بيئة ومناخدراسات وأبحاثمنوعات

مكتب حفظ البيئة يؤكد وجود النمر العربي غرب ولاية ضلكوت بمحافظة ظفار..

أصــداء ــ كشفت دراسة بيئية حديثة نفذها مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني ممثلا في دائرة الشؤون البيئية بصلالة خلال العام الجاري عن تسجيل علمي جديد يؤكد وجود النمر العربي في المنطقة الواقعة غرب ولاية ضلكوت بمحافظة ظفار.

وقال الدكتور هادي بن مسلم الحكماني مدير دائرة الشؤون البيئية بمكتب حفظ البيئة بصلالة إن منطقة الدراسة البيئية تقع ضمن نطاق انتشار النمر العربي في جبال محافظة ظفار، وقد أجريت فيها بعض الدراسات والمسوحات الميدانية في السابق إلا أن هذه الدراسات المبدئية لم توثق دلالات لوجود النمر على الرغم من توفر الموائل الطبيعية كالفرائس والتضاريس الجبلية المهمة لحركة النمور.

وقام الباحثون هذا العام بإجراء دراسة بيئية جديدة ومسوحات ميدانية علمية ومنهجية شاملة في عدد من المناطق الجبلية الواقعة غرب ولاية ضلكوت للتحقق من وجود النمر العربي وتوثيق الثدييات البرية الأخرى التي تعيش في المنطقة.

وأضاف الحكماني إنه نظرا لوعورة المنطقة وصعوبتها والنظام المعيشي للنمر العربي وغيره من الحيوانات البرية فقد استخدم الباحثون البيئيون عددًا من الوسائل والتقنيات الحديثة التي أثبتت فاعليتها في دراسة الأنواع النادرة والتي من الصعب دراستها بطرق مباشرة أبرزها الكاميرات الفخية ، ومسوحات للآثار ، بالإضافة إلى جمع عينات من روث المفترسات وذلك لعمل التحاليل الجينية المستقبلية لمعرفة مصدر هذه العينات.

وأشار الحكماني إلى أنه تم إجراء الدراسة بطريقة علمية شاملة فقد قسمت المنطقة التي خصصت لتنفيذ الدراسة فيها إلى حوالي ٦٠ مربعاً (مساحة كل مربع ١ كم مربع) لمعرفة أهم مسارات الحيوانات البرية من خلال تركيب نحو ١٧ كاميرا فخية لمدة حوالي ٨٠ يوما لغرض فرز البيانات وتحليلها.

وتعتبر هذه الدراسة أول توثيق علمي متخصص لهذا النوع النادر بالمنطقة حيث كشفت الدراسة عن وجود ثمانية أنواع من الثدييات البرية التي تقطن المنطقة وهي حسب مؤشرات الكثافة النسبية لها كالآتي: الذئب العربي والشيهم والرباح والوشق والضبع المخطط وغرير العسل والنمس والوبر الصخري.

وأكد الحكماني أن هذه الأنواع التي تم توثيقها لها أدوار مهمة في منظومتها البيئية وهي تمثل ما لا يقل عن ١٧ بالمائة من الثدييات البرية الأرضية المسجلة في السلطنة.

وتشير هذه النتائج إلى التنوع الأحيائي في منطقة الدراسة وأهميتها البيئية خاصة مع احتضانها لعدد من الثدييات البرية التي تعتبر مهددة أو معرضة للانقراض وفقا لتصنيف الاتحاد الدولي لصون الطبيعة.

الجدير بالذكر أن النمر العربي سلالة نادرة من النمور التي تستوطن الجزيرة العربية وقد صنفه الاتحاد الدولي لصون الطبيعة على أنه مهدد بالانقراض بالمستوى الحرج.

وفي السلطنة يوجد هذا الحيوان النادر في محافظة ظفار، حيث أكدت الدراسات الميدانية التي نفذها ديوان البلاط السلطاني ممثلا في مكتب حفظ البيئة خلال ٢٣ عاما وجود النمر العربي على امتداد جبال المحافظة من نيابة حاسك في الشرق وصولا إلى ولاية ضلكوت في الغرب، بالإضافة إلى رصده في السنوات الأخيرة في بعض المناطق النجدية شمال جبال ظفار.

وتبذل السلطنة ممثلة في ديوان البلاط السلطاني جهودا كبيرة ومتواصلة لحماية النمر العربي والمحافظة عليه من الانقراض فقد ساهمت هذه الجهود الحثيثة في استقرار أعداده والحفاظ على ديمومة موائله الطبيعية في المحافظة.

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق