أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

مفهوم الحِداد الرسمي وتنكيس الأعلام..

الكاتب/ أ. عصام بن محمود الرئيسي

مدرب ومحاضر في البروتوكول والإتيكيت الوظيفي

 

مفهوم الحِداد الرسمي وتنكيس الأعلام..

 

هنالك العديد من المصطلحات ، والمفاهيم المتداولة ، التي نسمعها في مختلف وسائل الإعلام ، ولكن فهمها يسوده الخلط في مضمونها عند البعض في كثير من الاحيان ، وفي هذا المقال سوف نتعرف على مفهوم الحِداد بشكل عام ، والحِداد الرسمي ، وتنكيس العَلم، فالحِداد هو :  سلوك إنساني ثقافي عُرف منذ القدم ، وهو الحزن على وفاة شخص ما، كما تستخدم كلمة حِداد لوصف مجموعة سلوكيات ثقافية تُمارس ،أو متوقع أن تُمارس لتوديع الفقيد ، وقد تختلف تقاليد الحِداد بين شعب وآخر، وبشكل عام فهو يقصد به إظهار الأسى والحزن ، والامتناع عن أي مظهر من مظاهر الفرح ، والزينة نتيجة فقد عزيز سواء من الأسرة ، أو خارجها .

أما بالنسبة لمفهوم الحِداد الرسمي ، أو الوطني ، وتنكيس العَلم  بشكل خاص ، فهو إجراء رسمي ، ويُنفد على مستوى الدول ، وذلك عند وفاة بعض الأشخاص المعروفين والبارزين كأصحاب الجلالة ، والفخامة الملوك والرؤساء والأمراء ، وغيرهم من الشخصيات ذات المكانة الدينية أو السياسية أو الثقافية أو الاجتماعية أو غير ذلك، وحسب ما يقرره بروتوكول كل دولة تعبيراً عن حزن عام في المجتمع بأكمله وأيضاً تقديراً ، واحتراماً وإجلالاً لهم ، ولما قدّموه لأوطانهم من تضحيات وجهود عظيمة.

ويعلن الحِداد كذلك في حالة الكوارث المختلفة لا قدر الله بمختلف أنواعها ، والتي تفقد من خلالها مجموعة كبيرة من المواطنين في تلك الدول مما يؤثر على نفسيات مواطنيها  بالحزن العميق، كما حدث في الجمهورية الجزائرية ؛ حيث أعلن الحِداد الوطني لثلاثة أيام، حزناً على ضحايا حرائق الغابات في شهر أغسطس من هذا العام ، وكذلك قيام مملكة إسبانيا في شهر مارس 2020 بتنكيس الأعلام حزنا على ضحايا كوفيد-19 المتزايد، ويُعمل بالحِداد الرسمي أيضاً تضامناً بمشاركة دول أخرى مع مصابهم ، ويجب أن لا ينفذ الحِداد قبل صدور قرار أو تعليمات من الدولة صاحبة الحِداد ، ويُحدد فيها تاريخ بَدْء الحِداد ، ومدّته.

في فترة الحِداد الرسمي وعادة ما تستمر إلى أربعين يوما أو أقل من ذلك ووفقاً لبروتوكول كل دولة تُلغى كافة الاحتفالات والمناسبات الرسمية المقررة في فترة الحِداد وكافة مظاهر الفرح المعتادة ، ويتم وقف البرامج الاذاعية ، والتلفزيونية التي تدخل في إطار الفرح ، والبهجة ، ويُكتفى ببعض البرامج الدينية.

ماذا يعني “تنكيس العَلم“.. سؤال يتردد على ألسنة البعض ؛ لعدم معرفتهم بمفهوم تنكيس العَلم، حيث بدأ تقليد تنكيس العَلم في القرن السابع عشر وفقًا لبعض المصادر، ويفهمها البعض بأن التنكيس هو : ميلان العَلم ، ولكن الصحيح هو : تنزيل العلم أي خفضه من أعلى السارية ، وتنزيله إلى الأسفل بمسافة الثُلث من السارية، من أجل إعلان الحِداد الوطني أو القومي، ويختلف من دولة لأخرى حسب دستور ونظام  كل دولة ، فهناك من الدول من تنكس العَلم إلى النصف وهناك الثُلث والبعض إلى الثلث الأخير من السارية، ويستمر تنكيس العَلم طوال فترة الحِداد ، والتي تُقدّر بأربعين يوما أو أقل من ذلك، وتعطل الوزارات والمؤسسات الحكومية عن العمل لمدة تُحدد وفق دستور وبروتوكول كل دولة ، والجدير بالذكر بأن هنالك بعضا من أعلام الدول التي لا تُنكس لاحتوائها على لفظ الجلالة.

وعلى الخير نلتقي، وبالمحبة نرتقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى