أصــداء منوعةصحافة ، إذاعة ، تلفزيون

ممثلو وسائل إعلام أجنبية بارزة يزورون مركز نزارباييف لتنمية الحوار بين الأديان والحضارات..

أصـــداء |

 

عشية الذكرى الثلاثين لإغلاق موقع سيميبالاتينسك للتجارب النووية ، تم تنظيم جولة صحفية للصحفيين الأجانب في كازاخستان في الفترة من 23 إلى 28 أغسطس من هذا العام ، وكجزء من الجولة الصحفية زار يوم 27 أغسطس صحفيون أجانب مركز نازارباييف لتنمية الحوار بين الأديان والحضارات.

خلال لقاء مع رؤساء التحرير والصحفيّين من أبرز الصحف ووكالات الأنباء والقنوات التلفزيونية الدولية ، بما في ذلك بترا (الأردن) ، إثيوبيان هيرالد (إثيوبيا) ، فينانيني نوفيني (سلوفاكيا) ، ليتوانيا كوريير (ليتوانيا) ، النهار (الكويت) ، نوفا (إيطاليا) ، بيلاروسيا اليوم (بيلاروسيا) ، القناة التلفزيونية SVS (أذربيجان) ، الاقتصاديون UA (أوكرانيا) ، وام – وكالة أنباء الإمارات (الإمارات العربية المتحدة) ، “Media Hub International” (تركيا) ، “Al Wahda” (الإمارات العربية المتحدة) ، مجلة Diplomatic Informer (جنوب أفريقيا) ، “BCI Media” (كندا).

رئيس مجلس إدارة مركز نزارباييف لتنمية الحوار بين الأديان والحضارات (بولات سرسنباييف) تحدث عن الاتجاهات الرئيسية لأنشطة المركز ، ودور الرئيس الأول لجمهورية كازاخستان – إلباسي نورسلطان نزارباييف للحفاظ على الوئام بين الأديان وضمانه ،بالإضافة إلى الأفكار المفاهيمية لمؤتمر قادة الأديان العالمية والتقليدية على المستوى الدولي ، كما أطلع الضيوف على الاستعدادات للاجتماع التاسع عشر لأمانة المؤتمر في الفترة من 5 إلى 6 أكتوبر من هذا العام ، وللمؤتمر السابع لزعماء الأديان العالمية والتقليدية عام 2022.

وقال بولات خلال اللقاء : “يسعدني أن أرحب بكم داخل مرافق وقاعات مركزنا ، هذا العام مهم للغاية بالنسبة لكازاخستان – الذكرى الثلاثين لاستقلال بلدنا ، بما في ذلك حدث مهم بنفس القدر – الذكرى الثلاثين لإغلاق موقع سيميبالاتينسك للتجارب النووية .. إن التدابير التي اتخذها آنذاك الرئيس الأول لكازاخستان – إلباسي ، بشأن عدم انتشار الأسلحة النووية ، كانت قادرة بشكل شبه كامل على القضاء على التهديد الذي يتهدد المجتمع الدولي .. منذ يوم حصولها على الاستقلال ، التزمت كازاخستان بسياسة تعزيز الأمن والسلام العالميّين ، والتي ندعو في هذا الصدد جميع البلدان إلى أن تحذو حذونا هذا ، لدينا خبرة كبيرة متراكمة وأدوات مناسبة ، بمساعدة النموذج الكازاخستاني للتناغم بين الأديان والحضارات.

بدورهم ، أشار الصحفيون الأجانب بشكل خاص إلى السلطة الدولية ، ودور رئيس الدولة قاسم جومارت توكاييف ، فضلاً عن أيديولوجية السلام والوحدة والانسجام التي وضعها إلباسي نورسلطان نزارباييف ، والتي سمحت لكازاخستان ببناء نموذجها الخاص للوئام بين الأديان وبين الأعراق.

وفي إطار اللقاء مع الصحفيين ناقش رئيس مجلس إدارة المركز نازارباييف (بولات سارسنباييف) قضايا التعاون مع ممثل المركز الباكستاني للدراسات العالمية والاستراتيجية (محمود الحسن يعقوب محمد).

وعقب الاجتماع ، أجرى (بولات سارسنباييف) مقابلة مع مراسل وكالة أنباء الإمارات ماهر عبد الرحمن الملاح.

‫2 تعليقات

  1. كل التحية والاحترام لجهودكم في نشر اخبار كازاخستان… ولكن هناك بعض المعلومات التي ربما تكون سقطت سهوا خلال تقاريكم ليوم امس، وخاصة بأنني كنت ضمن الوفد الإعلامي المشارك في فعاليات الاسبوع الماضي في كازاخستان.

    احتراماتي

    1. د . عبدالرحيم شكراً جزيلاً على المتابعة الكريمة لصحيفتكم أصـــداء ، ونود هنا إفادة شخصكم الكريم بأن هذه المعلومات والأخبار نستقيها من مركز نزارباييف بناء على مذكرة التعاون الموقعة بين الصحيفة والمركز ..
      مع خالص تحياتنا وصادق أمنياتنا ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى