أصداء العالمسياسة

كوريا الشمالية تهدد بفض الاتفاق العسكري مع جارتها الجنوبية..

أصـداء – هددت كوريا الشمالية اليوم بفض الاتفاق العسكري مع كوريا الجنوبية، وإغلاق مكتب الارتباط بين البلدين، إذا لم تمنع سول ناشطين من إرسال منشورات إلى الجانب الآخر من الحدود.

جاء ذلك في إعلان صدر عن الشقيقة الصغرى للرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون بينما تشهد العلاقات بين الكوريتين فتورًا على الرغم من ثلاث قمم بين كيم والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن في 2018.

وأكدت كيم يو جونج التي تتمتع بنفوذ كبير في كوريا الشمالية أن السلطات الكورية الجنوبية ” ستدفع ثمنًا باهظًا إذا سمحت باستمرار هذا الوضع “.

وهددت جونج بإغلاق مكتب الارتباط عبر الحدود، وإلغاء الاتفاق العسكري الذي تم توقيعه خلال زيارة لمون إلى بيونج يانج في 2018 بهدف تهدئة التوتر على الحدود.

وقام منشقون كوريون شماليون وناشطون آخرون بإرسال بالونات إلى الجانب الآخر من الحدود تحمل منشورات تتهم الزعيم الكوري الشمالي بانتهاك حقوق الإنسان، وتدين سياسته النووية لكن معظم الاتفاقات التي وقعت خلال هذه القمة لم تنفذ ،وواصلت كوريا الشمالية إجراء عشرات التجارب العسكرية، أما نشاطات مكتب الارتباط فهي معلقة بسبب وباء كوفيد-19.

وهددت كيم يو جونج أيضا بإلغاء عشرات المشاريع الاقتصادية بين البلدين نهائيا، وخصوصًا منطقة كايسونج الصناعية، وزيارات جبل كومجانج.

وكان المشروعان المربحان لبيونج يانج علقا لسنوات؛ نظرًا للعقوبات المفروضة على كوريا الشمالية بسبب برنامجهيا النووي والبالستي المحظورين.

وكانت بيونج يانج قطعت إلى حد كبير علاقاتها مع الجنوب بعد القمة الفاشلة التي عقدت في فبراير 2019 في هانوي بين كيم والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق