://notarialpalata.uz/) ويستخدم الموقع بثلاث لغات – الأوزبكية والروسية والانكليزية.

وتعمل غرفة العدل أيضا على إقامة العلاقات الدولية وتطويرها. وقد تم اليوم التوقيع على مذكرة تعاون مع غرفة العدل في جمهورية ليتوانيا؛

شاركت الغرفة في ندوة على شبكة الإنترنت للموثقين الأوروبيين والآسيويين؛

لحملة “درجة الماجستير” لقنصليات جمهورية أوزبكستان العاملة في البلدان الأجنبية.

ويجري حاليا اتخاذ تدابير تنظيمية للانضمام إلى الاتحاد الدولي للموثقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى