أصداء العالمسياسة

محمود عباس خلال اجتماعه بـ أمناء الفصائل الفلسطينية : أدعو إلى الشروع في حوار وطني شامل لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة .. ولن نقبل بالولايات المتحدة وسيطًا وحيدًا للمفاوضات..

آخر الخناجر المسمومة كان الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي بإعلان أميركي .. منظمة التحرير ستبقى هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .. لن نقبل بالولايات المتحدة وسيطًا وحيدًا للمفاوضات..

محمود عباس خلال اجتماعه بـ أمناء الفصائل الفلسطينية :

 أدعو إلى الشروع في حوار وطني شامل لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة..

 آخر الخناجر المسمومة كان الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي بإعلان أميركي..

 منظمة التحرير ستبقى هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني..

 لن نقبل بالولايات المتحدة وسيطًا وحيدًا للمفاوضات..

 

فـلسـطـيـن : “أصـداء” – بهاء طـبـاسـي / حصري

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء يوم الخميس، الشروع في حوار وطني شامل لإقرار آليات لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، وفق إطار زمني محدد بمشاركة الجميع وبدون استثناء.

وقال الرئيس عباس خلال ترؤسه لإجتماع الأمناء العامين لكافة الفصائل الفلسطينية الذي يعقد بالتزامن بين بيروت و رام الله، عبر الربط التلفزيوني فيديو “كونفرانس” : إن اللقاء اليوم يأتي في مرحلة شديدة الخطورة تواجه فيها قضيتنا مؤامرات شتى أبرزها ما يسمى صفقة القرن ومخططات الضم.

وأضاف : “نجتمع لبحث المخاطر والمؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية، ولنحمي قرارنا الوطني المستقل، مشدداً على أن “آخر الخناجر المسمومة التي طعنونا بها، هي الاتفاق الثلاثي الأمريكي الإماراتي الإسرائيلي”.

وتابع عباس : “نلتقي اليوم لنتحرك بموقف وطني سياسي موحد يفتح الطريق لإنهاء الانقسام، وتحقيق المصالحة، وبناء الشراكة الوطنية من خلال الانتخابات العامة”.

وشدد الرئيس عباس على أن منظمة التحرير الفلسطينية ستبقى هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وبيته المعنوي الجامع الذي يجب أن تتضافر جهود قواه من أجل حمايته وتقويته.

وأوضح الرئيس عباس : “لقد رفضنا صفقة القرن جملةً وتفصيلًا وقطعنا علاقتنا مع الإدارة الأميركية بعد اعترافها بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، ثم قامت بنقل سفارتها إليها، ثم أوقفنا الاتصالات مع الاحتلال بعد إعلانها خطة الضم، وأعلنا أننا حِلٌّ من جميع الاتفاقيات معهما”.

وبشأن قطاع غزة قال الرئيس عباس : “غزة تعاني كثيرًا وغدًا وفد وزاري سيذهب هناك ومعه 20 شاحنة من الأدوية التي يحتاجون إليها في مواجهة كورونا ، لأن لديهم حصار ونقص في أمور كثيرة”.

وقال محمود عباس : “على الدول العربية أن تؤكد على الموقف، بأنه لا يمكن إقامة علاقات مع الاحتلال إلا بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس، وعلى حدود 67″، مؤكداً : “أقول بكل الإجماع الوطني بأنه : لا دولة في غزة ولا دولة بدونها”.

وتابع الرئيس عباس حديثه : “غزة أولًا ثم الضفة بما فيها القدس، ولن يكون دولة بالضفة لوحدها ولا دولة بغزة لوحدها”، مضيفا “نختلف مع حماس ولكن عند قضيتنا كلنا نحمي الوطن وإن كنا نختلف”.

وقال الرئيس عباس “نحن لدينا دولة سياسية وإدارية رغم محاولات أميركا منعنا أن نكون عضوًا في الأمم المتحدة، قالوا لنا علنًا إنه في حال أصبحنا عضوًا في الأمم المتحدة سنكون تخطينا الخطوط الحمراء، لذلك أصبحنا دولة مراقب”، مضيفاً : “لم يعد ينقص دولتنا سوى تحرير أرضنا من الاحتلال الإسرائيلي”.

وأكد الرئيس عباس على ضرورة تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام، وأنه آن الأوان لأن تكون هناك قيادة موحدة للمقاومة السلمية الشعبية، داعياً الجميع للتوافق على تشكيل قيادة وطنية تقود فعاليات المقاومة لوضع الخطة والأنظمة لتقود المقاومة الشعبية.

وأضاف : “سنعقد جلسة للمجلس المركزي في أقرب وقت ممكن وحتى ذلك الوقت يجب أن نتفق على تحقيق المصالحة والشراكة وفق إطار زمني محدد بمشاركة الجميع بدون استثناء، وتشكيل لجنة متابعة نتوافق عليها جميعًا وتقدم توصياتها للجنة المجلس المركزي المرتقبة وتشكل هذه اللجنة من جميع الفصائل”.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق