أصداءأقلام الكتاب

ما أسـرار انتـعاش الاقـتـصاد الصيني بوتيـرةٍ متـسارعة ؟!!..

           الإعـلامية/ فـيحاء وانـغ – القاهرة

ما أسـرار انتـعاش الاقـتـصاد الصيني بوتيـرةٍ متـسارعة ؟!!..

أفادت آخر الإحصاءات الصادرة عن وزارة الثقافة والسياحة الصينية يوم السبت (27  يونيو)، أن عدد السياح المحليين داخل البلاد بلغ 48 مليوناً و809 آلاف، خلال عطلة عيد قوارب التنين التي استمرت لثلاثة أيام هذا العام، فيما حقق قطاع السياحة دخلاً يقدر بـ12 ملياراً و280 مليون يوان صيني، وهو ما يعكس تسارع وتيرة انتعاش الاقتصاد الصيني.

لقد تعرضت السوق الاستهلاكية الصينية لانكماش ملحوظ منذ أوائل العام الجاري، عقب ظهور فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، غير أنها شهدت تحسناً كبيراً في مجالات تقليدية كالبيع بالتجزئة والمواد الغذائية، وفي مجالات أخرى كالسياحة والثقافة، بسبب تأثير الإنجازات التي حققتها الحكومة الصينية في كبح انتشار الوباء.

وخير دليل على هذا أن نسبة 92.4% من السياح المحليين شاركوا خلال عطلة عيد قوارب التنين في الفعاليات الثقافية المتنوعة، و44.7% منهم فضلوا التنزه في الأحياء والشوارع التاريخية والثقافية.

وبموجب توقعات صندوق النقد الدولي، فإن الاقتصاد العالمي سيشهد انكماشاً بنسبة 4.9% في عام 2020، في حين تعد الصين الكيان الاقتصادي الوحيد الذي يحافظ على نمو متواصل، وعلى هذه الخلفية من المتوقع أن تعمد المؤسسات الدولية إلى تعزيز تعاونها مع نظيراتها الصينية.

لكن .. كيف استطاعت الصين الحفاظ على النمو الاقتصادي المستمر ؟!!

كما أشار العديد من المحللين والمراقبين، ففي مواجهة وباء لم تشهده البشرية منذ مئة عام، وضع الحزب الحاكم والحكومة في الصين حياة الشعب وصحته في المقام الأول، وتم تحقيق التوازن بتنسيق علمي دقيق بين تدابير الوقاية من المرض ومكافحته واستئناف العمل والإنتاج، ما حقق نتائج مرحلية رئيسية، ووفر الظروف المواتية لتسريع وتيرة الانتعاش الاقتصادي الصيني.

وفي الوقت نفسه، لم تتغير أسس النمو الاقتصادي الصيني على المدى الطويل، حيث توفر السوق الكبيرة التي تضم 1.4 مليار نسمة، وطلب المستهلكين المتزايد باستمرار دعمٍ قويٍ للاقتصاد الصيني، كما أن السلسلة الصناعية الكاملة، والقوة التقنية القوية، والمواهب الكافية تمنحه القدرة الدائمة على المنافسة، وتجعل ما تسمى “نظرية انسحاب الشركات الأجنبية من الصين” مجرد مزحة.

وبالإضافة إلى ذلك، لم تتوقف وتيرة الانفتاح الصينية، ففي الآونة الأخيرة أصدرت الحكومة الصينية “الخطة الشاملة لإنشاء ميناء التجارة الحرة في هاينان”، والتي توفر فرص تنمية جديدة للعالم، وتفتح مساحة تنموية أكبر للصين نفسها، وتدفع التنمية الاقتصادية عالية الجودة بالتزامن مع الانفتاح عالي المستوى.

وبالطبع لا تزال العملية الاقتصادية في الصين تواجه ضغطاً كبيراً، بسبب الصعوبات والتحديات الناجمة عن تشابك القضايا الهيكلية والمؤسسية والدورية، فضلاً عن تأثير وباء فيروس كوفيد-19 على سلسلة الصناعة العالمية.

ومع هذا ومدفوعاً بعوامل مواتية مثل الإمكانات العالية، والمرونة القوية، والعديد من الأدوات السياسية، فمن المؤكد أن الاقتصاد الصيني سيتغلب على الصعوبات المؤقتة، وسيدعم اتجاه التنمية المستقر والجيد على المدى الطويل، ويواصل ضخ الزخم في شرايين الاقتصاد العالمي.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق