أصــداء منوعةطب ، صحة ، أغذية

لأول مرة في سلطنة عُمان .. مستشفى جامعة السلطان قابوس ينجح في إنقاذ حياة مريض باستخدام تقنية التدخل الجراحي الطفيف..

أصــداء – العُمانية

تمكن فريق طبي بمستشفى جامعة السُّلطان قابوس من القيام بنجاح بعملية هي الأولى من نوعها في سلطنة عُمان تتمثل في إجراء أول عملية باستخدام تقنية التدخل الجراحي الطفيف لاستئصال أورام المستقيم عن طريق فتحة الشرج “TAMIS” لمريض يعاني من ورم في المستقيم.

وتعد هذه التقنية حديثة ومتخصصة يستخدم فيها المنظار الجراحي للوصول إلى أورام المستقيم واستئصالها بغرض تشخيصي أو علاجي عن طريق فتحة الشرج من دون الحاجة إلى التدخل الجراحي.

وما يميز هذه التقنية أنها تغني المريض في بعض الأحيان عن الاستئصال الكامل للمستقيم عن طرق التجويف البطني للأورام الحميدة وأنواع محددة ومتخصصة من الأمراض الخبيثة في المستقيم.

وأفاد الدكتور حميد بن سليمان بن ناصر العدوي استشاري جراحة القولون والمستقيم بمستشفى جامعة السلطان قابوس بأن التقنية المستخدمة مريحة للمريض لأنها لا ترتبط بأي ألم إطلاقًا ويتم ترخيص المريض في اليوم نفسه مما يسمح بممارسة الحياة الطبيعية مباشرة بعد الاستفاقة من العملية ويخفف العبء على النظام الصحي.

وأضاف العدوي أن هذه التقنية تكون أحيانا تكاملية للمنظار الجراحي البطني لجراحات المستقيم وقد تكون بديلًا أرخص بكثير للروبوت الجراحي.

الجدير بالذكر أن مستشفى جامعة السُّلطان قابوس من المستشفيات النادرة في الشرق الأوسط التي تتوفر فيها هذه التقنية، ويسعى الدكتور حميد بن سليمان العدوي- استشاري جراحة القولون والمستقيم بالمستشفى الجامعي للتعاون مع بقية المستشفيات والمراكز الصحية في سلطنة عمان ومع جهات دولية لجعل السلطنة مركزا مرجعيًّا لهذه التقنية في الشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى