أصــداء منوعةمسابقات ، مشاركات

مدرسة البراعة تستضيف أسد البحار وتودّعه باحتفالية رائعة..

مطـرح : عبدالله الجرداني – أصــداء

 

احتفلت مدرسة البراعة للتعليم الأساسي (1-4) بولاية مطرح بختام الفعالية التربوية “أسد البحار” التي ركّزت على شخصية الملّاح العماني أحمد بن ماجد السعدي ، بعد استضافة امتدت لعدة أسابيع  نفّذ خلالها برنامج حافل اشتمل على محاضرات ورحلات ميدانية وحصص توعوية ومطبوعات ونشرات تثقيفية إضافة إلى تفعيل قنوات التواصل الاجتماعي لنشر بطاقات تعريفية تحتوي على معلومات عن الملاح العماني.

رعى حفل الختام الذي أقيم على مسرح مدرسة روي للإناث؛ الفاضل سلطان بن محمد الفارسي باحث شؤون موظفين أول بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط وبحضور عدد من المسئولين التربويين، وقد تضمن فقرات عديدة متنوعة قدمها طلبة وطالبات مدرسة البراعة.

وألقت الفاضلة لمياء بنت سالم بن حسن فاضل مديرة المدرسة كلمة استهلتها بالترحيب بالحضور، وأشارت إلى أن الفعالية تأتي تزامنا مع إدراج اليونسكو الملاح العماني أحمد بن ماجد في برنامج الاحتفال بذكرى الأحداث التاريخية المهمة والشخصيات المؤثرة عالمياً بمناسبة مرور 600 عام على ميلاده ، وهو  من أكبر ربابنة البحر في القرن الخامس عشر الذي اشتهر بخبرته في علوم الملاحة والفلك إلى جانب إنتاجاته في مجال الأدب والشعر التي تعتبر مرجع وسجل تاريخي وعلمي وحضاري.

 

وأوضحت أن العمانيين عبر التاريخ كانوا في ترحال وتنقل الى العالم الخارجي، تفاعلوا مع الشعوب والحضارات فأثّروا فيها وتأثّروا بها في المجالات البحرية والعلمية والثقافية وقد أسهمت انجازاتهم في صنع الحضارة التي ما زالت حية ومؤثرة في تاريخ الحضارة العمانية والعالمية والإنسانية.

وقالت: من هنا جاء دورنا كمؤسسة تعليمية تربوية مؤثرة لإبراز هذه الشخصية العمانية التاريخية في مجتمعنا المدرسي والمحلي، حيث قامت المدرسة بوضع برنامج للاحتفاء بهذه الشخصية ، وقد جاءت نتائج البرنامج ذات أثر إيجابي على الطلبة من خلال تعزيز روح الانتماء للوطن وغرس الاعتزاز والفخر بالدور التاريخي المشرف للحضارة العمانية عبر التاريخ واثرها على المستوى العالمي، وبث روح الحماس في نفوس أبنائنا التلاميذ وتعزيز ثقافة القراءة والاطلاع لدى الطلبة.

 

كما شاهد الحضور عرضا مرئيا للفعاليات التي تم تنفيذها مسبقا للاحتفاء بهذه الشخصية، حيث تم زيارة المتحف الوطنين وقام الطلبة برحلة بحرية إلى جانب الفعاليات التي تم تنفيذها بالمدرسة بمشاركة عدد من المتطوعين من مبادرة “من أجلكم”.

وفي الختام قام راعي المناسبة بتكريم المعلمات المساهمات في تنفيذ البرنامج وتكريم مدرسة روي المستضيفة للحفل وكذلك تكريم المتطوعين، بالإضافة إلى تكريم الطلبة والطالبات المشاركين في البرنامج.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى