أصداء العالمسياسة

مجلس جامعة الدول العربية يعتبر الأمن المائي لمصر والسودان جزءاً من الأمن القومي العربي ويرفض أي تدخلات خارجية في ليبيا أيا كان نوعها ومصدرها..

مجلس جامعة الدول العربية يؤكد على أن التسوية السياسية هي الحل الوحيد لعودة الأمن والاستقرار إلى ليبيا..

أصـداء – أكد مجلس جامعة الدول العربية في ختام أعمال دورته غير العادية على المستوى الوزاري برئاسة السلطنة، أن الأمن المائي لمصر والسودان هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، رافضًا أي عمل أو إجراء يمس حقوق كافة الأطراف في مياه النيل.

وأعرب المجلس في بيان له عن قلقه الشديد إزاء تعثر مفاوضات سد النهضة في بعض جوانبها المهمة.

وفي الشأن الليبي دعا المجلس إلى الالتزام بجميع القرارات السابقة الصادرة عن المجلس بخصوص ليبيا، والتي آخرها الصادرة عن القمة العربية فى تونس العام الماضى، والالتزام بوحدة وسيادة ليبيا.

وشدد المجلس على ضرورة العمل على استعادة الدولة الليبية الوطنية ومؤسساتها لدورها في خدمة الشعب الليبي بعيدًا عن أي تدخلات خارجية، كما أكد على أهمية الحل السياسي للأزمة الليبية، ودعم المجلس للتنفيذ الكامل للاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات، ودور كافة المؤسسات الشرعية المنبثقة عن الاتفاق السياسي، ومخرجات مختلف المسارات الدولية والإقليمية وآخرها مؤتمر برلين، منوهًا على الدور المحوري والأساسي لدول الجوار الليبي، وأهمية التنسيق فيما بينها، سعيًا إلى إنهاء الأزمة الليبية.

                       

و أكد مجلس الوزراء العرب على رفض أي تدخلات خارجية أيا كان نوعها ومصدرها، والتي تسهم في تسهيل انتقال المقاتلين المتطرفين الإرهابيبن الأجانب إلى ليبيا.

 كما رفض المجلس أي انتهاكات للقرارت الدولية المعنية بحظر توريد السلاح بما يهدد أمن دول الجوار الليبي والمنطقة، مؤكدًا أن التسوية السياسية بين جميع الليبيين بمختلف انتماءاتهم، هي الحل الوحيد لعودة الأمن والاستقرار إليها والقضاء على الإرهاب.

واعتبر المجلس أن التصعيد العسكري الخارجي من شأنه أن يفاقم الوضع المتأزم في ليبيا، ويهدد أمن واستقرار المنطقة ككل بما فيها المتوسط، داعيًا إلى ضرورة وقف الصراع العسكري ورفض كافة التدخلات الأجنبية غير الشرعية التي تنتهك القوانين والقرارات والأعراف الدولية، وتسهم في انتشار الميلشيات المسلحة الإرهابية، الساعية إلى نشر أفكار التطرف وتغذية العنف والإرهاب.

 وطالب مجلس الجامعة العربية بسحب كافة القوات الأجنبية الموجودة على الأراضي الليبية وداخل مياهها الإقليمية، محذرا من مغبة الاستمرار في العمل العسكري لتحريك الخطوط التي تتواجد عليها الأطراف حاليًا، تفاديًا لحدوث أي مواجهات لا تحمد عقباها.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق