أصداء وآراء

كلُّ الشعب الفلسطيني وليس حماس فحسب معتدىً عليه ويقاوم..

السفير/ عـمـر خليفة الحـامـدي

 

كلُّ الشعب الفلسطيني وليس حماس فحسب معتدىً عليه ويقاوم..

 

فلسطين المحتلة طبقا للقرار الاستعماري الأوربي  الصادر بلندن  1907 والذي قرر إقامة كيان غريب في فلسطين لمنع وحدة العرب، تم تكريسه باتفاقات سايكس، بيكو 1916، ثم وعد بلفور 1917، ووفقا لذلك قامت دولة الكيان الصهيوني 1948..

هذا الكيان الصهيوني لايزال إلى اليوم يعتدي على الشعب العربي الفلسطيني بكل الأسلحة، وهو ما شهدناه على مدى أكثر من أحد عشر يوماً، هو بالأساس إنتاج امبريالي رأسمالي تمكن بعد القضاء على حركات الثورة العربية منذ كامب ديفيد أن يسيطر.

اليوم نجد أن القيادة الأمريكية مباشرة تقود الحرب ضد فلسطين والأمة العربية وأكثر تحكي هذا العدوان، وتحول دون مجلس الأمن واختصاصه الأصيل من التدخل، لوقف العدوان.

كيف يجب أن تحمي الأمة العربية شعب فلسطين ؟!.

من خلال :

*أهمية وضرورة الوعي الوطني والقومي في فهم قضية فلسطين بأنها قضية وطن محتل، وليست خلافاً سياسياً أو حزبياً، ولا يجب إثارة خلافات تمزق الصفوف.

*ذلك يتطلب وفوراً إعلان اللُّحْمَة والوحدة الفلسطينية المقاومة، والخروج من مأزق الاحتراب والخلافات المتوطنة.

*ضرورة احتضان الأمة العربية لقضية فلسطين، باعتبارها مسؤولية قومية، والعمل على التغلب على الصعوبات وفي مقدمتها تهافت الدور الرسمي في خدمة المشروع الامبريالي.

*إن القوى الوطنية والقومية تتحمل المسؤولية خاصة في هذه المرحلة، ويجب التقدم للقضاء على الخلافات وإنجاز مشروع قومي وحدوي يحمي فلسطين، ويقود مع الجماهير قضية التحرير والوحدة وصنع التقدم، على الجميع القيام بواجبه واتركوا فرصة لمواجهة العدو وهو مأسوف يسهم في حل الخلافات والتقييمات الذاتية الراهنة.

عاش الشعب الفلسطيني المقاوم وكل جماهير الأمة المتلاحم معه، والترحّم على الشهداء والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى