أصداءأقلام الكتاب

لا تجـسـسـوا .. فـتخسـروا..

الإعلامي/ سعيد بن سيف الحبسي

wwws9@hotmail.com

لا تجـسـسـوا .. فـتخسـروا..

عالم تتجاذبه المصالح والنزوات والشهوات ، ماذا تنتظر منه إلا مزيدا من الحماقات ، وإرتكاب أبشع صور التنكيل بالشعوب وتعاقب الويلات ، عالم إزدادت فيه المغريات ، وكثر أهل الخيانات ، وقيدت فيه الحريات ، وأصبح الإنسان في هذا العالم يلهث وراء الماديات ، والحب المطلق للذات ، إنسان أصبح لا يخجل مما يقوم به من تصرفات ، ولا يكترث بقانون العقوبات ، ولا يخاف من رب الأرض والسموات .

للأسف في عالمنا اليوم من تحدث بكلمة حق نبذوه ، ومن حمل شعار نهج الشريعة السمحة حاصروه ، ومن قاوم أهل الفساد رموه بسهام اللاوطنية وحبسوه ، كل ذلك وغيره نابع ممن خانوا أمانة دينهم وقيمهم ووطنهم ، وألزقوه بأهل الحق زورا وبهتانا وإفتراء وكذبا ، ألقوه بكل ما تحمله تلك الكلمات من معنى على كل من عرف مكانة وطنه وحق شعبه وحرية كلمته ، يفعلون كل ذلك من أجل أن يعيثوا في الأرض فسادا وإجراما وتقتيلا وتنكيلا بأبناء شعوب أوطانهم وشعوب أوطان أخرى لا ذنب لهم إلا أن من بينهم خونة باعوا أوطانهم من أجل مصلحتهم .

سمعنا ولا زلنا نسمع بين الحين والآخر عن تلك المؤمرات وخلايا التجسس بين الدول بعضها البعض ، دول لا تريد لدول شقيقة أو صديقة أن تنعم باستقرار في أوطانها ، ولا تريد لها أن ينتعش إقتصادها ، ولا أن تهنأ شعوبها ، ولا أن يستقر أمنها وأمانها ، دول أصبحت لا تراعي دينا ولا قيما ولا جوارا ولا عهودا ولا مواثيق ، ولا حتى إلتزاما أخلاقيا يتوجب عليها الإلتزام به بحكم الإنسانية دون غيره من الإلتزام بالعهود والمواثيق الدولية ، دول أصبح ذكرها مرتبط بسفك الدماء وقتل الأبرياء والإستيلاء على الثروات ، والتدخل في شؤون الدول الأخريات ، وتفكيك تلاحم نسيج المجتمعات ، دول ترى من وجهة نظرها في أن أموالها وثرواتها هي القوة الضاربة التي تستطيع بها أن تشتري الذمم وتنسف القيم وتدمر الأوطان ، وتسخر شرور البشر عبر مواقعها الإلكترونية التي تديرها في الخفاء ، وما أعظمه من خفاء فهو سلاح الجبناء الضعفاء ، وصدق من وصفهم بأنهم (ذباب إلكتروني) ، فهم باعوا ضمائرهم ودينهم وقيمهم من أجل حفنة من مال ، داعين الله لهم الهداية والعودة إلى الصراط المستقيم .

يا أيتها الدول المتجسسة على دول شقيقة أو صديقة من داخل حدود تلك الدول أو من خارجها ، حسبك قليلا ولا تتعجلي ، فالأمر لن يمضي بل حساب ولا عقاب ، فلا بد من يوم سيأتي وستخسرين الرهان نتيجة تدخلاتك في شؤون الغير ، فمن تأخذه العزة بالإثم اليوم ، سيرى في قادم الأيام ما سيؤول إليه من مصير ، فأوطان الكرام الشرفاء الأحرار ستظل حرة أبية عصية على الأعداء ، ودول الحضارة والبطولات والتضحيات ستبقى ثابتة الأركان ضاربة جذورها في أعماق التاريخ والإنسانية ، ودول العظماء والعلماء والأدباء لا تهان ،  فمن لا ماضي له لا حاضر له ولا مستقبل ، فحضارة الدول وتاريخها لا يباع ولا يشترى ولا يساوم عليه ، ومن يبحث عنه فعليه أن يرجع إلى الأصل فسيجد هويته هناك .

استفيقوا من سباتكم العميق ، فقد تكونون في أحلام اليقضة ، وحاذروا من السقوط وأنتم نائمون وتحلمون ، فالعالم سيصنف سقوطكم بأنه حالة إنتحار، نتيجة الحالة النفسية التي تعيشونها ، وعقدة النقص التي تعانون منها …

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق