أصداء العالمسياسة

مكتب الرئيس الجزائري يعلن دخوله وحدةً متخصصة بمستشفىً عسكري..

أصــداء ــ ذكر مكتب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يوم الثلاثاء أنه دخل وحدة متخصصة بالمستشفى العسكري بعين النعجة “بناء على توصية من أطبائه”، وذلك قبل أيام من استفتاء حاسم على تعديلات على الدستور.

ولم يحدد بيان الرئاسة الذي نقلته وسائل الإعلام الحكومية الجزائرية ما إذا كان تبون قد ثبتت إصابته بفيروس كورونا، لكنه قال : إن “الحالة الصحية للرئيس مستقرة ولا تستدعي أي قلق بل إن رئيس الجمهورية يواصل نشاطاته اليومية من مقر علاجه”.

وقرر تبون، 75 عاما، الدخول في عزل ذاتي قبل أيام قليلة بعد إصابة عدد من كبار مساعديه بفيروس كورونا، ونُقل عنه قوله حينها : “أطمئنكم أخواتي وإخواني أنني بخير وعافية، وإنني أواصل عملي عن بعد إلى نهاية الحجر”.

وإذا تأكد مرضه بكوفيد-19، فسيكون من بين مجموعة صغيرة من الزعماء في العالم الذين أصيبوا بالفيروس، ومنهم الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والبرازيلي جايير بولسونارو ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.يأتي دخول تبون إلى المستشفى في لحظة حاسمة من مساعيه لطي صفحة احتجاجات الشوارع الحاشدة التي اندلعت العام الماضي وأجبرت سلفه عبد العزيز بوتفليقة على التنحي عن السلطة بعد 20 عاما.

ويضغط تبون، الذي انتُخب في ديسمبر، من أجل وضع دستور جديد يحد من فترات الرئاسة ويعطي المزيد من الصلاحيات للبرلمان والقضاء. وسيُطرح للاستفتاء يوم الأحد.

وضربت جائحة كورونا الاقتصاد الجزائري بينما يواجه تحديات طويلة الأمد بفعل تراجع إيرادات النفط والغاز التي تعتمد عليها الحكومة في إنفاقها.

وسجلت الجزائر حتى الآن أكثر من 55 ألف حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا وما يقرب من ألفي حالة وفاة.

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق