أصداء العالمسياسة

مئات القتلى والجرحى في تفجيرات كنائس وفنادق بسريلانكا

 

أصداء / وكالات – قالت الشرطة السريلانكية إن أنفجارا سابعا ربما يكون ضرب العاصمة كولومبو بعد ست تفجيرات طالت ثلاث كنائس وثلاثة فنادق فاخرة .

وقال مسؤولون من الشرطة والقطاع الصحي إن التفجيرات التي وقعت في عيد القيامة اليوم الأحد أسفرت عن مقتل 156 شخصا ، وإصابة أكثر من 400 ، بعد هدوء في الهجمات الكبرى منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل عشرة أعوام .

وقال مسؤول بالشرطة لرويترز إنه في كنيسة سانت سيباستيان في كاتوابيتيا شمال كولومبو ، سقط أكثر من 50 قتيلاً وأوضحت صورٌ جثثاً على الأرض ودماءً على المقاعد الخشبية وسقفاً مدمراً ، وذكرت تقارير إعلامية أن 25 شخصا قُتلوا في هجوم على كنيسة في باتيكالوا بالإقليم الشرقي ، واستهدفت الهجمات أيضا ثلاثة فنادق هي شانغراي-لا كولومبو وكينغسبري وسينامون غراند كولومبو. ولم يتضح بعد إن كانت الهجمات على الفنادق قد أسقطت قتلى ، وقال مسؤولون إن 35 أجنبيا من بين القتلى .

وقال مصدر مطلع إن شرطة سريلانكا حذرت مسبقا من احتمال وقوع هجمات انتحارية قبل تفجيرات اليوم الأحد .
ودعا رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ إلى اجتماع لمجلس الأمن الوطني في مقره في وقت لاحق اليوم .

وقال في تغريدة “أدين بشدة الهجمات الجبانة على شعبنا اليوم ، أدعو كل المواطنين في سريلانكا إلى البقاء موحدين وأقوياء خلال هذه المحنة المأساوية” .

وأضاف رئيس الوزراء “أرجوكم تجنبوا نشر التقارير غير المؤكدة والتكهنات ، الحكومة تتخذ خطوات فورية لاحتواء الموقف” .

ووقع أحد التفجيرات في كنيسة سانت أنتوني في كوتشيكادي بالعاصمة كولومبو .

ونشرت كنيسة سانت سيباستيان صوراً لدمار داخل الكنيسة على صفحتها على فيسبوك أظهرت أيضا دماءً على المقاعد الخشبية والأرض ، وطلبت الكنيسة المساعدة من الناس .

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات التي وقعت في دولة شهدت حربا لمدة عقود مع الانفصاليين  السريلانكيين (نمور التاميل) ، شهدت خلالها العاصمة سلسلة من الاضطرابات قبل أن تتمكن الحكومة من القضاء على الحركة وقتل قائدها وتصفية التمرد في مايو عام 2009 ، كانت تفجيرات القنابل خلالها أمراً شائعاً في العاصمة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى