أصداء الرياضةمحلي

لعبة البادل تشهد انتشاراً واسعاً في سلطنة عُمان..

أصـــداء – العُمانية

تلقى لعبة البادل “بادل تنس” التى اخترعها “إنريكي كوركويرا” في مدينة “أكابولكو” بالمكسيك رواجا على مستوى دول العالم بشكل عام وفي سلطنة عُمان بشكل خاص، وتتميز بأنها تلعب بشكل زوجي، إذ إن كل فريق يتكون من لاعبين اثنين وقوانينها مشابهة لرياضة التنس الأرضي من حيث النقاط وآلية اللعب ما عدا وجود الحائط الزجاجي الذي يضيف الحماس والتنافس في اللعب.

وقد بدأت لعبة البادل “بادل تنس” تنتشر في سلطنة عُمان منذ سبتمبر 2021م عبر تشكيل فريقين رجالي ونسائي من أجل المشاركة والمنافسة في البطولات التي تقام على المستويين الإقليمي والدولي.

وكانت نقطة الانطلاق نحو التألق عبر مشاركة الفريق النسائي في شهر مارس الماضي ببطولة الخليج للبادل للنساء التي أقيمت بدولة الإمارات العربية المتحدة؛ حيث تمكن الفريق من الفوز بكأس الخليج للبادل للنساء وهي البطولة الثانية من نوعها على مستوى المنتخبات الوطنية الخليجية بعد المشاركة في بطولة قطر، كما سجل المنتخب الوطني للبادل للنساء حضورا قويا عبر تمكنه من الفوز بأول ميدالية ذهبية للعبة في دورة الألعاب الخليجية التي أقيمت بدولة الكويت.

ووضح مازن بن سيف الشقصي مدير الفريق العُماني للعبة البادل أن ممارسة اللعبة بسلطنة عُمان تتم حاليًّا عبر استئجار الملاعب الموجودة بالأندية التي يمتلكها أفراد أو شركات، مشيرًا إلى أنه نتيجة الجهود التطوعية من أصحاب الأندية وخاصة “نادي سماش” تم تأسيس الفريق النسائي للبادل الذي حقق ثلاث ميداليات ذهبية.

وقال مازن الشقصي إنه من أجل التطور وتحقيق المزيد من الإنجازات في هذه اللعبة ينبغي تشكيل لجنة تؤسس من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب تكون لها آلية وضوابط محددة وتخصيص مواقع وأندية تتبع الوزارة والسماح لإقامة أندية خاصة لهذه اللعبة وضرورة المشاركات الخارجية ليس فقط على المستوى الخليجي وإنما على المستويين العربي والعالمي، داعيًا إلى ضرورة تشكيل منتخب خاص باللعبة تُنظم له معسكرات بالدول الأوروبية التي تمتلك شهرة وخبرة.

وأشار إلى أن القطاع الخاص له دور كبير وبارز في نشر لعبة البادل في سلطنة عُمان وتحقيق تلك الإنجازات خاصة أثناء مشاركة الفريق النسائي في تلك البطولات الثلاث، معربا عن أمله في أن يواصل القطاع الخاص العُماني دعمه ورعايته لهذه اللعبة عبر استضافة البطولات ودعم فرق سلطنة عُمان في معسكراتها التحضيرية.

وأعرب الشقصي عن تفاؤله بشكل كبير بأن تحظى لعبة البادل بممارسة عدد كبير من الشباب في جميع محافظات سلطنة عُمان، متوقعا أن تحصد سلطنة عُمان مكانا مرموقا على المستويين العربي والعالمي في لعبة البادل نتيجة التطور الذي شهدته في الفترة الماضية.

من جانبها وضحت فاطمة بنت طالب النبهانية كابتن الفريق النسائي للبادل أن لعبة البادل في سلطنة عُمان بدأت عندما قام شابان عمانيان بممارسة اللعبة وفتح ناد خاص بها تحت مسمى “نادي سماش” في نادي عُمان، مشيرة إلى أنه بعد الإقبال الكبير من قبل الشباب على ممارسة اللعبة وتأسيس الملاعب شكلتُ فريقا نسائيا للمشاركة في أول بطولة أقيمت في دولة قطر ثم في بطولة الخليج التي أقيمت بإمارة دبي بدولة الامارات العربية المتحدة حيث تمكن الفريق من الفوز بها وبعدها تم اختياره للمشاركة في الدورة الأولمبية بالكويت وتوج بالميدالية الذهبية.

وقالت فاطمة النبهانية إن الفريق حصل خلال مشاركاته في البطولات على دعم من “نادي سماش” ودعم من الحكومة ممثلة في وزارة الثقافة والرياضة والشباب والقطاع الخاص فكان له أثر كبير في فوز الفريق بالبطولة، مشيرة إلى أن هناك سعيا مع وزارة الثقافة والرياضة والشباب لتأسيس لجنة تُعنى بلعبة البادل من أجل الاهتمام بتطوير اللعبة، حيث تم تشكيل فريق رجالي وآخر نسائي من أجل المنافسة في البطولات الإقليمية والدولية.

وعن مستقبل لعبة البادل في سلطنة عُمان، أكدت النبهانية أن اللعبة لها مستقبل كبير خلال الفترة المقبلة وستُصبح من الرياضات التي تلقى إقبالًا من الجميع حيث بدأت بـ 3 ملاعب غير أنه الآن يوجد أكثر 20 ملعبًا في محافظة مسقط وهناك توجه لتأسيس المزيد من الأندية والصالات لممارسة اللعبة في محافظات سلطنة عُمان.

وقد أسهم القطاع الخاص العُماني بشكل كبير في انتشار هذه اللعبة عبر تقديم التسهيلات والدعم المادي لإقامة المنشآت الخاصة من أجل إتاحة الفرصة للشباب العُماني لممارسة اللعبة وتقديم الدعم للفرق المشاركة في البطولات الماضية فكان له الأثر الكبير في تحقيق الفريق النسائي كأس الخليج للعبة البادل والفوز بالميدالية الذهبية في الدورة الأولمبية التي أقيمت بدولة الكويت.

وقال منير أحمد سلمان رئيس مجموعة الاختيار الأول إن هذه اللعبة ستكون إحدى أهم الرياضات بعد كرة القدم، داعيًا إلى الاهتمام بها وتطويرها من قبل القطاع الخاص ليكون له دور فعال في تنمية قطاع الرياضة ومن الممكن أن يتبناها بالشراكة مع الحكومة.

وأشار إلى أن شركة الاختيار الأوسل تقوم بالاتفاق مع مجموعة “توفيق بن سلطان القابضة” لتوفير كل ما يتطلبه المنتخب العُماني بقيادة مدير الفريق النسائي مازن بن سيف الشقصي شريك مؤسس بنادي “سماش” للبادل ومدرب الفريق المصنف عالميا خالد النبهاني سواء من ملاعب دولية أو مدربين مصنفين عالميا لجذب الشباب والشابات المهتمين بممارسة هذه اللعبة.

وأكد أن مجموعة الاختيار الأول استثمرت بالتعاون مع أحد الشركاء أكثر من 5ر1 مليون دولار أمريكي لإنشاء نادٍ متكامل يحتوي على 6 ملاعب خاصة للعبة البادل ومن المتوقع الانتهاء منها بعد أسابيع قليلة بهدف إتاحة الفرصة للشباب والشابات بسلطنة عُمان بممارسة هذه اللعبة.

ويعد “نادي سماش” للبادل أول نادٍ يوفر الملاعب للمنتخب العُماني للبادل من خلال إنشائه 3 ملاعب لهذه الرياضة تم تصميمها وفق أفضل المعايير الفنية والجودة والسلامة المطابقة لمواصفات الاتحاد الدولي للعبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى