أصداء عُمانمحليات

كلية القيادة والأركان لقوات السلطان المسلحة تحتفل بتخريج الدورة الثالثة والثلاثين..

أصـداء – إحتفلت كلية القيادة والأركان لقوات السلطان المسلحة في مقرها بمعسكر بيت الفلج اليوم بتخريج الدورة الثالثة والثلاثين، تحت رعاية الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة.

بدأ الاحتفال الذي اتخذت فيه كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية لضمان سلامة الجميع بكلمة ألقاها العميد الركن بحري عبدالله بن علي السليمي آمر كلية القيادة والأركان أشار من خلالها إلى أهمية الكلية المتمثلة في رفد ودعم المؤسسات العسكرية والأمنية بالبلاد بضباط ركن على قدر عال من الكفاءة والاقتدار، مؤكدا على المستوى المشرف الذي وصلت إليه الكلية وما تحقق فيها من تحديث وتطوير في مختلف الجوانب الإدارية والأكاديمية، مواكبة بذلك متطلبات العصر التقنية والفنية، وتماشيا مع رؤيتها في تحقيق الجودة الشاملة.

وعن الإجراءات التي اتبعتها الكلية نتيجة آثار جائحة كورونا قال العميد الركن بحري آمر الكلية إن الفصل الثالث من هذه الدورة شهد حدثا استثنائيا فقد ألقت جائحة فيروس كورونا المستجد /كوفيد 19/ بظلالها على السلطنة والعالم أجمع، الأمر الذي أدى إلى اتخاذ الكلية كافة التدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية لضمان سلامة منتسبيها من الدارسين وهيئة الكلية.

وأضاف أن تلك الإجراءات تمثلت في استحداث التعليم المرئي الذي سهل التواصل بين الموجه والدارس عبر الشاشات الإلكترونية تطبيقا لمبدأ التباعد الجسدي والمكاني، وتنفيذا لقرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، ورغم التحديات التي واجهتها الكلية إلا أن تضافر جهود الجميع وعزيمتهم القوية مكنت الكلية من تجاوز هذا التحدي وتخفيف الآثار المترتبة عليه، واستكمال الفصل الثالث بنجاح.

وقال آمر الكلية مخاطباً الخريجين: “إن المعارف والخبرات التي اكتسبتموها من هذه الدورة تعد لبنة من لبنات بناء القدرات القيادية لديكم، وتؤهلكم لتكونوا ضباط ركن أكفاء مؤهلين لقيادة الوحدات والتشكيلات العسكرية والأمنية المختلفة، وإنني أحثكم على متابعة التحصيل المعرفي والبحث والاطلاع لتوسيع حصيلتكم العلمية والمعرفية
حتى تتمكنوا بفكر واعٍ، ومنهجية واضحة من المساهمة في ترسيخ الأمن والأمان في ربوع هذا الوطن العزيز”.

كما أثنى آمر الكلية على عزيمة وجدية وإصرار الضباط من منتسبي الدورة من الدول الشقيقة والصديقة في إكمال متطلبات هذه الدورة بنجاح، متمنيا لهم عودا حميدا إلى أوطانهم والتوفيق والسداد في حياتهم المهنية المقبلة.

بعدها شاهد راعي المناسبة والحضور عرضا مرئيا عن الدورة وما تضمنته من مناهج ومحاضرات وزيارات وتمارين وأحداث ومناسبات عسكرية ووطنية خلال عامها الدراسي 2019 /2020م.

بعد ذلك سلَّم الفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة راعي المناسبة الجوائز التقديرية لأوائل الدورة والشهادات للخريجين، حيث حصل على المركز الأول على مستوى الدورة الرائد الركن محمد بن ناصر المعمري من الجيش السلطاني العماني، في حين حصل الرائد الركن جوي عارف بن خليفة المعولي من سلاح الجو السلطاني العماني على المركز الأول في البحث العلمي الفردي.

الجدير بالذكر أن الدورة الثالثة والثلاثين ضمت عدداً من ضباط وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة، والحرس السلطاني العماني، والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، وعدداً من الضباط الدارسين من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومن بعض الدول العربية الشقيقة الأخرى، والدول الصديقة، وقد اشتملت الدراسة فيها على ثلاثة فصول أساسية.

كما تضمن المنهاج الدراسي التمارين التعبوية وعددا من المحاضرات لأصحاب السعادة الوكلاء والسفراء وبعض من الشخصيات من ذوي الخبرة والاختصاصيين من الدول الشقيقة والصديقة، مما أسهم ذلك في إثراء معلومات الدارسين، وقد اختتمت الدورة بتنفيذ تمرين (الحزم) والذي يعد خلاصة تمارين الدورة.

حضر فعاليات حفل تخريج دورة القيادة والأركان اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني، واللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني قائد سلاح الجو السلطاني العماني، واللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى