آثار ، تاريخأصــداء منوعة

ندوة حول التراث الثقافي المغمور بالمياه..

أصــداء – العمانية | نظمت اللجنة الوطنية العُمانية للتربية والثقافة والعلوم بالتنسيق مع مكتب اليونسكو الإقليمي بالدوحة اليوم ندوة حول “التراث الثقافي المغمور بالمياه، الواقع والتطلعات” عبر الاتصال المرئي واستهدفت ممثلي الجهات الوطنية المعنية بالتراث، والمهتمين.

هدفت الندوة إلى التعريف بالتراث الثقافي المغمور بالمياه، وباتفاقية اليونسكو لصون هذا التراث والتي انضمت السلطنة إليها عام 2019م، وإبراز جهود السلطنة في صونه، وكذلك الاطلاع على التجارب الإقليمية في مجال صون التراث الثقافي المغمور بالمياه.

   

وقال سعادة المهندس إبراهيم بن سعيد الخروصي ـ وكيل وزارة التراث والسياحة للتراث، في كلمته : “إن التراث الثقافي المغمور بالمياه يتعرض للعديد من التحديات والتعديات منها الاستغلال التجاري غير المرخص والبحث عن القطع الأثرية المغمورة بالمياه وانتشالها، لذلك فإن التعريف بأهمية التراث الثقافي المغمور بالمياه والحفاظ عليه يُعد مسؤولية إنسانية يعود نفعها على الأمة بأسرها”.

وأضاف “أنه تجسيد لأهمية هذا التراث الثقافي المهم فقد أولى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق – حفظه الله ورعاه – اهتماما بالغا وإشرافا مباشرا تتوج بإفراد فقرة خاصة عن التراث الثقافي في النظام الأساسي للدولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى