أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

مقياس الوعي عند هوكنز..

عيسى بن علي الغساني

محام ومستشار قانوني

 

مقياس الوعي عند هوكنز..

 

ديفيد هوكينز (David Hawkins‏) هو فيلسوف أمريكي، ولد في 28 فبراير 1913 في إل باسو في الولايات المتحدة، وتوفي في 24 فبراير 2002 في بولدر في الولايات المتحدة، وترك خلفه نظرية ذات أهمية قصوى في قياس مستوى الوعي عند الإنسان، لكن قبل الولوج الى مستويات الوعي من الأهمية طرح السؤال الآتي :
س. ماهو الوعي ؟.
الوعي باختصار بسيط وغير مخل هو الإدارك لما يجري حول الإنسان في البئية الخارجية، والتفكير والتصرف بحكمة، وإيجاد حالة من الظروف الإيجابية لكل موقف يتعرض له الإنسان.

س. ولعله من المناسب أن نطرح سؤالاً آخر، وهو كيف يفكر الانسان ؟.
تتعدد التعريفات حول مفهوم التفكير وأحدها هو حوار الإنسان الداخلي مع نفسه، والذي يؤدي الى أفكار، ومن ثم تترجم هذه الأفكار الى كلمات وعبارات ومشاعر وأفعال، والأفكار هي حالة الوعي.

يصنف هوبكنز مستويات الوعي الفردي في الحياة بمقياس من واحد الى 1000، وإلى 4 أقسام، القسم الأول يتضمن 8 مستويات وهي متدنية، من مستوى 20 إلى 175، وهذا مستوي منخفض جداً من الطاقة، والطاقة المنخفضة تجذب مثيلها لحياته، وتخلق واقعاً متوافقاً مع هذا الشعور.

– القسم الأول : يؤدي التفكير الى حالة من الشعور بالتأنيب ولعب دور الضحية، الضيق والكابة المستمرة، والانفعال السريع والغضب لأبسط الأحداث والتصرفات سواء اكان للشخص صلة أو عدم صلة بالحدث او التصرف، وكذلك تضخم الأنا السلبى، وقلة الوعي المعرفي، وعدم القدرة على تقبل الجديد، ووهن منحني التعلم والتطور.

– القسم الثاني يتضمن 6 مستويات إيجابية، ويتسم الوعي والتفكير بانفتاح العقل والأخذ والعطاء والتسامح مع الآخر، وفهم عالٍ لدوافع السلوك، كما يتميز بإيجابية التعاطي مع المواقف والاحداث والأشخاص.

– القسم الثالث : به ثلاثة مستويات؛ الصدق العاطفي النابع من الداخل في كل المواقف، الفرح وحالة الشفاء الروحاني نتيجة لتعاظم التفاؤل وفعل الخير ،والسلام والسكينة والطمانينة، وهذا المستوي رفيع ويتطلب تفكيراً ممنهجاً ووعياً عالياً.

– والقسم الأخير الرابع أعلى مستويات الوعي، وهو حالة التنوير وهو حالة تجلي وتأثير خير ومستمر، وهو قمة الوعي؛ بحيث يفهم الإنسان صيرورة الأحداث وأسباب نشأتها، ويتميز من هم في هذا المستوى بحالة استقرار نفسي ووجداني.

كان هذا تصرف بما قدمه هوبكنز، ويبقى بناء القدرات المعرفية لتأسيس منهج تفكير واعٍ طريقاُ لتطوير قدرات ومهارات التفكير.

وكلما ارتفع المقياس ارتفعت الطاقة في هذا المستوى، وفي حال تم استثمارها صحيحاً تقوم بتوجيه الشخص نحو التقدم والبناء والتطور، وكلما ارتقى في السلم للأعلى كلما شعر بعمق المشاعر الطيبة والتوفيق والتسامح وراحه البال والمحبة والبهجة والاستنارة، وظهر في حياته الرخاء والوفرة والأمان والصحة.

وبالمقابل فإن قلة الوعي تقترب من حالة السبات، والوعي صحوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى